فيس كورة > أخبار

المنتخب السعودي ينتظر قراراً رسمياً للعب في فلسطين

  •  حجم الخط  

في ظل التحفظ على المرور من بوابة إسرائيلية

المنتخب السعودي ينتظر قراراً رسمياً للعب في فلسطين

غزة/(فيس كووورة) 4/6/2015 - نشرت صحيفة الحياة اللندنية تقريراً حول المباراة المرتقبة بين المنتخبين الفلسطيني والسعودي يوم 11 يوليو الجاري في افتتاح منافسات الجولة الأولى لحساب المجموعة الأولى للتصفيات المزدوجة لكأس العالم 2018 في روسيا وكأس أمم آسيا 2019، لا سيما حول الملعب الذي ستُقام عليه المباراة في ظل عدم صدور قرار نهائي من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وكتبت الحياة :" أن الاتحاد السعودي لكرة القدم ينتظر توجيهاً من السلطات السعودية في شأن إقامة مباراة المنتخب الأول مع نظيره الفلسطيني على ملعب الأخير في فلسطين، وذلك بعدما اعتمد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إقامة مباراة الذهاب بين المنتخبين ضمن مباريات الجولة الأولى من التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019 في فلسطين، بينما أعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم جاهزية ملعب فيصل الحسيني في الضفة الغربية لاحتضان المواجهة، في حين لم يسبق للمنتخب السعودي أن لعب مباراة في الأراضي الفلسطينية، إذ يتطلب ذلك إجراءات حكومية استثنائية.

وأضاف الصحيفة :" وينتظر الاتحاد السعودي توجيهاً بذلك، خصوصاً وأن المباراة تبقى لها تسعة أيام، وفي حال عدم الموافقة على ذهاب المنتخب السعودي إلى فلسطين، فستقام المباراة في الأردن التي سيقيم فيها «الأخضر» المرحلة الثانية من معسكره الإعدادي للمباراة.

وكانت قرعة التصفيات أوقعت منتخبات السعودية والإمارات وفلسطين وماليزيا وتيمور الشرقية في المجموعة الأولى، حيث أعلنت السعودية أكثر من مرة بشكل غير رسمي عن عدم رغبتها بدخول فلسطين من بوابة الإسرائيلية.

وكان المنتخب الفلسطيني بدأ استعداداته للتصفيات يوم 5 مايو الماضي بمعسكر داخلي في رام الله، قبل أن يُغادر إلى تونس لخوض معسكر تدريبي هناك استمر لمدة أسبوع قبل أن يعود إلى رام الله لخوض المرحلة الأخيرة من الاستعداد للمباراة المرتقبة أمام السعودية.

من جهة اخرى، انطلقت أول امس المرحلة الأولى من البرنامج الإعدادي للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، في الرياض بحضور جميع اللاعبين باستثناء لاعبي فريقي النصر والهلال لوصولهما إلى نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، على أن يلتحقوا بمعسكر المنتخب يوم (السبت) المقبل.

وضمت قائمة الأخضر لحراسة المرمى عبدالله المعيوف وخالد شراحيلي وأحمد الكسار ومسلم آل فريح، وفي خط الدفاع أسامة هوساوي وعمر هوساوي ومحمد جحفلي ومحمد عيد وحسن معاذ وخالد الغامدي وياسر الشهراني وعبدالله الزوري ومحمد قاسم، وللوسط عبدالملك الخيبري وسلمان الفرج وشايع شراحيلي وعوض خميس وجمال باجندوح ومصطفى بصاص وحسين المقهوي ويحيى الشهري ونواف العابد وفهد المولد وتيسير الجاسم وعبدالفتاح عسيري، وفي الهجوم محمد السهلاوي ومهند عسيري وعبدالرحمن الغامدي.

وتعقد الجماهير السعودية آمالاً كبيرة على المنتخب في التصفيات الآسيوية، خصوصاً أن تجاوزها يعني الوصول إلى استحقاقين مهمين مثل كأس العالم وكأس آسيا، إذ غاب «الأخضر» عن آخر مونديالين في جنوب أفريقيا والبرازيل، ولن تكون مهمة الجهاز الفني بقيادة البدين إضافة إلى اللاعبين سهلة، بل ستكون المسؤولية مضاعفة لتحقيق أحلام الجماهير الرياضية بإعادة المنتخب السعودي إلى مكانته الطبيعية بين منتخبات كأس العالم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني