فيس كورة > أخبار

لقاء خاص مع زكريا عاصي نجم هلال أريحا المعتزل

  •  حجم الخط  

نجم هلال اريحا المعتزل لـ" النورس "

عاصي:الكرة شكلت حياتي والإصابة أنهتني وهبوط الهلال آلمني

أريحا/خالد عمار – 1/5/2015 - قال نجم هلال اريحا المعتزل زكريا عاصي بانه اتخذ اصعب قرار في حياته عندما قرر ان يطلق معشوقته كرة القدم بعد ارتباط دراماتيكي لأكثر من عشرين عاماً توج خلالها في العديد من  الالقاب الغالية وعاش مع رفاقه اوقات حلوه وعصيبة كان اكثرها مرارة هبوط فريقه من مصاف المحترفين .

وعلى مدى 90 دقيقة وفي برنامج خصصه راديو " النورس " على الهواء مباشرة فتح زكريا عاصي قلبه للمستمعين الذين تابعوا ابرز محطات مسيرته الحافلة منذ كان طفلاً يمارس الكرة في الحواري الشعبية وقائداً لفريق حي العرب ، مستذكراً البدايات الاولى ورفاق دربه وانضمامه لهلال الاغوار برعماً ثم شبلاً أكد علو كعبه في الملاعب ليخطف اهتمام المدرب القدير جمعة عطية الذي تبنى موهبته وعمل على صقلها وزرع فيه كل ابجديات الساحرة كرة القدم .

وقال زكريا عاصي  اعترف ان الحظ ابتسم لي عندما ولدت وسط عائلة تعشق الرياضة وبالأخص كرة القدم ، فوالدي يحبون الكرة واخواني محمد ويحيى من نجوم الهلال والكرة الفلسطينية وهذا مهد لي الطريق للوصول مبكراً الى فرق قلعة الهلال ووضعني وحدد لي بوصلتي نحو التقدم والتألق ، وكانت هذه العوامل مجتمعة دافع قوي زادت من ارادتي وتصميمي على المثابرة والاجتهاد وتخصيص جل وقتي للتدريب والانغماس اكثر في هذه اللعبة التي شاركتني هويتي الكروية وارتبطت بكل مكونات حياتي .

ويعود زكريا عاصي مرة اخرى لاستذكار مخاض الولادة وفضل دوري الحارات ومدارس الشوارع الشعبية التي تعتبر اهم ركيزة ومختبر لنهوض وازدهار كرة القدم ، مضيفاً اننا اليوم احوج ما نكون الى التنبه والاهتمام برياضة الحارات لانها منجم ثمين للاعبين لا بل للنجوم ، فمعظم النجوم الكبار ولدوا من رحم الحارات كما في البرازيل والارجنتين والبلدان التي قدمت اساطير الكرة ، وكذا الحال في فلسطين ، فالحارة هي المكان المرتبط مباشرة مع البيت لا بل هي عتبة البيت وهي الملعب الدائم للاطفال وهي المرحلة التي تشهد بزوغ فجر الموهبة والشاطر من كشافي الاندية من يغتنم هذه اللحظات ليظفر بغنيمة تأخذ طريقها بين النجوم .

واثنى زكريا عاصي على كل من كان له الفضل في مسيرته بدءً باسرته ومروراً بالمدرب القدير جمعة عطية الذي وصفه بانه نسخة من الصعب تكرارها في ظل المتغيرات الحاصلة اليوم ، موضحاً ان عطية قدم بانتماء صادق وكان مثالاً للعطاء السخي والتطوع والاخلاق الرفيعة وحبه الكبير لفرقة مقاتليه داخل وخارج الملعب اضافة لكونه الاب الحنون والحريص على متابعة كل كبيرة وصغيرة لادق تفاصيل حياتنا ، وتمنى له الشفاء العاجل ، كما اشار الى المدرب خليل البرهم وسلطان مرعي .

وقال زكريا عاصي انه يحترم الاعلام ولم يسجل في تاريخه أي خلاف مع الوسط الاعلامي لانه يحترم الرأي والرأي الآخر ويستفيد من النقد البناء في تطوير نفسه ، وانه يعتز بمشواره وانجازاته التي ظلت علاقة عسل مع كل الاعلاميين حتى ساعة اعتزاله .

ولم يخف زكريا عاصي عن ميوله الى بعض الحكام خلال مشواره قائلاً " كنت ارتاح لبعض الحكام واشعر عندما يقودون المباراة بالارتياح والثقة ولا اخفي انني كنت افاجأ ان بعض الحكام كان يتغاضى عن بعض الاحتكاكات التي تستحق البطاقة الصفراء ، فانا في الوقت الذي اعتذر لهم اليوم عن هذا التصرف اقول لهم شكراً لانكم منحتموني فرصة للتمتع باللعب ، مشدداً في هذا السياق على اهمية ان يأتي الحكام من رحم اللعبة أي ان يكون لاعبين لانهم يعرفون كل خفايا اللعبة والظروف التي تحيط باللاعب ويستطيعون ادارة المباراة بمتعة افضل ، وقد اثنى على هذه النقطة الحكم الدولي وليد الصالحي الذي وصف زكريا عاصي خلال المباريات التي ادرها له بانه جدي لابعد الحدود داخل الملعب على عكس شخصيته المرحة خارج المستطيل وان هذه الصفة ضرورية للاعبين حتى يركزوا في ادائهم ويقدمون افضل المستويات .

 وتحسر زكريا عاصي على هبوط هلال اريحا من درجة المحترفين بعد ان كان منافساً شرساً لاقوى الفرق على ساحة الوطن وكان ممثلاً لفلسطين في المحافل العربية ، قائلاً " اكثر موقف تألمت منه هو هبوط فريقي بعد ان قدمنا الغالي والنفيس ليظل بين الكبار ، واقول لكل محبي ومشجعي هلال اريحا انه آن الأوان لحشد الدعم وتوظيف كل الامكانات فعلاً وليس بالشعارات وان يلتف الجميع حول النادي وتوفير كل ما يلزم للفريق حتى يستعيد مكانته بين المحترفين .

وقال ان متطلبات كرة القدم اليوم باتت كبيرة في ظل الاحتراف وهذا استحقاق لا بد منه واعتقد ان على المسؤلين في اريحا وخاصة الدكتور صائب عريقات والمحافظ ماجد الفتياني ورئيس البلدية محمد جلايطه ورئيس الغرفة التجارية تيسير الحميدي والقوى الوطنية والمؤسسات والجماهير العمل على ايجاد صندوق لدعم الرياضة في هذه المحافظة التي تنفرد بمقومات لا تتوفر في أي محافظة اخرى ، حيث فيها المواهب والخامات والكوادر والملاعب والبنية التحتية وكل ما ينقصنا هو التمويل بالشكل المطلوب ، فالاندية اليوم بحاجة الى استثمارات تنموية لتوفير مدخولات دائمة تمكن هذه الاندية من التخطيط الاستراتيجي على كل المستويات .

وتحدث زكريا عاصي عن اهم القفشات والمواقف التي واكبت مشواره خلال الاتصالات التي تلقاها وحواره مع زميله حارس المرمي محمد المقيطي الذي قال ان عاصي سيترك مكاناً من الصعب ان يشغله آخر لانه عملاق وقد كان يشعر بالامان والثقة في المباريات التي يلعب بها عاصي في مركزه في قلب الدفاع كاشفاً عن بعض المواقف الطريفة التي كان يحاول فيها عاصي الاشارة الى تحميل المقيطي المسؤولية عند دك الشباك .

وفي مداخلته وصف النجم السابق لهلال اريحا ومقيم الحكام الحالي خليل البرهم زكريا عاصي بالاعب المقاتل والذي يتسلح بانتماء لا يوصف وبمستواه المتميز الذي جعل منه نجماً ساطعاً عن جدارة واستحقاق ، لكنه اشار الى ان سلبية زكريا في اسلوب الاحتجاج على التحكيم وان كان يحمل اشارة القائد ، وتمنى له التوفيق والنجاح في حياته وان يظل قريباً لخدمة الرياضة وناديه الذي يحتاجه .

واثنى المدرب والاعلامي ناصر العباسي على مسيرة زكريا عاصي واصفاً هذا النجم بانه امتداد لعائلة رياضية قدمت سلسلة من النجوم وان اختلف معه في نهاية اللقاء لكون العباسي برشلوني وعاصي مدريدي الا انه أكد على نجوميته وعلى قراره الشجاع بالاعتزال في قمة عطائه ليظل سنه مشروعة لهذه اللعبة الرائعة .

وتحدث زكريا عاصي عن تجربته الكروية الطويلة التي اكسبته الاصدقاء في كل مكان قائلاً " ان اصابتي في فخذي ساعدني كثيراً في اتخاذ قرار صعب وجريء ، لم اتخيل ابتعادي عن رفاقي واصدقائي وعن هذا المستطيل الذي تهفو اليه قلوب الجماهير ، لكن علينا ان نعترف بالحقيقة وبان لكل لاعب محطة للاعتزال ، كاشفاً لمحرر " القدس " الزميل منير الغول على انه سيكمل مسيرته في مجال التدريب وان هناك خطوة قادمة تتم مع رئيس نادي الهلال صالح غروف الذي اكد هو الآخر لعاصي ان النادي لن يتخلى عن موهبته وفكره وامكاناته التي ستوظف ان شاء الله في التدريب ، كما اغتنم وجود الغول ليقدم التهنئة لنادي سلوان على العودة لفرق المحترفين واستذكر معه اسماء رفاق جيله من لاعبي اندية الوطن.

وكشف زكريا عاصي في ختام حديثه على ان القادم الجديد من عائلة عاصي سيحمل اسم عبد الرؤوف وهو العاشرة من عمره قائلاً " انتظروا هذا الصاروخ الجديد من طراز عاصي ".

الى ذلك كرم راديو " النورس " زكريا عاصي وقدم له درع يحمل رمزية لاقدم مدن العالم وكتاب عن هذه المدينة بكل مكوناتها بعشر لغات وخريطة تبرز بالصور حواري وشوارع المدينة والمواقع الرياضية والسياحية والتاريخية والجمالية للمدينة.





 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني