فيس كورة > أخبار

الأهلي يُغادر دوري الأبطال وسموحة لتأهل لدور المجموعات

  •  حجم الخط  

الأهلي يُغادر دوري الأبطال وسموحة لتأهل لدور المجموعات

القاهرة/وكالات – 2/5/2015 - واصل الأهلي المصري سلسلة نتائجه المخيبة للامال هذا الموسم بعدما فشل للعام الثاني على التوالي في التأهل لمرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم عقب خسارته 3/ 4 بالركلات الترجيحية أمام ضيفه المغرب التطواني المغربي في إياب دور الستة عشر للمسابقة اليوم السبت بالعاصمة المصرية القاهرة.

وكان الوقت الأصلي للقاء قد انتهى بفوز الأهلي بهدف نظيف سجله عبدالله السعيد في الدقيقة 42، وهي نفس النتيجة التي فاز بها الفريق المغربي في مباراة الذهاب التي جرت بملعب سانية الرمل، ليحتكم الفريقان إلى الركلات الترجيحية التي ابتسمت في النهاية للمغرب التطواني الذي اقتنص بذلك بطاقة التأهل لمرحلة المجموعات في البطولة التي يشارك فيها للمرة الثانية في تاريخه.

وبات المغرب التطواني بذلك الممثل الوحيد للكرة المغربية في دوري الأبطال عقب خروج مواطنه الرجاء البيضاوي من المسابقة أمس الجمعة عقب خسارته بالركلات الترجيحية أمام وفاق سطيف الجزائري (حامل اللقب).

في المقابل، تأتي تلك الخسارة لتزيد من حدة الأصوات المطالبة بإقالة الأسباني خوان كارلوس جاريدو المدير الفني للأهلي، لاسيما بعدما ساءت نتائج الفريق تحت قيادته، خصوصا بعدما ودع الفريق (عمليا) سباق المنافسة على لقب الدوري المصري، الذي تسيده الأهلي على مدار نسخه الثمانية الماضية، بعدما اتسع الفارق بينه وبين غريمه التقليدي الزمالك (المتصدر) غلى 11 نقطة.

وانتقل الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بلقب دوري الأبطال برصيد ثمانية ألقاب، بتلك النتيجة للمشاركة في بطولة كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية الأفريقية) التي توج بلقبها في العام الماضي.

وبدأ الشوط الأول بضغط هجومي مكثف من جانب الأهلي بحثاً عن احراز هدف التقدم واعتمد خوان كارلوس جاريدو في خطته الهجومية على تحركات باسم علي ووليد سليمان من الاطراف ومؤمن زكريا وعبد الله السعيد واحمد عبد الظاهر في العمق .

بينما اعتمد فريق التطواني على التأمين الدفاعي مستغلاً سرعة ومهارة مهاجمه محسن يأجور في بناء الهجمات من خلال التمريرات الطولية .

وتلقى مؤمن زكريا تمريرة رائعة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 25 ونجح في مراوغة الدفاع ووصلت الى حسام عاشور الذي سددها بجوار القائم مباشرة .

وفاجأ محمد رزق الجميع بتسديدة قوية من امام منطقة الجزاء في الدقيقة 39 مرت فوق العارضة مباشرة .

وفي الدقيقة 40 راوغ باسم دفاعات التطواني وسدد كرة قوية مرت بجوار القائم .

واستطاع عبد الله السعيد احراز هدف التقدم للأهلي في الدقيقة 42 عندما تلقى عرضية من باسم علي داخل منطقة الجزاء سددها مباشرة في شباك التطواني .

واستمرت محاولات الأهلي لاحراز هدف التعزيز لكن دون جدوى لتنطلق صافرة نهاية الشوط بتقدم الاهلي على التطواني بهدف نظيف .

ولم يختلف الشوط الثاني كثيرا عن سابقه حيث استمر الضغط الهجومي من قبل الأهلي وتخلى فريق التطواني عن جزء كبير من الحذر الدفاعي وظهرت خطورته الهجومية مع تحركات يأجور .

وفاجأ يأجور الجميع في الدقيقة 66 بتسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لشريف اكرامي .

وأنقذ اكرامي مرماه من هدف محقق في الدقيقة 72 عندما نجح في ابعاد رأسية لاعب التطواني وحولها الى ضربة ركنية .

وخلال الربع ساعة الاخيرة أجرى جاريدو تغييرين لزيادة الكثافة الهجومية بنزول محمود حسن تريزيجيه بدلا من أحمد عبد الظاهر ورمضان صبحي بديلا لمحمد رزق .

وفي الدقيقة 83 سدد محسن يأجور كرة مماثلة للتسديدة الأولى مرت بجوار القائم الايسر لاكرامي .

بعدها بدقائق نزل عماد متعب بديلا لوليد سليمان الذي خرج مصابا .

وكاد حسام غالي أن يحرز هدف التفوق للاهلي في الدقيقة 89 عندما نجح في اختراق دفاع التطواني وسدد كرة قوية اصطدمت بأقدام أحد المدافعين وتحولت الى ركنية لم تستغل ليطلق بعدها حكم المباراة صافرة نهاية الشوط الثاني ويلجأ الفريقين الى ركلات الجزاء الترجيحية .

ونجح التطواني في خطف بطاقة التأهل من خلال الفوز بركلات الترجيح بنتيجة 4/3 حيث أضاع كلا من تريزيجيه وحسام غالي ركلتين للأهلي .

من جانبه، واصل سموحة المصري مفاجآته في المسابقة التي يشارك فيها للمرة الأولى في تاريخه، بعدما تأهل لدور الثمانية عقب فوزه المثير 2/ صفر على ضيفه ليوبار الكونغولي.

وكانت مباراة الذهاب التي جرت بالكونغو منذ اسبوعين قد انتهت بفوز ليوبار 1/ صفر، ليفوز الفريق المصري 2/ 1 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة.

وبادر أحمد شكري بالتسجيل لمصلحة سموحة في الدقيقة 24، فيما تكفل هاني العجيزي بإضافة الهدف الثاني لأصحاب الأرض في الدقيقة الأخيرة.

وكان سموحة قد تجاوز العديد من الأسماء الكبيرة في كرة القدم الأفريقية، بعدما تخطى فريق أهلي طرابلس الليبي في الدور التمهيدي ثم، تجاوز أنيمبا النيجيري، حامل لقب المسابقة عامي 2003 و2004، في دور الـ32، ليأتي الدور ليطيح بليوبار حامل لقب بطولة الكونفيدرالية عام 2012.

وسيطر سموحة على مجريات اللعب في الشوط الأول وشن العديد من الهجمات التي لم تستغل بينما أكتفى فريق ليوباردز بالتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة .

جاء ضغط سموحة من خلال تحركات أحمد شكري الذي تألق بشكل كبير في الشوط الأول، ومعه ثنائي الوسط إبراهيم عبدالخالق ، ومصطفى طلعت وهو ما تسبب في حصول سموحة على عدة ضربات ركنيه لم يحسن الفريق استغلالها.

ونجح أحمد شكري في إحراز هدف التقدم في الدقيقة 24 من الشوط الأول بعد إستثمار الضربة الثابته التي حصل عليها على حدود منطقة جزاء الفريق الكونغولي ، ويسدد كرة قوية في اتجاه المرمى ويحرز هدف التقدم.

ولم يختلف الشوط الثاني عن سابقه حيث استمرت سيطرة الفريق السكندري وأضاع مهاجموه العديد من الفرص المحققة في المقابل انكمش فريق ليوبار طوال الشوط أمام منطقة جزاءه .

واعتمد حلمي طولان المدير الفني في الشوط الثاني على الجبهة اليمنى عن طريق كواكو منسواه الذي نجح في أن يشكل خطورة على فريق ليوبار بالكرات العرضية في ظل عدم توفيق لمواطنه هيرمان الذي لم يحسن استغلال الكرات التي تصل له.

ويدفع طولان بأول تغيير له بنزول هاني العجيزي بدلا من إبراهيم عبد الخالق بعد مرور 30 دقيقة من عمر الشوط ، وذلك لتنشيط خط الهجوم والضغط على الفريق الكونغولي .

وأرسل كواكو الظهير الأيمن عرضية رائعة في الدقيقة 90 قابلها العجيزي برأسه وسددها قوية لتسكن شباك ليوبار محرزاً هدف التأهل لفريقه وأطلق حكم المباراة صافرة نهاية الشوط واللقاء بعد أربع دقائق وقت بدل من الضائع .

سموحة الى ربع النهائي لاول مرة في تاريخه

من جهة اخرى، حقق سموحة المصري انجازا كبيرا بتأهله الى الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم في مشاركته الاولى اثر فوزه على ضيفه ليوبار الكونغولي 2-صفر اليوم السبت على ملعب الاسكندرية في اياب ثمن النهائي.

وكان سموحة قد خسر ذهابا 1-صفر.

وسجل احمد شكري (24) وهاني العجيزي (90+1) هدفي الفائز.

وشهدت المباراة هجوما كاسحا لاصحاب الارض وعاند الحظ مهاجميه في عدة فرص خطرة خصوصا في الشوط الثانى الذي تراجع فيه الضيوف للدفاع سعيا للوصول الى ركلات الترجيح.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني