فيس كورة > أخبار

مصالحة رياضية بين شباب رفح واتحاد خانيونس

  •  حجم الخط  

في لقاء بعنوان المحبة والأخوة

شباب رفح يستقبل اتحاد خان يونس ووفداً رياضياً كبيراً

رفح/ مصطفى جبر:عدسة سرحان حسن (دائرة الإعلام) 25/3/2015 - استقبل نادي شباب رفح الرياضي وفداً رياضيا كبيراً من نادي إتحاد خان يونس، وعدد كبير من الكوادر والشخصيات الرياضية والاعتبارية والوجهاء والمخاتير، وذلك مساء الأربعاء في مقر النادي، في لقاء تحت عنوان "المحبة والأخوة" برعاية المكتب الحركي الرياضي.

وحضر اللقاء لفيف من الشخصيات الرياضية والاعتبارية يتقدمهم السيد عصام قشطة عضو اللجنة الأولمبية الفلسطينية، ووليد أيوب رئيس المجلس الاستشاري الأولمبي الفلسطيني، وإبراهيم أبو سليم نائب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، وجمال البحيصي أمين سر المكتب الحركي "فتح"، وبشير أبو النجا أمين سر المكتب الحركي "حماس"، وعلى أبو حسنين رئيس منتدى رواد الحركة الرياضية الفلسطينية، والشيخ محمد لافي رئيس لجنة التحكيم الشرعي بمحافظة رفح، والشيخ سعد المغاري ممثلا عن حركة حماس.

وأكد إبراهيم أبو سليم نائب رئيس الإتحاد الفلسطيني لكرة القدم على أهمية التحلي بالروح الرياضية والحفاظ على استمرار البطولات المحلية، مبدياً سعادته وسعادة الأسرة الرياضية باللقاء الأخوي الذي يجمع إدارة وكوادر وروابط ناديي شباب رفح وإتحاد خان يونس.

وأطلق أبو سليم خلال هذا اللقاء حملة مكافحة الشعارات المسيئة على المدرجات وخاصة التي تمس الحكام وقادة المباريات.

وشدد جهاد الفرا رئيس نادي إتحاد خان يونس على العلاقة الطيبة التي تربط الناديين على مدار التاريخ الرياضي، مُشيراً إلي أن الأحداث التي واكبت مباراة الفريقين في مرحلة ذهاب الدوري هذا الموسم سببها قلة خارجة عن الصف الرياضي معدودة على أصابع اليد.

ودعا الفرا إتحاد الكرة لتطوير لجنة الحكام من أجل تفادي كل الإشكاليات التي من الممكن أن تحدث نتيجة لاستثارة الجماهير، موجها الدعوة لنادي شباب رفح لزيارة ناديه من أجل التأكيد على عمق العلاقة بين الناديين وفتح صفحة جديدة عنوانها المحبة والوفاء.

من جانبه قدم د.عمر قشطه رئيس نادي شباب رفح شكره العميق إلي المكتب الحركي الرياضي الذي عملاً جاهداً لعودة العلاقة الطيبة بين الشباب والإتحاد، كما قدم شكره وتقديره لكل الشخصيات الرياضية والاعتبارية التي ساهمت في عودة الأجواء إلى حالتها الطبيعية.

وأكد "قشطه" على الهدف الحقيقي للرياضة المتمثل بالمجال التنافسي العالي تحت سقف الأخلاق السامية، والتنافس الشريف البعيد عن كل الضغائن والأحقاد، لافتاً إلي الدور الذي تلعبه الأندية في احتواء الشباب الفلسطيني وتوجيه طاقاتهم بشكل إيجابي نحو الرياضة بعيداً عن المخاطر العديدة التي تواجههم.

وفي نهاية اللقاء سادت أجواء المحبة والأخوة بين إدارة وكوادر ورابطة جماهير ناديي شباب رفح وإتحاد خان يونس وأتفق الجميع على فتح صفحة جديدة عنوانها " أخوة مهما صار".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني