فيس كورة > أخبار

"الخطيب" قد يتسبب في أزمة بين الاتحادين الفلسطيني و"الإسرائيلي"

  •  حجم الخط  

قضية الأسبوع على صفحات "فلسطين الرياضي"

أكد أن انتقاله من "المُكبر" إلى "حيفا" بمعرفة وموافقة "الرجوب"

"الخطيب" قد يتسبب في أزمة بين الاتحادين الفلسطيني و"الإسرائيلي"

 

القدس / (ا ف ب) : يُهدد قرار لاعب كرة قدم بالانتقال من ناد فلسطيني إلى آخر إسرائيلي دون علم فريقه الأصلي باندلاع أزمة بين الاتحادين الفلسطيني والإسرائيلي لكرة القدم اللذين لا تجمعهما أي علاقات رسمية، الأمر الذي قد يدفع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" إلى التدخل.

وقرر اللاعب علي الخطيب الانتقال من نادي جبل المكبر الفلسطيني الذي يلعب في الدوري الممتاز إلى نادي "هبوعيل حيفا الإسرائيلي" في خطوة وصفها النادي الفلسطيني "بالمفاجأة الكبيرة".

ويحمل الخطيب (22 عاما) الجنسية "الإسرائيلية" ولكنه شارك مع المنتخب الوطني الفلسطيني في (6) مباريات رسمية سجل فيها هدفين في مرميي منتخبي البحرين والسودان.

وأوضح محمد الزحايكة، نائب رئيس ومدير شؤون اللاعبين في نادي جبل المكبر لوكالة فرانس برس :" قرر اللاعب علي الخطيب من تلقاء نفسه الذهاب لنادي "هبوعيل حيفا" ولم يبلغنا بذلك بعد أن وقَّع معنا عقداً احترافياً لمدة خمس سنوات أواخر العام 2011".

ودعم علي جبريل، مدير الأندية وشؤون اللاعبين في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم تصريحات النادي موضحا أن الخطيب :"مرتبط بعقد مع جبل المكبر حتى عام 2016 كلاعب فلسطيني ولا يمكن انتقاله لناد آخر إلا بموافقة ناديه".

ونفى نادي "هبوعيل حيفا الإسرائيلي" أن يكون حصل على الخطيب بعد أن خرق عقده متهما نادي جبل المكبر باختلاق المشاكل.

وقال نوعام ريغيف، وهو متحدث باسم النادي "الإسرائيلي" لوكالة "فرانس برس": "إن الخطيب لاعب مسجل مع الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم"، متهما النادي الفلسطيني "بالسعي للحصول على تغطية إعلامية على حسابنا".

ودافع الخطيب عن قرار انتقاله إلى هبوعيل حيفا قائلا: "أنا لاعب محترف وحر وهذه فرصتي، لقد جاءني عقد مغر ولا يوجد أي شيء يمنعني من الانتقال إلى هبوعيل حيفا".

وقد يلجأ نادي جبل المكبر والاتحاد الفلسطيني إلى تقديم شكوى إلى الفيفا لحل النزاع، حيث أشار الزحايكة إلى إمكانية لجوء نادي جبل المكبر إلى هذه الخطوة "من أجل حل المشكلة وللمطالبة بالتعويض عن الخسائر المادية التي تكبدها النادي".

وأكد علي جبريل أن الاتحاد الفلسطيني "سيلجأ إلى الفيفا في حال تقدم نادي جبل المكبر بشكوى فنحن نخضع لأنظمة وقوانين دولية"، مؤكدا "سنفعل كل شيء لحماية الأندية الفلسطينية واللاعبين الفلسطينيين".

ومن ناحيته أوضح "الاتحاد الإسرائيلي" أن الخطيب مُسجل كلاعب إسرائيلي منذ موسم 2001/2002 ولم يطلب أبدا الانتقال للعب في الدوري الفلسطيني.

وقال عمير أفرات، المتحدث باسم الاتحاد لوكالة "فرانس برس" :"علي الخطيب لاعب "إسرائيلي يحمل الجنسية الإسرائيلية" ومسجل كلاعب مع "الاتحاد الإسرائيلي" لكرة القدم منذ موسم عام 2001/2002".

وأشار أفرات إلى أن "الانتقالات بين اتحادات كرة القدم تحدث عبر وثيقة تسريح دولية يشرف عليها الفيفا ولم يطلب أبدا من الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم تسريح الخطيب إلى اتحاد آخر".

وحذر أفرات من أن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم قد يجد نفسه واقعاً في مشاكل كبيرة إن توجه للفيفا حول هذا الموضوع، وقال :" إن لعب الخطيب بالفعل كعضو في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم فهذا يعني أن الاتحاد سجله دون إذن من "الاتحاد الإسرائيلي" وهذا يشكل خرقا لقوانين الفيفا".

وسبق للخطيب المنحدر من بلدة شفا عمرو العربية داخل الخط الأخضر وأن لعب في الدوري الإسرائيلي مع فريقي هبوعيل شفا عمرو وهبوعيل حيفا قبل الانتقال إلى الدوري الفلسطيني للعب في صفوف جبل المكبر لموسمين ثم هلال القدس ليعود في أواخر العام 2011 إلى جبل المكبر.

الخطيب : دوري المحترفين "دوري هواة"

وفي تصريحات خاصة للاعب علي الخطيب، لموقع "بُكرا" الذي يهتم بأخبار فلسطينيي الداخل، أكد أنه يسعى لتحقيق النجاح وأن وجوده في دوري "جوال" للمحترفين لا يُحقق له ذلك.

ووصف الخطيب دوري "جوال" بدوري الهواة وأن المستوى الفني للفرق المشاركة مستوى متواضع، ولكنه ذهب إلى حد التأكيد على أن انتقاله من المُكبر إلى "هبوعيل حيفا" جاء بعلم وموافقة جبريل الرجوب، رئيس اتحاد الكرة الفلسطيني.

كما اتهم اللاعب علي الخطيب، مدربه في جبل المُكبر، سمير عيسى بأنه سبب الضجة الإعلامية، وأنه (عيسى) يسعى لتحقيق نجاح شخصي وليس نجاح الفريق واللاعبين".

وفجر الخطيب مفاجأة كبيرة من خلال تصريحاته النارية على نفس الموقع الإلكتروني، والتي أكد فيها أن رئيس الاتحاد "الإسرائيلي" أفي لوزون، وعده بضمه لصفوف المنتخب "الإسرائيلي"، وأن هذا سيضعه تحت المجهر العالمي، على حد تعبيره.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني