فيس كورة > أخبار

4 طيور مُهاجرة رسمت طريق الأمل للفدائي

  •  حجم الخط  

"فيس كووورة" ترصد نجاحات اللاعبين المحترفين الجُدد

4 طيور مُهاجرة رسمت طريق الأمل للفدائي

غزة/هشام معمر (فيس كووورة) 29/6/2015 - أربع نجوم مضيئة .. بل أربعة فدائيين استحقوا لقب الفدائي .. بل الثائرين بل المقاتلين, قطعوا آلاف الأميال لتلبية نداء الوطن والاستجابة لصوت فلسطين المنادي.

لم تثنيهم الظروف وعذابات الطريق, رفعوا شعار التحدي مرددين كلمات الراحل محمود درويش "قف على ناصية الحلم وقاتل ثم قاتل ثم قاتل".

يرون أن القتال لأجل الوطن فلسطين واجب، وإسعاد شعب لم يتذوق طعم الحياة بحلاوتها، بل تذوقها بمرها ومرارتها وقسوتها أقل واجب.

لم يستسلموا لوقائع النكبة أو النكسة ورسخوا خارطة فلسطين التاريخية وأعادوا الحق لأصحابه حين عاد اللاجئ والنازح ليُشارك منتخب بلاده فرحة وحدت أبنائه.

حكاية ما بعدها حكاية تتلخص فيها معاني "صعدت الجبال .. وخضت النضال .. قهرت المحال .. حطمت القيود".

ماتياس حذوة .. فدائي مقاتل من طراز رفيع !

صاحب هدف التعادل التاريخي للمنتخب الفدائي الذي لم تكتمل فرحته في مرمى السعودية إثر هدف التقدم والفوز  للأبيض السعودي في اللحظات الأخيرة.

دائماً ما يتحدث عن فخره واعتزاز بالانتماء لفلسطين، مستذكراً لحظات لا ينساها حين زار بلاده فلسطين للمرة الأولى معبراً عن رغبته وشغفه لتكرار هذه التجربة.

ماتياس نيكولاس حذوة غونزاليز، مواليد 16 مايو 1992، ترعرع في مدينة سنتياغو التشيلية لأب فلسطيني  تنحدر أصول عائلته لمدينة بيت جالا.

بدأ مسيرته الكروية مع فريق جامعة "كاتوليكا" في تشيلي، وتُوّج معه بلقبين, ثم تمت إعارته لفريق "ديبورتس لاسيرينا"، وبعده لفريق "ديبورتس أنتوفاغاستا"، ولعب مع المنتخب التشيلي تحت سن 15 سنة، وتحت سن 17 سنة، لكنّه بمجرد أن أتيحت له الفرصة للمشاركة مع منتخب بلاده الأصلية فلسطين، لم يتردد ولم يتوان عن تلبية النداء ولم يتردد بالموافقة حين تم استدعائه للمرة الأولى لقائمة المنتخب الفدائي المشاركة في كأس الأمم الأسيوية.

لكن مشكلة عدم اعتماد أوراقه في الفيفا حالت دون تمكنه من اللحاق ببعثة الفدائي, واللعب ببطولة أمم آسيا 2015، رغم ذلك أصر على البقاء مع المنتخب ولو مشجعاً من على مدرجات ملاعب "كانبيرا" متزيناً بعلم فلسطين والكوفية الفلسطينية.

هذا الأمر لم يجعل ماتياس، يتراجع أو ييأس بل أعلن التحدي حين عاود المحاولة من جديد؛ وصرح بقيامه بإرسال جميع المعلومات والأوراق اللازمة إلى الفيفا مرة أخرى، متحدياً كل الظروف لجعل الالتحاق بالفدائي ممكناً لتمثيل فلسطين في تصفيات كأس العالم 2018 المُقامة في روسيا، وكأس أمم آسيا2019 بالإمارات.

وبالفعل تحقق حلم ماتياس، حين شارك للمرة الاولى في أول بطولة رسمية له مع المنتخب الفدائي، حين واجه المنتخب السعودي في الجولة الاولى من التصفيات المزدوجة مسجلاً أول أهدافه التي كادت أن تكون الأغلى في تاريخ المنتخب لولا هدف الفوز القاتل للمنتخب السعودي.

ماتياس يرى أن الطريق إلى كأس العالم روسيا 2018 لم يعد مستحيل أمام إرادة الفدائيين، متمنياً رسم السعادة على شفاه شعب اشتاق لمعاني الفرحة.

بابلو تامبوريني برافو .. روح الفدائي

لاعب خطف الأنظار في أول مشاركة حقيقية له مع الفدائي أمام السعودية حين خسر الفدائي بثلاثة اهداف مقابل هدفين في مستهل مشواره في تصفيات كأس العالم 2018 وآسيا 2019، ليختاره  المراقبون كأحد أفضل لاعبي المنتخب الفلسطيني في المباراة.

لم يكن الهدف الذي سجله بابلو تامبوريني "برافو" في مرمي المنتخب السعودي أحد أسباب اختياره نجماً لمباراة السعودية من جانب المنتخب الفلسطيني، إنما لما قدمه من جهد كبير في وسط الميدان طوال المباراة واللعب بروح قتالية ونجاحه في الربط بين الهجوم والدفاع واحكام تواجده في منطقة المناورة وأداء واجبه الدفاعي بالضغط على الخصوم !

بابلو تامبوريني برافو من مواليد 29 يناير 1990، ترعرع في مدينة سنتياغو التشيلية, فلسطيني الأصل بحسب أصول والده الفلسطيني.

يلعب لنادي سنتياغو بالدوري التشيلي كلاعب ارتكاز بوسط الميدان حيث شارك مع ناديه هذا الموسم  في أكثر من 27 مباراة.

خضع لرقابة من قبل عبد الناصر بركات المدير الفني للمنتخب الفلسطيني طوال الفترة الماضية من خلال متابعة اخباره وفيديوهات خاصة به، وعلى إثرها تم وضعه ضمن قائمة المنتخب الفدائي التي تخوض تصفيات المونديال ومواجهة السعودية الاولي، فأثبتت قيمته، فهو يُعد روح الفدائي في المستطيل الأخضر.

يتوقع برافو، أن تركيبة اللاعبين التي يمتلكها الفدائي قادرة على تخطي كل الصعاب وتحقيق نتائج إيجابية في كل ما هو قادم بمزيد من الجهد والعمل المتواصل.

محمود عيد .. دبابة فلسطينية لا ترهبها دفاعات الخصوم

لاعب موهوب ومهاجم فذ, قناص للشباك منذ صغره ليكبر ويكبر معه حلمه ويصبح نجما فلسطينياً يسطع نجمه في السويد في الدرجة الثالثة ومع منتخب بلاده في كبرى البطولات.

كان أول ظهور له في مباراة فيتنام الودية حين سجل أولى أهدافه مع الفدائي ليستكمل مشاركته في باقي المباريات الودية التي كان أهمها مباراة السعودية.

أثبت نفسه وعلو كعبه في فترة زمنية قصيرة ليكسب ثقة الجميع ويحقق حلمه بالمشاركة والظهور الأول في بطولة أمم آسيا الأخيرة, تنقسم الجماهير في تسميته بين الدبابة لفدائيته وروحه القتالية في الملعب، وبين إبراهيموفيتش للشبه الكبير بينهما.

محمود خير عيد دحادحة، من مواليد 26 يونيو 1993، يلعب في نادي نيشوبينغ في دوري الدرجة الثالثة السويدي, تنحدر أصوله لبلدة شويكة الفلسطينية.

نال ثقة الكابتن عبد الناصر بركات، أخيراً حيث تم استدعائه لقائمة الفدائي التي تخوض التصفيات المزدوجة كأس العالم 2018 وكأس اسيا 2019 .

وظهر عيد، بمستوى مميز في أولى المباريات أمام السعودية ومن بعدها مباراة ماليزيا، يُبشر بمستقبل واعد مع منتخبنا الفدائي في قادم المباريات والجولات.

يرى محمود عيد، أن الفدائيين قد رفعوا شعار الانتصار في كل المباريات المقبلة وأنه يمني النفس بأن يُسجل هدفاً غالياً يسعد على اثره ملايين الفلسطينيين.

جاكا حبيشة .. دخل التاريخ من أول مرة !

لاعب دخل التاريخ من أوسع أبوابه، حين سجل أول هدف للمنتخب الفلسطيني في تاريخه، مع أول مشاركة له في بطولة كاس أمم آسيا.

جاكا حبيشة، من مواليد 29 أغسطس 1986، ترعرع في سلوفينيا في العاصمة ليوبليانا، لأب فلسطيني وأم سلوفينية, حيث تنحدر أصول عائلته لمدينة نابلس.

يجيد اللعب في مركز الجناح الأيسر وفي خط الهجوم، ويمتاز بالسرعة في نقل الكرة، ولديه قدرة على اصابة شباك الخصم .

تنقل بين العديد من الأندية في الملاعب السلوفينية، لعل أبرزها مع "كرشكو"، ونادي بريموريه الذي لعب له مدة موسمين متتاليين، وسجل له 8 أهداف قبل أن يستقر به الحال في نادي "كركا" الذي لعب له بداية موسم 2013، مما جعله يكتسب خبرة كبيرة تؤهله لتمثيل المنتخب الفدائي.

كانت المشاركة الأولى لحبيشة مع المنتخب الفدائي في لقاءين دوليين وديين أمام منتخبي أوزبكستان والصين، وبعد أن قدم أداء مميز نال إعجاب كل من شاهده، فكسب ثقة المدير الفني السابق للمنتخب الفدائي أحمد الحسن الذي استدعاه للمشاركة في معسكر الفدائي في دبي واختاره ضمن قائمة لاعبين المنتخب الوطني المشاركة في بطولة كأس الامم الاسيوية.

وفي أول مشاركة له في بطولة رسمية مع المنتخب الفدائي سجل أولى أهدافه مع المنتخب وأول أهداف المنتخب في بطولة كأس الامم.

واستدعى أخيراً للمشاركة مع المنتخب الوطني في التصفيات المزودجة المؤهلة لكأس العالم 2018 و كأس الامم الاسيوية 2019 وشارك في مباراة السعودية الأولى وكان حاضراً في مباراة ماليزيا.

ومن المتوقع أن ينال ثقة الكابتن عبد الناصر بركات المدير الفني للمنتخب الوطني بشكل أكبر في المباريات المقبلة من حيث مشاركته في التركيبة الأساسية للمنتخب في قادم الجولات للاستفادة من قدراته وإمكانياته المميزة.

ويتمنى اللاعب حبيشة تحقيق إنجازات كبيرة تليق بمكانة شعبنا الفلسطيني متأملاً تخطي الصعاب بإرادة الفدائي الصلبة وتحقيق الحلم الأكبر نحو التأهل للمرحلة القادمة من التصفيات المزدوجة وتجاوز عقبة منتخبات المجموعة التي تضم منتخبات الإمارات والسعودية و ماليزيا وتيمور الشرقية.

     




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني