فيس كورة > أخبار

"ساحل العاج" و "غانا" مرشحتان للنهائي .. اليوم

  •  حجم الخط  

اليوم في نصف نهائي أمم أفريقيا 2012

"ساحل العاج" و "غانا" مرشحتان للنهائي

 

يبدو المنتخبان العاجي والغاني مرشحين بقوة إلى بلوغ المباراة النهائية للنسخة الثامنة والعشرين من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تستضيفها الغابون وغينيا الاستوائية حتى الأحد المقبل، عندما يلتقيان اليوم، مع مالي في ليبرفيل وزامبيا في باتا في الدور نصف النهائي.

وقدم المنتخبان مشواراً جيداً في البطولة حتى الآن ووصلا بثبات نحو دور الأربعة في طريقهما إلى النهائي "الحلم" بينهما في إعادة لمواجهتهما الأخيرة في هذا الدور عام 1992 في السنغال عندما توجت ساحل العاج بلقبها القاري الوحيد حتى الآن على حساب النجوم السوداء بركلات الترجيح الماراثونية في المباراة النهائية (24 ركلة).

ضرب منتخب ساحل العاج بقوة حتى الآن في البطولة وإن كان ذلك تدريجياً حيث حقق (4) انتصارات متتالية، وهو الوحيد الذي حقق هذا الانجاز في النسخة الحالية كما أنه المنتخب الوحيد الذي لم تهتز شباكه، علماً بأنه لم يواجه منتخبات من العيار الثقيل، ففاز على السودان (1/0) وبوركينا فاسو وزامبيا بنتيجة واحدة (2/0)، ثم على غينيا الاستوائية (3/0) في ربع النهائي.

في المقابل، حافظت غانا الساعية إلى اللقب الخامس في تاريخها على سجلها خاليا من الخسارة حتى الآن وحققت (3) انتصارات على بوتسوانا (1/0) ومالي (2/0) وتونس (2/1) بعد التمديد في ربع النهائي، وتعادلت مرة واحدة أمام غينيا (1/1) في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول.

ساحل العاج × مالي

تدخل ساحل العاج مواجهتها أمام جارتها مالي بمعنويات عالية بعد فوزها الكبير على غينيا الاستوائية بثلاثية نظيفة هو العاشر لها على التوالي بعد الانتصارات الستة المتتالية في التصفيات.

يصب التاريخ في مصلحة العاجيين في مواجهتهم لمالي حيث حققوا الفوز في (21) مباراة جمعت بينهما حتى الآن بينها مباراتان في الكأس القارية عامي 1994 في تونس على المركز الثالث عندما فاز الفيلة (3/1) و2008 في الدور الأول في أكرا (3/0).

غانا × زامبيا

ولا تختلف حال غانا عن ساحل العاج لدى مواجهتها زامبيا في باتا، لأنها المرشحة إلى بلوغ المباراة النهائية، بيد أنها تواجه عقبة صعبة بقيادة مساعد مدربها في نسخة 2008 الفرنسي هيرفيه رينار.

وتحن زامبيا إلى انجازها عام 1994 عندما كانت قاب قوسين أو أدنى من التتويج باللقب القاري الأول في تاريخها لكنها خسرت أمام نيجيريا (1/2) في المباراة النهائية في تونس.

في المقابل أكد مدرب غانا الصربي غوران ستيفانوفيتش أن فريقه سيتوج باللقب القاري للمرة الخامسة في تاريخه على الرغم من الانتقادات الموجهة إليه بسبب تباين المستوى في الدور الأول.

ويطمح المنتخب الغاني إلى مواصلة بريقه بعد تألقه اللافت في نهائيات كأس العالم الاخيرة في جنوب افريقيا عندما كان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ دور الأربعة للمرة الأولى في تاريخه وتاريخ القارة السمراء لولا ركلة الجزاء التي أهدرها هدافه ولاعب العين الإماراتي حالياً اسامواه جيان في الثواني الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني قبل أن يخسر بركلات الترجيح.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني