فيس كورة > أخبار

مذبحة بورسعيد .. الحُكم بإعدام 11 متهماً

  •  حجم الخط  

مذبحة بورسعيد .. الحُكم بإعدام 11 متهماً

القاهرة/وكالات - 9/6/2015 - قضت محكمة مصرية أمس، بإعدام 11 شخصا في إعادة محاكمة المتهمين في أحداث استاد بورسعيد التي وقعت في 2012 وقتل فيها أكثر من 70 من مشجعي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي وأصيب ألف آخرون على الأقل.

وكان كثير من الضحايا سقطوا جراء التدافع بعد هجوم بالهراوات والسلاح الأبيض وإلقاء مشجعين من ارتفاع كبير كما قال شهود عيان.

وكانت محكمة جنايات بورسعيد قد قررت في أبريل نيسان إحالة أوراق 11 متهما إلى المفتي لاستطلاع الرأي الشرعي في الحكم بإعدامهم وحددت جلسة 30 مايو أيار للنطق بالحكم ثم مدت أجل النطق بالحكم إلى جلسة أمس.

وتعد أحداث بورسعيد أسوأ ما شهدته ملاعب كرة القدم المصرية من أعمال عنف في تاريخ البلاد وسميت إعلاميا "مذبحة بورسعيد" لتجاوز عدد الضحايا بكثير من يمكن أن يقتلوا في شغب الملاعب.

وقال القاضي محمد الشربيني "... فؤاد أحمد التابعي وشهرته فؤاد فوكس وحسن محمد حسن المجدي وعبد العظيم غريب عبده هلهول وشهرته عظيمة ومحمود علي عبد الرحمن صالح اعدام."

وصدر الحكم غيابيا على أحد من عوقبوا بالإعدام كما صدر غيابيا على عدد ممن عوقبوا بالسجن.

وعاقبت المحكمة عشرة متهمين آخرين بالسجن المشدد 15 عاما و14 متهما بالسجن المشدد عشرة أعوام و15 متهما بالسجن 5 سنوات بينهم ضابطا شرطة كبيران واثنان من الإداريين في النادي المصري البورسعيدي الذي استضاف المبارة. كما عاقبت متهما واحدا بالسجن سنة كما برأت 21 متهما.

ويمكن للمحكوم عليهم الطعن مرة أخيرة على الحكم أمام محكمة النقض فإن ألغت الحكم تتصدى لنظر الدعوى بنفسها. وللنيابة العامة حق الطعن على براءة من نالوا البراءة.

وخارج المحكمة غضب أقارب وأصدقاء الذين لاقوا حتفهم في اشتباكات كرة القدم من ان الاحكام لم تشمل أولئك الذين يعتقدون هم انهم المسؤولون الحقيقيون.

وقال والد أحد الضحايا "انهاردة الداخلية فاضل لها كام شهر وتطلع برة .. اللي ساب (ترك) الاستاد كله. اللي ما عملش حاجز .. احنا رحنا نجيب العيال مقتولة من بورسعيد لقينا الجيش مأمن وفصل بورسعيد عن القاهرة .. كنت أولى انت ما تعملش الحادثة من البداية .. انت كنت أولى انك تأمن العيال دي .. صعب عليك دول يتعدموا وما صعبش عليك دول يموتوا .. لا فيه قضاء ولا فيه حكومة ولا فيه رئيس .. ولا اللي فات ولا اللي موجود ولا اللي جاي."

وقالت والدة ضحية أخرى "الكلام ده اتقال لنا من جوة الاكاديمية مدير الامن من يوم ما اتحبس ماراحش السجن ساعة قاعد في المستشفي بتاع الاكاديمية... "

وأشاد ياسر سيد أحمد محامي اسرة أحد الضحايا بالحكم وقال "الحكم منصف جدا ومرض على الرغم من أنه ليس باتا ويجوز للمتهمين الطعن مرة أخرى أمام النقض عليه."

وقال شهود إن العنف بدأ بعد أن رفع مشجعو الأهلى لافتة اعتبرها مشجعو المصري مسيئة لهم ولمدينتهم. لكن مشجعين اتهموا السلطات بالضلوع في الأحداث لدور مشجعي كرة القدم في الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011. ونفت السلطات ذلك.

ووقعت الأحداث بينما كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة يدير شؤون البلاد لمرحلة انتقالية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني