فيس كورة > أخبار

الوطن خرج منتصراً .. والوحدة بين الأشقاء أجمل صورة

  •  حجم الخط  

الوطن خرج منتصراً .. والوحدة بين الأشقاء أجمل صورة

غزة/ أسامة أبو عيطة – 6/8/2015 - حمل اللقاء الذي جمع الشقيقين الشجاعية وأهلي الخليل رسائل هامة كبيرة وعظيمة, تجاوزت بمراحل عدة الجانب الرياضي, لتشمل البعد الوطني والسياسي والإنساني بين أشقاء وأبناء الوطن الواحد.

وظهرت معاني سامية متنوعة بكل ما أحاط بزيارة بعثة نادي أهلي الخليل, سواء منذ لحظة وصولها إلى أرض القطاع, وما صحبها من استقبال حاشد, على المستوى القيادي الوطني والرياضي والإعلامي, وحتى إقامة اللقاء وما تلاه من صور بهية وزاهية, تعبر عن مدى التعاضد الأخوي بين أبناء الوطن الواحد.

دولة الدكتور هنية في الموعد ..

كعادته كان راعي الرياضة والرياضيين دولة الدكتور إسماعيل هنية رئيس الوزراء السابق في الموعد, بعد ترحيبه الكبير بكافة أفراد البعثة, سواء من خلاله استقبالهم في منزله, أو بمتابعته للقاء وتوجيهه التحية للضيوف.

ولعل الصورة الأبرز تلك التي كانت على منصة الشرف في المقصورة الرئيسية, والتي ظهر بها دولة الدكتور هنية رفقة رئيس نادي أهلي الخليل كفاح الشريف وأفراد بعثته, ورئيس نادي الشجاعية صلاح حرز الله, وإبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد كرة القدم, وهم صفاً واحداً متشابكي الأيدي, ورافعين لإشارة النصر, في دلالة واضحة على أن اللقاء تجاوز معانيه الرياضية.

جماهير المنطار وقطاع غزة بعثت برسائل المحبة ..

قبل بدء اللقاء الذي يحمل أهمية رياضية كبرى بالنسبة لجماهير القطاع وخاصة الشجاعية كونها ستحدد بطل كأس فلسطين, والذي سيشارك في المحفل الآسيوي للأندية, إلا أن ذلك لم يمنع الجماهير العريضة التي أظهرت الوطنية, والانتماء لفلسطين ككل, من خلال الاستقبال الأكثر من رائع للاعبي أهلي الخليل الذين تواجدوا في الميدان, وتوجيه التحيات الحارة لهم قبل اللقاء وبعد انتهائه, وما تلاه من توجه لاعبي الخليل لتحية هذه الجماهير في صورة تعبر عن مدى الترابط الكبير بين أبناء الوطن الواحد, رغم الحواجز الاحتلالية التي نجحت بالتقسيم الجغرافي, ولكنها لم تؤثر على الترابط الإنساني والأخوي بين الأشقاء.

اللاعبون رسموا لوحات الأخوة ..

تجلت المظاهر الوطنية الوحدوية بين اللاعبين قبل اللقاء, بعد قراءة الفاتحة على أرواح شهداء الوطن الواحد فلسطين, وحتى أثناء المباراة من خلال الروح الرياضية التي تمتعوا بها, وحتى عقب إطلاق الحكم صافرة النهاية, بعد المصافحة والعناق الحار فيما بينهم, ليثبتوا للعالم أجمع أن شراكة الدم والوطن أكبر وأسمى من مجرد مباراة كرة قدم, حتى أن إداري الشجاعية عبد المنعم الجعبري كان متشحاً بالكوفية الخاصة بنادي أهلي الخليل.

عبد السلام هنية .. كلمة السر ..

خطف عبد السلام هنية عضو المجلس الأعلى للشباب والرياضة الأنظار حتى قبل وصول بعثة الخليل, من خلال دعمه الكبير باستضافة البعثة, وتسخير العديد من الإمكانيات لخدمة الضيوف, والعمل على راحتهم في جوانب مختلفة, مما كان له الأثر الطيب والكبير في نفوس أبناء الخليل, والذي أبدوا سعادتهم البالغة بحفاوة الاستقبال.

الوطن يتوج بالكأس ..

بعد الصور والمظاهر السامية التي كانت حاضرة توج الوطن بالكأس التي وحدته, بعد غياب قسري دام لـ(15) بفعل الاحتلال الإسرائيلي, الذي حاول بكل ما أوتي من قوة أن يفشل إقامة اللقاء, ليستمر في محاولاته العابثة لمواصلة التقسيم بين أبناء الشعب الواحد, ولكن الإرادة والعزيمة والتصميم ورسائل الوحدة كانت الرد القاسم للعدو المحتل, وبغض النظر عمن سيحمل الكأس وسيمثلنا آسيوياً, والذي سنقف جميعاً خلفه بالتأكيد, فإن ما جرى يمثل تتويجاً وانتصار لكل الوطن وأبنائه في كافة أماكن تواجده.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني