فيس كورة > أخبار

اختتام ورشة عمل اكتشاف المواهب وتطوير الناشئين

  •  حجم الخط  

نظمتها وزارتي الشباب والرياضة والتعليم

اختتام ورشة عمل اكتشاف المواهب وتطوير الناشئين

غزة/دائرة الاعلام بالوزارة – 25/3/20145 - اختتمت وزارة الشباب والرياضة, بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ورشة عمل بعنوان" تطوير ونشر الرياضة المدرسية, وأهميتها في رفد الأندية بالناشئين", بحضور العديد من الشخصيات الرياضية والأكاديمية, يتقدمهم الأستاذ أحمد محيسن وكيل مساعد وزارة الشباب والرياضة, ود.أنور البرواي وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الادارية والمالية, ووليد أيوب رئيس المجلس الأولمبي الفلسطيني, وجمال العقيلي مدير عام الشؤون الرياضية بوزارة الشباب والرياضة, وزكريا الهور مدير عام الأنشطة التربوية بوزارة التربية والتعليم, ولفيف من ممثلي الأندية والاتحادات الرياضية.

وفي كلمة وزارة الشباب والرياضة أكد محيسن على أهمية الورشة, خاصةً أنها جاءت بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم, والتي تعتبر الحاضنة الأساسية للمواهب الرياضية لفئة الناشئين, داعياً لاستغلال تلك المواهب والعمل على تطويرها من أجل الاستفادة منها في رفد المنتخبات الوطنية باللاعبين المميزين.

وأضاف محيسن بأن صناعة النجوم هي عملية تكاملية بين وزارتي الشباب والرياضة والتعليم, وبين الاتحادات الرياضية والأندية, والتي يقع على عاتقها مهمة  تطوير المواهب واحتضانها ضمن الفرق الرياضية المختلفة.

ودعا محيسن للإهتمام بالبطولات المدرسية وتطويرها, والعمل على زيادة عددها في الموسم, اضافةً لضرورة تواجد الكشافة والذين يقع على عاتقهم  اكتشاف المواهب الرياضية بين الطلاب.

وفي ختام كلمته تمنى محيسن أن تنجح جهود الساسة في لم الشمل واعادة اللحمة الوطنية , والاستفادة من حالة الوفاق الرياضي  والتي تجسدت واقعاً في غزة, من خلال تكاتف جهود المخلصين من أبناء الأسرة الرياضية.

بدوره قال د.أنور البراوي أن وزارة التربية والتعليم مستعدة للتعاون مع كافة الاتحادات والأندية الرياضة, من خلال اقامة البطولات بالشراكة بين تلك الجهات, وذلك من أجل ضمان اكتشاف المواهب الرياضية بين الطلاب.

وثمن البراوي دور وزارة الشباب والرياضة, والتي كان له الفضل الكبير في استمرار العملية الرياضية وتطويرها في غزة, بالرغم من قلة الامكانات والحصار المفروض على القطاع المحاصر.

من جهته عبر وليد أيوب رئيس المجلس الأولمبي الفلسطيني, عن سعادته بإقامة تلك الورشة, والتي جمعت نخبة من الرياضيين والأكاديميين, والذين يمتلكون أفكاراً ابداعية قادرة على الخروج بتوصيات ومقترحات, ستساهم في تطوير الرياضة المدرسية واكتشاف النجوم من الناشئين.

وضمن ورشة العمل تم تناول ومناقشة أهم الأفكار, التي من خلالها تم الخروج بتوصيات هدفها اكتشاف المواهب الرياضية, ورفد الأندية والمنتخبات بها, وذلك بعد مناقشات ومداخلات, عرض من خلالها المحاضرون " د.نادر حلاوة, د.حسين أبو شرار, والأستاذ محمد حمدان", أهم تصوراتهم حول الرياضية المدرسية, وأهم الطرق التي من خلالها يتم اكتشاف المواهب الرياضية في مختلف الألعاب.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني