فيس كورة > أخبار

عائلة نعيم السويركي تحتفل معه في الملعب

  •  حجم الخط  

عائلة نعيم السويركي تحتفل معه في الملعب

غزة/ نيللي المصري (فيس كووورة) 15/5/2015 - توج فريق اتحاد الشجاعية بلقب دوري جوال لكرة القدم  قبل انتهاء البطولة بجولتين، عن جدارة وبعد تعب وجهد كبير في توقيت كان فيه حي الشجاعية يتطلع له ويأمل بأن يحقق اللقب للخروج من الحالة التي ألمت به خلال العدوان الاخير على غزة،

وعادة ما يكون مدرب أي فريق فائز هو البوصلة الحقيقية لتوجيه الفريق، وبالرغم من فوز الشجاعية باللقب الا ان المسؤولية كانت عظيمة على المدرب واللاعبين.

مواقف كثيرة امتزجت بعضها بالحزن لخسارة بعض المباريات وكثيرة بالفرحة بعد الفوز، وغالبا ما يكون لنصيب الاسرة الاثار الايجابية او السلبية التي تنتج عن ردة فعل المدرب طيلة ايام  البطولة، ولكن امام الفرحة الكبيرة في احراز اللقب يتلاشى كل ذلك ولا يبقى اي متسع سوى للفرح.

أبناء وبنات المدرب نعيم السويركي لاول مرة يحضرون الى ملاعب كرة القدم، جاؤوا جميعهم للاحتفال مع والدهم وفريقهم المفضل باللقب، حيث بدت عليهم علامات وتباشير الفرح، والشعور بالفخر الكبير بالاب والمدرب، والاخ اللاعب"حربي"

(اسراء واسماء وولاء واصالة وهيثم وحلمي واحمد ومحمد) أصروا على التواجد في الملعب قبل ساعتين من لقاء الشجاعية أمام فريق خدمات الشاطئ.

جميعهم وان تفاوتت اعمارهم فكان لا يعنيهم سوى الفرحة مع والدهم وفريقهم، فقدموا ليشاركوا بجزء بسيط من هذه الفرحة، التي كانوا بأمس الحاجة لها لتكون اول حدث واول فرحة بعد العدوان الهمجي على غزة وحيهم محي الشجاعية.

إسراء ابنه نعيم السويركي عبرت عن سعادتها وفخرها بوالدها واخيها، فكلاهما حسب تعبيرها عريسا التتويج، تقول :"لأول مرة احضر الى ملاعب كرة القدم، دوما كنت اتمنى القدوم ولكن هذه المرة كان من الضروري ان اتواجد مع اشقائي وشقيقاتي لنشارك والدي هذه الفرحة".

وتوضح:" هذه الفرحة بالتتويج لها نكهة مميزة، خاصة وانها تأتي مباشرة بعد العدوان الذي نال من حي الشجاعية، واستطاع الفريق ان يدخل الفرحة على قلوب ابناء الشجاعية وجماهير كرة القدم في القطاع"،

وتستذكر إسراء، بعضاّ من اللحظات التي مرت خلال الدوري :" كنا متعبين جدا، وقلقين، نتابع مباريات الدوري من خلال محطات الراديو، جميع المباريات التي كان يخوضها فريق الشجاعية، وحتى مباريات الفرق المنافسة لنعرف ترتيب الدوري والفارق بين الشجاعية والفرق الاخرى".

وتشير إسراء، الى انهم يقدرون الحالة النفسية التي يكون عليها والدهم "نعيم السويركي" سواء حالة الحزن بعد أي خسارة للفريق وتقول :" وقتها نقرر التزام الهدوء واحترام مشاعره، وفي حالة الفرح نشاركه الفرحة حتى قبل ان يصل الى البيت".

وتضيف :" على الرغم من عصبية والدي المعروفة سواء في الملعب أو البيت إلا أنه يُحاول بقدر الإمكان الفصل بين الاثنين، فكون المسؤولية عليه كبيرة".

وكان المدرب نعيم السويركي سعيدا بتواجد بناته وابنائه في الملعب، وقام بالتقاط الصور التذكارية معهم في هذه المناسبة الكبيرة والعظيمة في تاريخ الشجاعية وتاريخ نعيم السويركي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني