فيس كورة > أخبار

"بدران": عرين "الوطني" في أمان لسنوات طويلة

  •  حجم الخط  

"بدران": عرين "الوطني" في أمان لسنوات طويلة

 

غزة / أسامة أبو عيطة – 1/2/2012 - أكد الكابتن علي بدران، مدرب حراس المنتخب الوطني السابق، والمُشرف على أول دورة تدريبية لحراس المرمى في فلسطين، أن حراسة المنتخب الوطني في أمان حتى السنوات العشر القادمة على أقل تعديل.

وأشار بدران في تصريحات خاصة بصحيفة "فلسطين"، أن هذا الأمان ناتج عن وجود نخبة من أفضل حراس المرمى في فلسطين يتقدمهم الحارس العملاق رمزي صالح، المحترف حالياً في نادي سموحة المصري، وكذلك محمد شبير، حارس مرمى شباب الخليل، وعاصم أبو عاصي، حارس الأمعري، وتوفيق علي، حارس وادي النيص والمنتخب الأولمبي.

وقال بدران :" جميع الحراس السابقين إلى جانب حُراس مرمى آخرين على قدر كبير من الكفاءة، فهم صغار السن وبإمكانهم الاستمرار مع فرقهم ومع المنتخبات الوطنية لعدة سنوات، ومعظمهم يمتلك مقومات الاحتراف الخارجي لو أُتيحت لهم الفرصة".

على بدران، الذي يشرف حالياً على دورة مدربي حُراس المرمى في قطاع غزة، وهي الدورة الأولى على مستوى فلسطين، التي يُشارك فيها مدربي حراس المرمى في معظم فرق أندية غزة، يؤكد أن غالبيتهم لا يرتقي للمستوى المطلوب، بسبب افتقارهم للحالة التثقيفية والعلمية، كونه لم يسبق لأحد منهم وأن شارك في دورة مدربي حُراس مرمى سواء على مستوى الوطن أو خارجه.

وأكد بدران إلى أن جميع مدربي حُراس المرمى المُشاركين في الدورة يعتمدون على اجتهاداتهم الشخصية كون غالبيتهم كان حارساً لمرمى فريق من فرق غزة، حيث تكمن اجتهاداتهم في جمع المعلومات من هنا وهناك دون تحليلها على أُسس علمية وتدريبية صحيحة، بهدف الدخول في عالم تدريب حُراس المرمى.

وحول رغبة المشاركين في الدورة في الخروج منها بتطوير قدراتهم، أكد بدران أن هناك رغبة كبيرة لدى غالبية المشاركين لتطوير أنفسهم، إلى جانب تأكيده على  تمتعهم بقابلية للتعلم.

وكشف بدران أنه قبل بداية الدورة لم يكن متفائلاً، ولكنه مع بدايتها تراجع عن تشاؤمه وشعر بأن أكثر من عشرة مُشاركين باستطاعتهم العمل كمدربين في أكبر الأندية الفلسطينية، وطالب اتحاد كرة القدم بالعمل على اعتماد مثل هذه الدورات من قِبل الإتحاد الآسيوي، وضرورة عقد دورات متقدمة، كون هذه الدورة من الدورات المبتدئة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني