فيس كورة > أخبار

كذبة إبريل حقيقة لا يمكن تطبيقها في الأندية

  •  حجم الخط  

قالها "بيبو" وعلق عليها الجميع

كذبة إبريل حقيقة لا يمكن تطبيقها في الأندية

كتب خالد أبو زاهر

غزة/(فيس كووورة) 1/4/2015 – في الوقت الذي لا زال فيه مجلس إدارة نادي خدمات رفح المنقوص من الرئيس ونائبه (المعتكفين)، يبحثون عن حل لأزمة فريق كرة القدم بالنادي في ظل عدم وجود مدرب بعد استقالة الكابتن جمال حرب، المدرب الثالث للفريق خلال الموسم، تابع الجميع ما كتبه الرياضي المعروف أحمد عيسى الشهير بـ"بيبو" بإعلانه التوصل لاتفاق مع إدارة النادي على تولي منصب المدير الفني.

جميع من قرأ ما كتبه "بيبو" صدقوا في البداية توصله لاتفاق لتدريب الفريق وفق عقد لمدة موسمين، ولكن سرعان ما تبدد الأمل في الوصول لحل الأزمة العالقة، عندما انكشف أمر الاتفاق بأنه مجرد "كذبة نسيان".

على صعيدي الشخصي ورغم أنني دائماً ما أُدقق في التصريحات، إلا أن مكانة "بيبو" وفكره العالي، جعلاني أصدق بشكل لا يقبل الشك أن الأمر صحيح وأن الأمور باتت تسير في الاتجاه الصحيح في نادي خدمات رفح الذي أكن له كل محبة واحترام في قلبي، ولا أنسى رجالاته الذين عشت معهم بداية سنوات عملي في مجال الصحافة.

وعلى الصعيد الشخصي أيضاً، فإنني اعتز كثيراً بهذا الصديق العزيز على قلبي، فقد كان لاعباً لا يُشق له غبار وكنت اتمنى ان أراه في ملاعبنا أو أُشاهد مثيل له في الملاعب، فهو مثال للانتماء الحقيقي للرياضة بشكل عام وخدمات رفح بشكل خاص.

ما كتبه "بيبو" على صفحته من إعلان عن بنود الاتفاق والعقد، كان في حد ذاته رسالة واضحة لجميع المسؤولين في الأندية، مفادها أن نجاح أي مدرب وجهازه المعاون يبدأ من نقطة الحصول على الصلاحيات وعدم التدخل في عمله وتركه يُنفذ خطته الاستراتيجية لبناء فريق قادر على المنافسة بخطوات محسوبة علمياً وعملياً.

ولكن مع الأسف الشديد أن بنود الاتفاق المزعوم لا يمكن أن يقبل بها أي رئيس نادي وإن قبل بها فلا يمكن ان تحظى بإجماع أعضاء غدارة النادي، وغن قبلوا بها فإن هناك من بين الجماهير (الذكية إسماً .. صاحبة الفكر العالي شكلاً)، تأبى إلا أن تفسد العقد وتتدخل فيما لا يعنيها، وبالتالي تذهب الجهود أدراج الرياح، ويبقى الفريق عالقاً بين سياسة النادي ومن يقوده سواء من داخل مجلس الإدارة او من خارجه، وبين اللاعبين المحسوب بعضهم على موازين القوى في النادي، ويبقى المدرب الضحية والحلقة الأضعف التي تطالها سيوف العقاب.

ارحمونا رحمكم الله .. ارحموا رياضتنا من الغباء والمحسوبية والفئوية والحزبية، واتركوا المور لأصحابها وكما يقول المثل العامي (أعطي الخبز لخبازة حتى لو أكل نصفه)، على الأقل يبقى نصفاً ليأكله من تعب من اجل الحصول عليه.

واعلموا أن البطولة لا تذهب إلا لمن يستحقها او تذهب إلى أقوى الضعفاء.

وإليكم ما كتبه "بيبو" من شروط يجب أن تكون بنوداً في كل عقد يربط الأندية بالمدربين.

تم بحمد الله اليوم الاتفاق بيني وبين ادارة نادي خدمات رفح على ان اتولى منصب مدير فني للفريق الاول لكرة القدم وابتداءا من يوم الخميس القادم

و تضمن الاتفاق الشروط الخاصه بي

اولا منحي الصلاحيات الكامله لادارة الشؤون الفنيه وعدم تدخل مين ما كان بعملي حتى ولو كان رئيس النادي و لا حتى المشرف الرياضي

2 - عدم جلوس المشرف الرياضي او اي شخص خارج الجهاز الفني على دكة البدلاء داخل الملعب اثناء المباريات ولا حتى الحديث مع اللاعبين ولا توجيههم

3 - عدم التعامل معي بالقطعه التعامل يكون في نهاية الموسم وهذا لا يمنع من مناقشتي بالامور الفنيه بعد اي مباراه ولكن في غرف مغلقه

4 - عدم السماح لاي من الجماهير المؤثره داخل النادي بالتدخل في اي امر يخص الفريق

5 - الاتفاق يكون العقد لمدة موسمين و ووضع شرط جزائي يوقع على اي طرف منا ينسحب قبل نهاية العقد

وشمل الاتفاق انني غير مطالب ببطولة الدوري هذا الموسم مع وضع بالاعتبار ان الدوري مازال بالملعب و التنافس بكل قوه على بطولة الكاس

وبناء فريق جديد وقوي للمنافسه على البطولات من الموسم القادم

والله ولي التوفيق




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني