فيس كورة > أخبار

نجوم الأهلي في مباراته مع خدمات جباليا

  •  حجم الخط  

نجوم الأهلي في مباراته مع خدمات جباليا

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 5/5/2015 - ما بين الهجوم المدروس والدفاع المتين، على ملعب اليرموك غرد لاعبو الأهلي الذين يسعون جادين للعودة لمكانهم الطبيعي في صفوف الدرجة الممتازة.

فقد استطاع أحمد حسنيين (كشري) مهاجم الاهلي أن يخترق دفاعات خدمات جباليا من العمق ووجهتي الملعب ميمنة ويسرى، ليهدد مرمى المنافس بكراته العرضية، ومشاركته في صناعة الجمل التكتيكية.

واستطاع (كشري) أن يصل في أكثر من مرة، ليصنع هدف التقدم في الربع الأول من المباراة.

عن أجواء اللقاء قال كشري :"ما قدمناه اليوم وما أحرزناه من أهداف، لم يكن سببه الوحيد أرضية الملعب، ولكنها الروح التي نمت بداخلنا كلما اقترب الدوري من نهايته، فقبل هذا اللقاء كنا ننافس على المركز الثاني، ولكن اليوم أصبح هدفنا الصدارة، وما ظهر اليوم من انسجام بين اللاعبين يعود للكابتن نعيم سلامة، فكل الأهداف التي سجلناها لم تكن نتيجة الصدفة، وإنما كانت نتاج تدريب وجهد مسبق".

أما نجم الهجوم الثاني وصاحب الثنائية في اللقاء، فكان التركيز واقتناص الكرات من اختصاصه، فاختار التوقيت المناسب للارتقاء للكرة وغمزها براسه، أجاد تمرير الكرات وتثبيتها معتمداً على سرعته وقدرته الجسدية، فسجل وشارك بصناعة الاهداف.

وقال لفيس كورة :"انا سجلت هدفين، ولكن الفوز بالمباراة سُجل باسم الفريق، واستطعنا تخطى حاجز الأهداف، كون النتائج والنقاط بين الفرق متقاربة، لذا من المهم التركيز على الفرق في الأهداف، ونحن نسعى في المباريات القادمة إلى زيادة الغلة، والصعود للممتازة اصبح قاب قوسين، فتحمل الشباب اليوم المسئولية، وقدروا حساسية الوقت وقيمة ما وصلنا إليه، وفي السابق كنا نعتمد على نتائج الفرق، ولكن الامر اليوم اصبح بين يدينان فلا بديل الأن عن الفوز".

أما سعيد المصري، فتولى مهمة صعبة على الرغم من حجمه الصغير، فأجاد المهمة ونفذها بسلام، فلم يتمكن مهاجمو خدمات جباليا من تجاوز خط الدفاع إلا ما ندر، ولم تُسجل الأهداف، فهو يجيد تمرير الكرات بعد إعاقة الهجمات وقطع الكرات، وتميز بنفسه الطويل ومساندة المهاجمين، كونه بدأ اللعب في مركز الهجوم، حتى ظهرت مهارته في الدفاع.

وقال :"صاحب الفوز هو مدربنا، الذي اكتشف مهارات كل لاعب ووظفها في مكانها الصحيح، وصنع نقلة نوعية في أداء الفريق، وحول تعثرنا في النصف الأول من الدوري إلى فوز متتالي منذ توليه مهمة التدريب، في السابق كنا نلعب بلا خطة واضحة، إما الفوز أو الخسارة، ولكن اليوم الفوز هو الهدف بناءاً على التدريب، الذي يطبق عملياً في اللقاءات الرسمية، وأتمنى أن نكون سبب فرحة الجماهير في الصعود للدرجة الممتازة، التي واصلت دعمها وتشجيعها".

ما سبق دليل على أن لعبة كرة القدم منظومة متكاملة، يحكمها الانسجام بين الفريق بكامل اختصاصاته، بالإضافة إلى التخطيط والتدريب المعتمد على العلم، كون كورة القدم تحولت من هواية ومهارة إلى قوانين وقواعد، ويتوج هذا كله الانتماء للنادي واللعب بروح الجماعة، وتسخير المهارة الفردية للعب الجماعي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني