فيس كورة > أخبار

اللجنة التحضيرية لرابطة الصحفيين الرياضيين غير قانونية

  •  حجم الخط  

شكلها جبريل الرجوب وقَبِلتها النقابة بشروط

اللجنة التحضيرية لرابطة الصحفيين الرياضيين غير قانونية

غزة-رام الله/(صحيفة فلسطين) 7/7/2015 - قال محمد اللحام، نائب رئيس رابطة الصحفيين الرياضيين أن نقابة الصحفيين في الضفة الغربية المُحتلة أصدرت بياناً اعتبرت فيه اللجنة التحضيرية لرابطة الصحفيين الرياضيين، غير قانونية.

وقام اللحام بتسليم "فلسطين" نسخة من البيان الذي قالت فيه النقابة أن رابطة الصحفيين الرياضيين جزء أصيل منها وأن الأمانة العامة  للنقابة هي الجهة الوحيدة التي تمتلك صفة نقابية تخولها بالبت في ملف الرابطة وأنها ستقوم بتشكيل لجنة خاصة لمعاجلة ما نتج عن قرارات اللجنة التحضيرية.

وقالت النقابة أنها قَبِلَت بتشكيل اللجنة التحضيرية في نهاية شهر نوفمبر 2014  من باب عدم الإشكالية، على أن تنحصر مهمتها في إعداد مسودة لائحة داخلية ووضع شروط ضابطة للعضوية دون أن تكون بديلاً عن مجلس الإدارة المنتخب للرابطة، والذي كان يتوجب بقائه مُسيراً لأعمال الرابطة وفق النظام حتى إجراء الانتخابات، على عكس ما حدث من تفرد اللجنة بمقدرات الرابطة، وأنها بناء على ذلك اتخذت قراراً سابقاً خلال مارس الماضي باستعادة ملف الرابطة من اللجنة التحضيرية، واعتبرت كل ما صدر عن اللجنة غير قانوني وغير مُلزم.

من جانبها، أصدرت اللجنة التحضيرية للإعلام الرياضي بياناً استنكرت وصفها بغير القانونية، وأنها تشكلت بقرار من النقابة والرابطة التابعة لها يوم 28 نوفمبر 2014، وأنها عملت على ترتيب البيت الإعلامي الرياضي الفلسطيني في الداخل والشتات، من خلال إنجاز نظام أساسي عصري، ودعت الإعلاميين الرياضيين إلى الالتفاف حولها على اعتبار أنه تم تشكيلها لتحقيق ثلاث قضايا رئيسية وهي: ملف إعادة تصويب العضويات، تعريف مَنْ هو الاعلامي الرياضي، والتحضير للانتخابات.

وأشارت اللجنة إلى أنها أنجزت الهدفين الأول والثاني وأنها تستعد لإنجاز المرحلة الثالثة والأخيرة وصولاً إلى إجراء انتخابات ديمقراطية ونزيهة.

وأكد بيان اللجنة على أن من لم يتقدم بطلب الحصول على العضوية لم تشمله قائمة المعتمدين، وأنها شكلت لجنة للطعون لإنصاف أي إعلامي يشعر بالتظلم.

وتُظهر الصورة المُرفقة مع الخبر، الاجتماع الذي سبق الإعلان عن تشكيل اللجنة التحضيرية بيوم واحد، وهو الاجتماع الذي تهجم فيه الرجوب على محمد اللحام وطرده من مكتبه، حيث ذهب اللحام للاعتصام على باب مكتب الرئيس محمود عباس، فما كان من الرجوب إلا أن اصطحب ضيوفه في اليوم التالي وزار الرئيس وقال له بانه بصدد تصويب أوضاع لجنة الإعلام الرياضي، فحصل منه على مباركة شفهية، في حين قال الرجوب أن تشكيل اللجنة جاء بمرسوم رئاسي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني