فيس كورة > أخبار

لاعبو الشجاعية وأهلي الخليل.. بين الصدمة والطموح

  •  حجم الخط  

بعد رفض الاحتلال إقامة مباراتي كأس فلسطين

لاعبو الشجاعية وأهلي الخليل.. بين الصدمة والطموح

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 2/8/2015 – سادت حالة من الإحباط بين صفوف لاعبي فريقي اتحاد الشجاعية وأهلي الخليل بعد الإعلان عن قرار الاحتلال الإسرائيلي رفض إقامة المباراة التي ستجمع الفريقين على كأس فلسطين ذهاباً في غزة يوم 4 أغسطس وإياباً في الخليل يوم 8 من نفس الشهر.

فادي دويك قائد فريق أهلي الخليل الذي غادر إيطالياً عائداً إلى أرض الوطن، قال بأن مواجهة الشجاعية على كأس فلسطين كانت حلماً لكل اللاعبين خاصة أنها تقام على أرض غزة.

وأشار دويك إلى أن المباراة كانت كسراً للحصار عن غزة التي عانت من ويلات الاحتلال وخاصة حي الشجاعية الذي كتب معاني الصمود والانتصار خلال الحرب الأخيرة على غزة.

وأضاف دويك أن حالة من الاستياء والإحباط سادت وفد الفريق التي أنهى معسكره التدريبي في إيطاليا من أجل الوصول لغزة في الموعد المحدد لإقامة المباراة.

من جانبه قال لاعب أهلي الخليل حسام أبو سالم إن قرار رفض إقامة المباراة كان صدمة كبيرة، مشيراً إلى أن زيارة غزة واللعب على أرضها كانت حلماً لكل لاعب فلسطيني.

وطالب أبو سالم الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بالإصرار على إقامة المباراة بشكل رسمي والثبات على قرار وحق إقامة المباراة وانتزاع حقوق اللاعبين بحرية التحرك بين الضفة وغزة.

وأكد أبو سالم ضرورة رفع شكوى رسمية للفيفا ومتابعة عمل لجنة الرقابة على الخروقات الإسرائيلية التي شكلها الاتحاد الدولي في كونغرس الفيفا.

من جانبه أبدى لاعب أهلي الخليل حسين جوهر استياءه من قرار رفض إقامة المباراة مؤكداً أنه يمثل صعقة كبيرة في تقدم وتطور الرياضة الفلسطينية.

وأشار جوهر إلى أن المباراة كانت تمثل كسراً للحصار عن غزة بعيداً عن نتيجة الفوز والخسارة، مشيراً إلى أن فريق الشجاعية أثبت أنه من الفرق التي تستحق أن يكون لها حق في التمثيل الخارجي والآسيوي.

لاعبو الشجاعية

بدوره تحدث علاء عطية نجم فريق اتحاد الشجاعية عن حالة الإحباط التي أصابت اللاعبين بعد قرار رفض إقامة المباراة خلال التدريب الأخير لفريق اتحاد الشجاعية على ملعب اليرموك.

وتمنى عطية أن تنجح جهود اتحاد كرة القدم خلال الساعات المقبلة بعودة البوصلة لمسارها الصحيح وإقامة اللقاء بين الشجاعية وأهلي الخليل بأي طريقة مناسبة للفريقين.

وأكد عطية أن الإرادة الفلسطينية يجب أن تتواصل من أجل إحقاق الحقوق الرياضية الفلسطينية، على قاعدة التعامل مع القضايا الآنية بشكل يليق بحجم التضحيات، حيث طالب بمنح الشجاعية البطاقة الثانية المؤهلة لكأس الاتحاد الآسيوي كونه بطل ثنائية الدوري والكأس في غزة وأنه عانى الأمرين خلال الحرب الأخيرة على غزة.

وشارك حسام وادي قائد فريق اتحاد الشجاعية زميله علاء عطية في مطلبه بضرورة تمثيل الشجاعية في بطولة كأس آسيا بعد تتويجه بلقبي الدوري والكأس في غزة.

وقال وادي إن الاحتلال الإسرائيلي حاول أن يمحو حي الشجاعية عن الوجود خلال الحرب الأخيرة على غزة وأن أهلها قابلوا الاحتلال بالمقاومة والصمود وبالتتويج بالدوري والكأس والتربع على عرش الرياضة الغزية.

وأشار وادي إلى أن فريق الشجاعية سيبقى عصياً على الانكسار وسيكون الرقم الصعب في تاريخ الرياضة الغزية بعدما تحدى الاحتلال بصلابة وقوة وإرادة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني