فيس كورة > أخبار

شباب خانيونس.. أظهر روح البطل متأخرًا

  •  حجم الخط  

شباب خانيونس.. أظهر روح البطل متأخرًا

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 29/4/2015 - أظهر فريق شباب خانيونس, بطل الدوري الممتاز لموسم 2011, روح البطل الحقيقية التي غابت عن الفريق مع بداية وانطلاق بطولة الدوري لهذا الموسم.

ظهور البطل شباب خانيونس بهذا الشكل أدخله في جو المنافسة على لقب بطولة الدوري متأخرًا, بسبب تذبذب النتائج وعدم ثبات مستوى اللاعبين في كل مرحلة الذهاب للدوري وخاصة في المباريات التي خاضها في الجولات الأولى.

بدأ شباب خانيونس يصحو شيئاً فشيئاً, فاضطر لتغيير الجهاز التدريبي ثلاث مرات منذ بداية الموسم, حيث بدأ حسين الحاج مع الفريق وسرعان ما سلَّم الراية للمدرب طه كلَّاب، الذي بقي حتى بداية الدور الثاني من البطولة قبل أن يتسلم المدرب احميدان بربخ زمام الإدارة الفنية للفريق ويحقق مع النشامى نتائج إيجابية وضعت الفريق في مكانته الطبيعية بين الكبار.

ولكن ومع توالي الجولات خاصة في المباريات الكبيرة مع الفرق التي تنافس على المقدمة، أظهرها لاعبو النشامى روح البطل، حيث حقق الفريق فوزاً على اتحاد خانيونس وخدمات رفح في مرحلة الذهاب بينما أسقط المتصدر اتحاد الشجاعية في مرحلة الإياب.

وواصل الفريق نجاحاته وصحوته في الدور الثاني ليصل المقدمة سريعاً ويدخل أجواء المنافسة الحقيقية، وأصبح مرشحاً بقوة لحصد المزيد من النقاط لمواصلة المنافسة، حتى ولو على مركز الوصافة وخطفه من جاره اتحاد خانيونس.

إن عودة نجوم الفريق شكلت فارقاً كبيراً في مشواره حيث شكلت استعادة الحارس حسين البطراوي أهمية كبيرة بالنسبة للفريق لما يمتلكه من إمكانيات ومقومات الحارس العملاق الذي حافظ على شباكه لمدة تزيد على 550 دقيقة على التوالي.

النجم الهداف محمد بركات كان له بالغ الأثر في وصول الفريق لهذه المنافسة بمواصلة نجوميته وتسجيل أهدافه الحاسمة حيث سجل أكثر من نصف أهداف الفريق بكامله بعد أن وصل رصيده إلى (12) هدفًا من أصل (20) هدفاً سجلها الفريق في الجولات الـ(18) الماضية.

يشار إلى أن شباب خانيونس تُوِّج بلقب الدوري الممتاز عام 2011 وحصل على وصيف بطل الدوري في موسم 2012 ويمتلك في خزائنه لقبًا واحدًا من بطولة الكأس.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني