فيس كورة > أخبار

الشجاعية يواجه أهلي الخليل في ذهاب نهائي كأس فلسطين .. اليوم

  •  حجم الخط  

عناق الإخوة

الشجاعية يواجه أهلي الخليل في ذهاب نهائي كأس فلسطين

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 6/8/2015 - ستتركز قلوب وعقول وأنظار الجميع عند الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم الخميس صوب ملعب اليرموك، الذي يحتضن ذهاب نهائي كأس فلسطين، بين اتحاد الشجاعية بطل ثنائية الدوري والكأس في غزة، وأهلي الخليل، حامل لقب الكأس في الضفة الغربية، خلال الموسم المنصرم.

المباراة تحمل الكثير من الدلالات الوطنية والسياسية، إلى جانب الشق الفني، في ظل الرغبة الجامحة لكلا الفريقين بتحقيق الفوز وعبور نصف الطريق نحو التتويج باللقب، وبالتالي تمثيل فلسطين في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.

ويملك الفريقان من الأسلحة من يؤهلهما لتحقيق مبتغاهما، وهو ما ينذر بمواجهة قوية ومثيرة بدنياً وفنياً، كما أن الجانب الحماسي سيكون حاضراً بقوة، ولا سيما بالنسبة للشجاعية، الذي سيلعب مدعوماً من جماهيره الغفيرة والمتعطشة لمواصلة الانتصارات.

صفوف مكتملة

استعد الشجاعية جيداً للمباراتين من خلال معسكر إعدادي داخلي خاض في ختامه مباراتين وديتين مع منتخب غزة، حقق في الأولى فوزاً عريضاً، وتعادل في الثانية بدون أهداف، وهو لا يعاني من أي نقص، باستثناء غياب هداف الدوري يسار الصباحين، بسبب الأزمة الخاصة باللاعب والتي لا تزال عالقة.

نعيم السويركي مدرب "المنطار" يعتمد بدرجة كبيرة على نفس العناصر التي تألقت في الموسم الماضي وقادت الفريق لحصد لقبي الدوري والكأس، مع تغييرين اثنين يتمثلان بتواجد الحارس المخضرم عاصم أبو عاصي الذي انضم للفريق مؤخراً، وأحمد طينة في وسط الميدان.

وجود أبو عاصي في مرمى الشجاعية سيبث الطمأنينة في نفوس أنصار الشجاعية عطفاً على ما يملكه من خبرات واسعة في دوري المحترفين، وهو أمر يبدو مهماً في مواجهة من هذا النوع تتطلب رباطة جأش منقطعة النظير، وقدرة على التكيف مع الأجواء الملتهبة داخل أرض الملعب.

في الخط الخلفي للشجاعية تتجانس القوة مع الخبرة، بوجود القائد والمايسترو حسام ودادي، الذي يمثّل رمانة الميزان بالنسبة للفريق، إلى جانب صاحب الأداء القوي خيري مهدي، وسيحتل سالم وادي الجبهة اليمنى دفاعياً، ومصطفى حسب الله الجبهة اليسرى.

في وسط الميدان يُتوقّع أن يدفع السويركي بفضل قنيطة الذي تحسن مردوده بشكل لافت في الموسم الماضي، ومعه أحمد طينة المُنضم حديثاً للفريق، والمتألق حربي السويركي الذي بات أحد العلامات الفارقة في تشكيلة الفريق، فيما يقود هجمات الفريق من اليسار النجم محمد وادي، ومن اليمين عمر العرعير، ليشكلا مع رأس الحربة علاء عطية قوة هجومية ضاربة.

ويمنّي نعيم السويركي النفس بأن يكون جميع لاعبيه في حالتهم الطبيعية، من أجل تحقيق المراد وكسب الفوز بنتيجة جيدة تعين الفريق في مواجهة الإياب، التي ستكون أكثر صعوبة على الفريق، كونها ستقام خارج ميدانه.

تحضيرات مثالية

على الطرف الآخر، كانت تحضيرات أهلي الخليل مثالية لمواجهة الشجاعية وللموسم الجديد بشكل عام، بعدما خاض الفريق الأحمر معسكراً تدريبياً ناجحاً في إيطاليا تخللته ثلاث مباريات ودية، حقق فيها نتائج جيدة أكدت الحضور القوي للأهلي، لا سيما بعد الصفقات الناجحة التي أبرمتها إدارة النادي.

ومن المرجّح أن يعتمد الإيطالي كوزين مدرب الأهلي على تشكيلته التي ظهرت في المباريات الودية الأخيرة، وهي تشكيلة قوية تضم العديد من الأسماء اللامعة، والتي تألقت في دوري المحترفين الأخير، وأخرى برزت مع المنتخب الوطني.

في حراسة مرمى الفريق سيتواجد بنسبة كبيرة الحارس عزمي الشويكي الذي أثبت نجاعته وقدرته على الذود عن شباكه، وأمامه الدولي المميز أحمد حربي، ومعه ثائر الجبور، فيما يحتل ميمنة الفريق دفاعياً محمود ضيف الله، وعلى اليسار الدولي المميز عبد الله جابر، صاحب المجهود الوافر دفاعياً وهجومياً.

وفي وسط ميدان بطل كأس الضفة، يتواجد محمد أبو داود إلى جانب مصعب أبو سالم، وأسامة شعبان، وأحمد ماهر، والذين سيساندون ثنائي الهجوم المكون من فادي زيدان ووائل مريسات، ويُحتمل أن يتم استبدال الأخير بالمخضرم روبيرتو كاتلون.

وبطبيعة الحال يأمل كوزين أن يُخرج لاعبوه أفضل ما في جعبتهم لتسجيل نتيجة جيدة قبل مواجهة الإياب، كما أن القدرة على تحمل الضغط الجماهيري وأرضية الملعب غير المعتادة يبدو أمراً مهماً بالنسبة للمدرب الذي يتواجد في غزة لأول مرة، تماماً كما لاعبيه.

عبد الوهاب حكم

اختار اتحاد الكرة لمهمة إدارة المباراة تحكيميًا المميز سعيد عبد الوهاب، الذي برز بشكل لافت في الموسم الماضي، واستحق أن يُكافأ بقيادة مباراة تاريخية، على اعتبار أن الأهلي سيكون أول فريق من الضفة الغربية يلعب في قطاع غزة منذ 15 عاماً.

ويعاون عبد الوهاب على الخطوط كل من خالد بدير وإبراهيم الزعانين، وسامح القصاص حكماً رابعاً.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني