فيس كورة > أخبار

فيديو .. محمد اللحام يتحدث عن رابطة الصحفيين الرياضيين

  •  حجم الخط  

اللحام: تحضيرية الرجوب الإعلامية لم تحظ بمرسوم رئاسي

رام الله/(فيس كووورة) 5/7/2015 – قال محمد اللحام، نائب رئيس رابطة الصحفيين الرياضيين في أول تعليق له على بيان اللجنة التحضيرية لرابطة الصحفيين التي أعلنت فيه عن قبول عضوية 139 عضواً جديداً في الرابطة، بان هذا القرار لا يُساوي الحبر الذي كُتب به.

ورداً على سؤال حول سبب عدم شمول اسمه ضمن قائمة المقبولة عضويتهم في الرابطة، قال اللحام "لست بحاجة لأن تشملني قائمة الإعلاميين التي أعلنت عنها اللجنة التحضيرية التي تم تشكيلها بطريقة غير قانونية وباستقواء اللواء جبريل الرجوب على الإعلام والإعلاميين الرياضيين".

وأضاف اللحام، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "خط الوسط" على قناة الكتاب الفضائية اليوم، :" ما جرى هو تعدي صارخ على القوانين والأنظمة النقابية في فلسطين من حيث أن تأتي لجنة تحضيرية بإرادة من الرجوب، تجاوزت الرابطة نفسها ونقابة الصحفيين التي تتبع لها وتعتبر جزء منها، فليس من حق أحد خارجها أن يقوم بإجراء أي تغيير بعيداً عن مؤتمر الرابطة الذي هو سيد نفسه وهو صاحب القرار في تغيير أو تعديل أي شيء يخصها، ولا يحق لأحد التفرد بها لأن ذلك مُخالف للقوانين".

وحول ما قيل بأن اللجنة التحضيرية جاءت وفق مرسوم رئاسي، قال اللحام :" الرئيس محمود عباس أكبر من أن يُزج به في هذا الموضوع فهو لم يُصدر مرسوماً رئاسياً، فالرئيس لا يسطو على أحد فهو رئيس دولة محترمة وليس رئيس عصابة، ولا يقوم بأعمال تُنسب إليه، وما حدث يُعتبر إساءة له".

وأضاف :" ما حدث لم يتعد كون الرجوب ذهب إلى مكتب الرئيس محمود عباس برفقة ضيفه الأردني محمد جميل عبد القادر رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية، وطرح عليه نيته اتخاذ إجراءات خاصة بالرابطة، فما كان من الرئيس إلا وأن قال للحضور (على بركة الله)، وهذا لا يُعتبر مرسوم رئاسي كما ادعى الرجوب، فهذا لا يتعدى مباركة لما تقدم به الرجوب من نية لإحداث تغييرات في الرابطة التي هي مِلك لنقابة الصحفيين من جهة ولمؤتمرها العام من جهة أخرى:.

وأشار اللحام إلى أن مجلس إدارة الرابطة منتخب، وتنتهي ولايته في شهر أكتوبر 2014، وأنه وفق القانون يبقى مجلس إدارة الرابطة قائماً ومُسيراً لأعمال الرابطة ويقوم بتشكيل لجنة للتحضير للانتخابات، ومن ثم ينتهي دوره بإجراء الانتخابات والإعلان عن مجلس إدارة جديد، وأن ما حدث لم يكن أقل من استقواء جبريل الرجوب وإسقاطه لإرادته على الرابطة من خلال تشكيل لجنة تحضيرية خارج إطار القانون.

وكشف اللحام بصفته عضواً في مجس لإدارة نقابة الصحفيين ويُمارس مهامه فيها من خلال منصبه رئيساً للجنة الحريات، كشف النقاب عن تقدم الزميل أسامة فلفل بطلب للنقابة لتمديد فترة اللجنة التحضيرية، وأن النقابة رفضت طلبه وأنه مع ذلم استمر في رئاسة اللجنة.

وأشار اللحام إلى أن اللجنة وبغض النظر عن كونها غير قانونية، فإنها تجاوزت الفترة التي حددها الرجوب وهي 90 يوماً تنتهي في نهاية شهر فبراير 2015، واستمرت ومُستمرة حتى بومنا هذان وأنها بذلك تجاوزت كل الخطوط الحمراء، وبالتالي فإنها وكل ما يصدر عنها غير قانوني.

كما وأكد اللحام على أن الاتحاد العربي للصحافة الرياضية لن يعترف بالرابطة الجديدة كونها غير قانونية، مؤكداً أنه كنائب لرئيس الرابطة كتب مقالاً عقب تشكيل اللجنة التحضيرية تحت عنوان "ما بني على باطل فهو باطل"، وأن وسائل الإعلام الفلسطينية رفضت نشره، وانه سيستمر في النضال من أجل استقلالية الرابطة وثبيت تبعيتها لنقابة الصحفيين فقط وليس لأي جسم آخر، وذلك من خلال مخاطبة كل الهيئات النقابية الفلسطينية والعربية والدولية، وأنه سيلجأ أيضاً لمخاطبة الرئيس ووضعه في صورة ما حدث من تجاوزات للواء جبريل الرجوب بحق جسم الرابطة واستقوائه عليها، وأنه واثق من أن الرئيس لن يقبل بذلك.

وختم اللحام حديثه بالتأكيد على أن بالإضافة إلى التجاوزات القانونية للجنة التحضيرية، كانت لها تجاوزات أخلاقية من خلال إسقاط عضوية مؤسس الرابطة وأكبر الصحفيين الرياضيين الفلسطينيين سناً وهو الأستاذ محمد العباسي.

جدير بالذكر أن اللجنة التحضيرية لرابطة الصحفيين الرياضيين عممت اليوم على وسائل الإعلام قائمة الأعضاء الحاصلين على عضوية الرابطة في غزة والضفة والشتات، وضمت القائمة 139 عضواً، كما وأعلنت عن تشكيل لجنة للطعون لاستقبال طلبات الاعتراض على العضوية، وفتحت باب الاعتراض في الفترة من 6 إلى 13 يوليو الجاري، وشكلت اللجنة من إبراهيم ملحم رئيساً، ووليد أيوب، والدكتور مازن الخطيب، والدكتور أحمد حماد.

وكان اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب ورئيس اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد كرة القدم أعلن في وقت سابق تشكيل لجنة تحضيرية لإعادة تقويم العضويات، وقال في حينه: "إن اللجنة شكلت بمرسوم رئاسي"، دون أن يتم إبراز المرسوم على وسائل الإعلام.





 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني