فيس كورة > أخبار

حصاد .. تلة المنطار تنتظر تتويج الأبطال

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الثامنة عشرة من الدوري الممتاز

صحوة متأخرة للعميد والشاطئ

تلة المنطار تنتظر تتويج الأبطال

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 28/4/2015 - خطا فريق اتحاد الشجاعية خطوة كبيرة نحو الظفر بلقب بطولة الدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه، وتمكن خلال الجولة الثامنة عشرة من إضافة انتصار جديد إلى سجله المميز، ليؤكد جولة بعد أخرى أنه الأوفر حظاً بنيل اللقب الثمين.

الشجاعية واصل صحوته ومسلسل انتصاراته وحقق فوزاً يعتبر الأهم في طريقه من أجل حسم اللقب مبكراً على حساب شباب رفح بهدف محمد وادي، ليحافظ "أسود الشرق" على فارق النقاط مع أقرب الملاحقين اتحاد خانيونس برصيد (6) نقاط.

وبات الشجاعية بحاجة لحصد (7) نقاط فقط من المباريات الأربع المتبقية دون النظر لنتائج الآخرين, بمعنى وصوله للنقطة (46) إذا ما افترضنا أن الملاحقين سيحققون العلامة الكاملة من المباريات الأربع فلن يصلوا سوى للنقطة (45).

حسم اللقب سيكون مبكراً قبل الوصول للجولات الأخيرة إذا ما استمر الشجاعية في انتصاراته وتعثر فريق اتحاد خانيونس في المباريات الأربع التي سيخوضها أمام شباب رفح وشباب وخدمات خانيونس والهلال.

أبرز ظواهر الجولة

من أبرز ظواهر الجولة الثامنة عشرة من الدوري هي عودة بطل الشتاء لتذوق طعم الفوز الأول في مرحلة الإياب على حساب خدمات البريج بثلاثية مقابل هدف، كذلك تمكن سليمان العبيد من تحريك عداد أهدافه للهدف رقم (12) بعد أن توقف على آخر هدف سجله في مرمى الشاطئ في الجولة الحادية عشرة.

وعلى نفس الدرب سار فريق الشاطئ بتحقيق أول فوز في مرحلة الإياب على حساب خدمات خانيونس وارتاح البحرية بحصد الثلاث نقاط وخرج نسبياً من حسابات الهبوط التي كانت تقلق فرقًا متعددة كون النصيرات سيكون في مواجهة مع البريج الذي تأكد بنسبة كبيرة هبوطه وعودته للدرجة الأولى.

من ظواهر الجولة كذلك، تمكن اتحاد خانيونس من مواصلة مطاردته للمتصدر بنفس فارق عدد النقاط وكان قاب قوسين من السقوط للمرة الثالثة في فخ التعادل, ولكن عاد له الأمل بهدف محمود وادي في الدقيقة (93) من مباراته مع خدمات رفح الذي تلقى خسارة جديدة وبات خارج المنافسة رسمياً، ولم يعد بإمكانه سوى تحسين مركزه على جدول الترتيب أو المنافسة والحفاظ على لقب الكأس.

الاطمئنان

تمكن فريقان في الجولة الثامنة عشرة من البطولة من الاطمئنان على نفسيهما بالبقاء في الدوري بشكل شبه رسمي بعد تحقيق فوزين مهمين، وهما الهلال على حساب خدمات النصيرات والشاطئ على حساب خدمات خانيونس، وبات خدمات النصيرات يحتاج لمعجزة من أجل قلب كل التوقعات وتفادي الهبوط.

وتسلل القلق لخدمات خانيونس بعد أن تلقى خسارة جديدة من الشاطئ وبات في المركز العاشر برصيد (21) نقطة، لكن فارق النقاط الثمانية بينه وبين النصيرات ربما تعطيه راحة نسبية من خطر الهبوط إذا افترضنا أن النصيرات سيحقق أربعة انتصارات ويستغل تعثر خدمات خانيونس فيما تبقى من المباريات.

خروج من الحسابات

خرج فريق الصداقة من حسابات المنافسة على لقب الدوري بعد الخسارة أمام شباب خانيونس وبات في منطقة دافئة وأمامه فرصة لتحسين مركزه أو استمرار منافسته على المركز الثاني حيث يحتل المركز الرابع برصيد (28) نقطة.

تأكيد الهبوط

سيتحدد بشكل أكيد في الجولة القادمة هبوط البريج إذا ما حقق نتيجة غير الفوز في مباراته أمام النصيرات, وبذلك سيعلن في الجولة القادمة عن الهابط الأول بانتظار المنافسة التي ربما ستستمر حتى نهاية البطولة والتي ستعلن خلالها عن هوية الفريق الذي سيهبط برفقة فريق البريج، كون الأخير لن يتمكن من اجتياز حاجز الـ(21) نقطة وهو نفس الرصيد التي يمتلكه أقرب المنافسين على المراكز المتأخرة، وهم شباب رفح وخدمات خانيونس, ولكن فارق الأهداف لن يكون في صالح البريج.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني