فيس كورة > أخبار

شباب خانيونس.. صحوة متأخرة قد يكون لها تأثير

  •  حجم الخط  

شباب خانيونس.. صحوة متأخرة قد يكون لها تأثير

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 3/4/2015 - حتى قبل نحو أسبوعين فقط، لم يكن اسم شباب خانيونس مطروحًا بقوة في صراع المنافسة على لقب دوري "جوال" في غزة، بفعل تردي نتائج الفريق، واحتلاله موقعًا متأخرًا في جدول الترتيب، إلى جانب عدم شعور من يُتابع مبارياته بانه فريق مُقنع، لكن صحوته الأخيرة أعادت الأمل بالنسبة لأنصاره، وجعلته أحد المرشحين لتشكيل دائرة المنافسة الضيقة على اللقب.

ما احتاجه "النشامى" للوصول إلى هذه المكانة هو انتصارين فقط، وتحققا في الجولتين الأخيرتين، على كل من غزة الرياضي واتحاد الشجاعية، ليكسر مسلسل تعادلاته الأربعة، ويعود في الوقت المناسب لأحد مراكز المقدمة، مبتعداً بفارق ست نقاط فقط عن المتصدر.

ويبدو أن تعاقد إدارة النادي مع المدرب إحميدان بربخ, كان له مفعول السحر على أداء ونتائج "النشامى"، صحيح أن الفريق أخفق بتحقيق الفوز في المباراة الأولى له تحت قيادة "بربخ", لكنه سرعان ما انتفض بعد ذلك وأسقط المتصدر الحالي اتحاد الشجاعية، ثم المتصدر السابق غزة الرياضي.

ما خدم شباب خانيونس وجعله يقفز بشكل سريع ليتحول من فريق "عادي" في الدوري الحالي إلى "منافس"، هو أن فوزيه يمكن اعتبارهما بـ(12) نقطة وليس بـ(6) فقط، فعبوره "للمنطار" مهد له الطريق لتقليص الفارق معه، ثم تخطيه "للعميد" فتح المجال له للتقدم عليه في جدول المسابقة.

أنصار شباب خان يونس وبعد أن كادوا يفقدون الأمل في الفريق، عاد لهم الأمل، وتواجدهم في المدرجات أصبح أكبر دلالة على أن طموحهم أصبح أكبر، وهم يراهنون على قدرة رفاق محمد بركات لاستعادة لقب البطولة وتكرار سيناريو إنجاز موسم 2010/2011.

لكن من المؤكد أن مهمة شباب خانيونس لن تكون سهلة على الإطلاق، فاتحاد الشجاعية المتصدر واتحاد خانيونس الوصيف يعيشان في أفضل أوقاتهما، ويبدو واضحاً أنهما عازمان على المضي قدماً في المنافسة حتى النهاية، كما أن أحلام الصداقة (الثالث بنفس عدد نقاط النشامى) لا تزال قائمة بالمنافسة على اللقب.

الأسابيع القادمة ستكون حاسمة, سواء بالنسبة لشباب خانيونس أو الفرق الأخرى التي لا زالت تأمل في التتويج بلقب الدوري، وسيكون موعد "النشامى" في الجولة القادمة مع خدمات النصيرات ثم الشاطئ، قبل أن يصطدم الفريق بالصداقة، في موقعة ستكون حاسمة، يعقبها مواجهات أكثر صعوبة مع خدمات رفح، اتحاد خانيونس، شباب رفح، وأخيرًا خدمات خانيونس.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني