فيس كورة > أخبار

تحت رحمة الجماهير

  •  حجم الخط  

تحت رحمة الجماهير

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 10/5/2015 - مرة أخرى تُثبت الجماهير أنها اللاعب الأقوى، فمن رضيت عنه شجعته ودعمته، ومن غضبت عليه، من على المدرجات بالهتافات أزعجته.

وفيما كان يتنافس شباب واتحاد خانيونس داخل المستطيل الأخضر على المركز الثاني في دوري "جوال" للدرجة الممتازة، تنافست جماهيرهما على المدرجات وجنبات الملعب، وحيت بعضها البعض بشعارات استمرت طوال الوقت.

وكانت الوتيرة تتأثر بسرعة أو بطئ مجريات المباراة، وعلى الرغم من ذلك، من رحب شذ بعض الوقت عن المفروض، فاللاعب الذي يتعثر على أرضية الملعب، يقع تحت سياط المشجعين، "ويا ويل" بركات الذي أهدر ركلة الجزاء، فتناست الجماهير تاريخه ومهارته ولم ترحمه.

إلا أن أقوى الحضور كان حكم الساحة سامح القصاص، الذي لم يلق بالاً للمديح أو الذم الذي علت به الحناجر، فمن تسبب تحت سلطته بالخطأ عليه القبول بالثمن، ومن لعب بخشونه عليه احترام قرارات البطاقات الملونة، وهذا ما لا يعجب الجماهير.

فقد غاب عن ملاعبنا ثقافة تقبل الخسارة كما الفوز، فهما إحدى نتيجة المباريات إذا لم يحكم التعادل الموقف، فيخطب اللاعبون ود الكرة تحت رحمة الجماهير، التي لا ترحم.

وكم تمنيت لو استمر التشجيع النظيف حتى نهاية اللقاء، إلا أن المتعصبين فرضوا حضورهم على الأغلبية، فلا قاضي المباراة ولا شرطة حفظ أمن الملعب استطاعوا النيل منهم، فهتفوا كما شاءوا، حباً وتأنيباً.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني