فيس كورة > أخبار

ميرا ولورين ... لؤلؤتان في سماء الكرة النسوية

  •  حجم الخط  

ميرا ولورين ... لؤلؤتان في سماء الكرة النسوية

رام الله/سامر أبوغوش – 5/8/2015 - لؤلؤتان تمارسان كرة القدم ،تدافعان عن الوان ديار بيت لحم، ميرا ناطور ولورين طناس.

ميرا تحسين ناطور: مواليد عام 1999 ، تبلغ من العمر 16 سنة من مواليد مدينة بيت لحم، تقول عن بدايتها مع كرة القدم : مارست كرة القدم في مدرسة دار الكلمة، عند وصولي الى السنة الدراسية السابعة وجدت نفسي الوحيدة التي تلعب كرة القدم في المدرسة، ما اثار استغراب زملائي، وشاركت في دوري المدرسة وكنت البنت الوحيدة ضمن 30 ولدا، وفي الدوري سجلت هدفا فلفت انتباه استاذي رامي سلسع الذي دعى مدرب ديار بيت لحم فرح لزيارة المدرسة الذي اختارني لتمثيل ديار بيت لحم وهذا موسمي الاول مع الفريق.

وعن نظرة الاهل وصديقاتها لممارستها لكرة القدم اكدت انهم ينظرون للموضوع بصورة ايجابية. أما علاقتها مع لورين طناس فقالت : تعرفت عليها ضمن فريق ديار بيت لحم وهي من اقرب اللاعبات لي، لورين من الأشخاص التي يصعب أن تجد مثلهم ، هي مثال للأشخاص الجيدين في حياتي، عرفتها منذ 5 أشهر لكني اشعر انني اعرفها منذ زمن بعيد، لها كل الاحترام والتقدير.

وعن طموحها قالت : ان أساهم بالفوز بلقب الدوري النسوي مع الديار ديار وتمثيل المنتخب الوطني، والحلم الأكبر الوصول الى الدوري النسوي البرازيلي وأن اكمل مشواري الكروي بدولة السامبا.

مثلها الأعلى محلياً مريان البندك نجمة المنتخب الوطني وديار بيت لحم ، عالمياً لاعبة المنتخب البرازيلي مارتا دا سيلفا هي الاقرب الى قلبي.

في النهاية وجهت ميرا رسالة شكر الى كل شخص ساعدها في مسيرتها الكروية ، أمي وأبي وإخوتي، كما وجهت شكر الى فرح وفراس مدربي الديار على جهودهما التي يبذلونها ومدربتي مريان البندك وجميع لاعبات الديار.

لورين طناس 

مواليد عام 1998 ، تبلغ من العمر 16 سنة ، من مواليد بيت لحم ،بدأت لورين مشوارها مع كرة القدم منذ نعومة اظافرها وكان لوالدها الفضل الكبير عليها، فكانت تذهب الى الرحل وتلعب كرة القدم، أما الذهاب الى بيت جدتها فكان هناك اللعب في اروقة الحارة ، أما وصولها الى ديار بيت لحم ضمن مباراة لكرة اليد وبين الشوطين داعبت كرة القدم قليلاً فأثرت انتباه لاعبة ديار بيت لحم مريان البندك فقامت باستدعائها الى ناشئي ديار ولم يكن عمرها سوى 13 سنة، استمرت مع الناشئين الى هذا الموسم حيث وصلت الى الفريق الأول بعد تمرينات وعمل ساعدتني به مدربتي مريان البندك.

وعن علاقتها بمريان البندك وميرا ناطور فقالت : مريان البندك لاعبة من طراز رفيع، ولها فضل كبير علي وهي من اوصلتني الى هذه المرحلة ، كم أكون سعيدة عندما اسمع أن ادائي يشبه أحياناً اداء مريان وهذا شرف لي.

أما ميرا ناطور فهي صديقتي التي لم تعرف عليها منذ زمن بعيد ولكن أحبها وأعتبرها شقيقتي، لن أجد صديقة مثلها وعلاقتي بها حميمة.

وعن طموحها بعالم المستديرة قالت: الاحتراف حلم أي مداعب للكرة المستديرة و تمثيل بلدي فلسطين شرف كبير ، كما أحلم بالحصول على لقب أفضل لاعبة بالدوري النسوي الفلسطيني. مثلها الاعلى محلياً مريان البندك، ودولياً مارتا دا سيلفا لاعبة المنتخب البرازيلي.
في النهاية وجهت لورين الشكر الى مريان البندك على كل ما قدمته لها من دعم داخل الملعب وخارجه، كما وشكرت أهلها على الدعم والتشجيع والوقوف بجانبها في مشوارها مع كرة القدم، ووجهت رسالة شكر الى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم الذي وفر للفتيات فرصة لعب دوري نسوي، كما قدمت الشكر للكابتن جاكلين جزراوي والمدرب فرح على كل ما قدماه لفريقها ديار بيت لحم ووقوفهما معها.





 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني