فيس كورة > أخبار

أندية الوسطى تعيش كارثة كروية

  •  حجم الخط  

أندية الوسطى تعيش كارثة كروية

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 21/5/2015 - لم يكن أكثر المتشائمين يتوقّع قبل بداية الموسم الحالي أن يصل حال أندية المحافظة الوسطى إلى ما هو عليه الآن، إذ وقبل جولة واحدة فقط على نهاية دوري الدرجة الممتازة والدرجة الأولى، تأكد رسمياً هبوط فريقين من الممتازة، وفريق واحد من الدرجة الأولى، مع بقاء إمكانية لسقوط رابع.

مع بداية الدوري الممتاز كانت آمال جماهير الوسطى عريضة بتحقيق نتائج مميزة بعدما صعد خدمات البريج لأول مرة في تاريخه لدوري الأضواء، إلى جانب وجود النادي العريق خدمات النصيرات.

غير أن الأول لم يتمكن من الصمود، وعانى الأمرّين في الدوري قبل أن تتأكد عودته من حيث أتى سريعاً، بعدما سجل نتائج مخيبة، دون أن يحقق سوى فوز واحد فقط، وللمصادفة جاء على حساب ممثل الوسطى الآخر خدمات النصيرات، مقابل (14) هزيمة، و(6) تعادلات.

وفي المقابل، بدت مؤشرات معاناة النصيرات مبكراً، وكافح الفريق على أمل النجاة، لكنه انهار في نهاية الأمر، وتأكد هبوطه هو الآخر، لأول مرة في تاريخه لدوري الدرجة الأولى، في صدمة لا تزال جماهير النادي تعيشها إلى حد الآن.

أسباب كثيرة يسوقها القائمون على البريج والنصيرات لتبرير فشل الفريقين في البقاء بالدوري الممتاز، لعل أولها حرمان الناديين من حق اللعب على ملعبهما طوال مرحلة الذهاب من البطولة، بسبب عدم جاهزية الملعب، غير أن هذا المبرر وعلى أهميته لا يبدو كافياً ليقنع جماهير الناديين بأن ما وصل إليه الحال هو بسبب الملعب فقط.

على الجهة الأخرى، لم يعانِ ناديا أهلي النصيرات وجمعية الصلاح طوال دوري الدرجة الأولى من حرمانهما من مبدأ تكافؤ الفرص، بعد أن خاضا مبارياتهما بشكل طبيعي على ملعب النصيرات الخاص بهما، ومع ذلك كانت نتائجهما سلبية جداً.

وقبل جولة فقط من النهاية، يقبع الصلاح في مؤخرة الترتيب، وهبط رسمياً للدرجة الأولى، بعدما فاز في مباراتين وخسر في (12) وتعادل في (7)، بينما يتقدم عليه بمركز واحد أهلي النصيرات، وفي جعبته ثلاثة انتصارات، و(11) هزيمة، و(7) تعادلات.

ما وصلت إليه حال أندية الوسطى يتطلب وقفة جادة من مسؤولي الرياضة وكرة القدم تحديداً في تلك المحافظة، لدراسة الأسباب والعوامل التي أدت إلى هذه "الكارثة الكروية"، التي يمكن أن تخف وطأتها قليلاً فقط في حال نجاح خدمات المغازي في العودة للدوري الممتاز، حيث يحتل المركز الثاني بدوري الدرجة الأولى، ويملك فرصة لانتزاع إحدى بطاقتي التأهل سواء بشكل مباشر أو عبر "دورة مجمعة".




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني