فيس كورة > أخبار

الشجاعية يضع قدماً على المنصة والنصيرات يُجدد أمله

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة السابعة عشر من الدوري الممتاز

الشجاعية يضع قدماً على المنصة والنصيرات يُجدد أمله

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 14/4/2015 - وضع اتحاد الشجاعية قدماً على منصة التتويج بلقب الدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه بعد مواصلة سلسلة انتصاراته على خدمات البريج بثلاثة أهداف مقابل هدف ليرفع الفارق إلى (6) نقاط مع أقرب منافسيه مستفيداً من تعثر جديد لاتحاد خانيونس أمام الصداقة.

الشجاعية بات بحاجة إلى (10) نقاط ليتوّج رسمياً بلقب الدوري دون النظر لنتائج الآخرين أي أنه لا بد أن يصل للنقطة (46) اذا افترضنا أن الملاحقين سيحققون الفوز في المباريات الخمس المتبقية فإنهم لن يتعدوا النقطة (45).

البريج بهذه الخسارة أصبح قاب قوسين أو أدنى من الهبوط والعودة للدرجة الأولى وتأكد بنسبة كبيرة خاصة وأن فرص البقاء تبدو منعدمة إذا افترضنا أن البريج سيحقق خمس انتصارات قادمة مع الاستفادة من تعثر جميع الفرق التي تسبقه على جدول الترتيب.

أبرز ظواهر الجولة

من أبرز ظواهر الجولة أنها خلت تماماً من أي مظاهر للشغب أو الاعتراضات على الحكام بعد قرارهم قبل بداية الجولة بامتناعهم عن التحكيم والعدول عن قرارهم بعد مشاورات مع اتحاد كرة القدم وإجراءات أمنية جديدة على الحكام.

الظاهرة الأبرز أيضاً هي التعثر الثاني على التوالي للوصيف اتحاد خانيونس، حيث أصبح الفارق (6) نقاط مع المتصدر اتحاد الشجاعية وسيعلب الاتحاد المباريات الخمس القادمة مع شباب وخدمات خانيونس وشباب وخدمات رفح والهلال.

صحوة الخدمات الرفحي على حساب جاره الشباب لم تُؤثر على مشواره في المنافسة بسبب نتائجه السيئة في الدور الثاني وابتعاده عن المنافسة بـ(11) نقطة عن المتصدر، كما أن شباب رفح لن يتأثر من هذه الهزيمة كونه بعيد نسبياً عن حسابات الهبوط لابتعاده بـ(8) نقاط عن النصيرات صاحب المركز الحادي عشر.

شباب خانيونس لم يتمكن من استمرار في تشابك سلسلة انتصاراته فوقع في فخ التعادل أمام الشاطئ في آخر دقائق المباراة وكان يمني النفس بالسيطرة على المركز الثاني وربما تعزيز مكانته بالمنافسة على اللقب واقترابه من المتصدر إلا أن طموحات شباب خانيونس توقفت على المنافسة على المركز الثاني كون أن هناك مواجهة مهمة ستجمعه مع جاره الاتحاد ستكون منافسة بينهما على وصافة الدوري إن استمر الشجاعية في تسجيل انتصاراته المتتالية.

السقوط المتواصل

منذ ست جولات ماضية ونحن نكتب عن حلقات السقوط المتواصل للعميد غزة الرياضي، حيث تبخرت أحلام الشتاء بسقوط جديد أمام الهلال رغم تغيير الجهاز الفني بقيادة غسان البلعاوي، ولكن نتائجه ما زالت لم بعيدة عن التحسن ولم يجمع إلا نقطة واحدة من أصل (18).

الهلال استفاد كثيراً من فوزه على العميد بعد سقوط في الجولة الماضية أمام الشجاعية ووصل للنقطة (21) وكان بأمس الحاجة لهذا الفوز الذي يعتبر الأول منذ بداية مرحلة الإياب من الدوري.

الشاطئ ما زال من الفرق الثلاثة التي لم تحقق أي انتصار في مرحلة الإياب بتعادل جديد أمام شباب خانيونس ولكنه استفاد قليلاً من نقطة التعادل، ومع ذلك فهو بحاجة لثلاث نقاط أخرى لتأمين نفسه بشكل نهائي في الدوري وإنهاء معاناته من الهبوط.

الأمل يتجدد

مرة أخرى أعطى فريق النصيرات نفسه أملاً جديداً بالبقاء في الدوري الممتاز بفوز مهم على خدمات خانيونس وصل به للنقطة (13) حيث أنه لا زال يبعد (7) نقاط عن أقرب منافسه الشاطئ، وبالتالي فهو بحاجة لتحقيق أربعة انتصارات على الأقل مع ضمان استمرار تعثر الفرق التي لم تصل للنقطة (25).

صراع ثلاثي

من المتوقع أن يكون هناك صراع ثلاث على المركز الثاني يضم اتحاد خانيونس وشباب خانيونس والصداقة كونها تمتلك رصيد يُؤهلها للمنافسة على وصافة الدوري وهذا سيتحقق فعلاً اذا استمر اتحاد الشجاعية في تحقيق ثلاث انتصارات على الأقل ليتوّج رسمياً بالمركز الأول.

9 أهداف

الجولة 17 من البطولة أسفرت عن تسجيل (9) أهداف فقط في ست مباريات انتهت أربع منها بفوز أحد الفريقين بينما انتهت مواجهتين بالتعادل.

ووصل عدد الأهداف الإجمالي في الدرجة الممتازة إلى (203) هدف خلال (102) مباراة، مع الإشارة إلى أن اللاعبين أضاعوا (10) ركلات جزاء خلال الجولات الماضية.

19 بطاقة صفراء

رفع قضاة الملاعب البطاقات الصفراء في وجه اللاعبين (19) مرة في ست مباريات، موزعة على 10 فرق، حيث أن فريقا خدمات البريج وخدمات خانيونس لم يتلقيا أي بطاقة خلال هذه الجولة، بينما كان النصيب الأكبر من البطاقات الصفراء لشباب رفح بـ(4) بطاقات.

ووصل عدد إجمالي البطاقات الصفراء في الأسابيع الماضية إلى (354) بطاقة صفراء.

بطاقة حمراء

واستخدم الحكام سلاح البطاقات الحمراء في مناسبة واحدة وكانت من نصيب لاعب الشاطئ محمد السدودي وتلقاها بعد نهاية المباراة التي جمعت الشاطئ مع شباب خانيونس.

وارتفع العدد الإجمالي لعدد البطاقات الحمراء (30) بطاقة، حيث كانت الجولة الرابعة هي الأكثر استخداماً لها بواقع (5) مرات.

مثلث الهدافين

تمكن يسار الصباحين مهاجم الشجاعية من معادلة رقم اللاعبين محمد بركات وسليمان العبيد بتسجيل هدف جديد ليصل لرقم (10)، في الوقت الذي لم يتمكن فيه بركات والعبيد من العودة لتسجيل الأهداف.

وبقي أحمد سلامة (الصداقة) خلفهما برصيد (8) أهداف وهو نفس الرصيد لمحمود وادي من اتحاد خانيونس.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني