فيس كورة > أخبار

أهلي الخليل يتوّج بكأس فلسطين على حساب الشجاعية

  •  حجم الخط  

بعد هدف "قاتل" لأحمد ماهر في الوقت بدل الضائع

أهلي الخليل يتوّج بكأس فلسطين على حساب الشجاعية

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 14/8/2015 - توّج أهلي الخليل بطلاً لكأس فلسطين لكرة القدم، بعد فوزه المثير أمس على اتحاد الشجاعية بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي أقيمت على ملعب الحسين، في مدينة الخليل، وسط حضور جماهيري كبير، واهتمام إعلامي لافت.

ويدين الأهلي بفوزه الذي ضمن له التأهل لكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، للاعب أحمد ماهر الذي خطف هدف الانتصار في الوقت المحتسب بدل الضائع، من ركلة حرة مباشرة، سددها بطريقة رائعة محوّلاً مجرى اللقاء تماماً.

وكان الشجاعية في طريقه لحصد لقب الكأس بعدما حافظ على نتيجة التعادل بهدف لمثله حتى اللحظات الأخيرة من المباراة، وهي نتيجة كانت تصب في صالحه بفعل نتيجة مباراة الذهاب (0/0)، إلا أن هدف ماهر قتل فرحة "المنطار" ومنح أصحاب الأرض اللقب.

افتتح الأهلي باب التسجيل في الدقيقة (18)، بينما أدرك علاء عطية التعادل لاتحاد الشجاعية في الدقيقة (71)، قبل أن يخطف أحمد ماهر هدف الفوز لأهلي الخليل في الوقت بدل الضائع.

بداية حذرة

سيطر الحذر على بداية المباراة مع أفضلية نسبية للأهلي، وحالة من التوتر في أداء الشجاعية، استغلها أصحاب الأرض بشكل جيد، وتمكن بعد سلسلة من الهجمات، من افتتاح التسجيل عن طريق وائل مريسات (18).

الهدف جاء بعدما أخفق علاء عطية لاعب الشجاعية في الحفاظ على الكرة، ليخطفها منه خلدون الحلمان ويمررها لعبد الله جابر في الجانب الأيسر، وبدوره مررها جابر لمريسات الذي لم يجد أي صعوبة في إسكانها شباك الحارس عاصم أبو عاصي.

بعد الهدف واصل أهلي الخليل ضغطه بغية تعزيز النتيجة مستفيداً من عدم تركيز لاعبي الشجاعية، وحاول عبد الله جابر الوصول لشباك عاصم أبو عاصي، لكن تسديدته لم تصب المرمى.

مع مرور الوقت تحرر الشجاعية قليلاً، وبادل الأهلي الهجمات، وسدد علاء عطية كرة خارج المرمى بعد هجمة منظمة وتمريرة متقنة من يسار الصباحين، قبل أن يتمكن الأخير من هز شباك صاحب الأرض في الدقيقة (39)، لكن الحكم جواد عاصي ألغاه بداعي التسلل، لكن الإعادة التلفزيونية أظهرت صحة الهدف.

وكاد أهلي الخليل أن يسجل الهدف الثاني قبل ثلاث دقائق من نهاية الشوط الأول بعدما انفرد لاعبه أسامة شعبان بالحارس أبو عاصي، إثر خطأ فضل قنيطة في تمرير الكرة، لكن شعبان أهدر الفرصة بغرابة شديدة.

شوط الإثارة

مع بداية الشوط الثاني أجرى نعيم السويركي مدرب الشجاعية تبديله الأول بإشراك عمر العرعير بدلاً من حربي السويركي، وخلال الدقائق الأولى من الشوط ضغط الأهلي بقوة، وأهدر أكثر من فرصة محققة عبر محمود ضيف الله ومصعب أبو سالم، وسط أخطاء متكررة من لاعبي الشجاعية.

وعاد الشجاعية لأجواء اللقاء من جديد بعدما سدد مصطفى حسب الله كرة قوية من ركلة حرة مباشرة تصدى لها حارس أهلي الخليل نعيم أبو عكر، ثم سدد حسام وادي كرة قوية كذلك تصدى لها الحارس مفوتاً عليه فرصة التعديل.

وعاد أسامة شعبان لممارسة هوايته في إهدار الفرص، بعدما انفرد بشكل كامل بمرمى أبو عاصي، ومرة أخرى سدد الكرة بغرابة خارج المرمى في الدقيقة (54)، ليتحسن أداء الشجاعية بشكل واضح بعد تلك الفرصة، خصوصاً مع إشراك ميسرة البواب بدلاً من فضل قنيطة.

وتمكن علاء عطية من إشعال المباراة بتسجيله هدف التعادل في الدقيقة (71) بعد تلقيه تمريرة متقنة من أحمد طينة، حيث سدد الكرة بمهارة في شباك الحارس أبو عكر، وسط احتفالات صاخبة للاعبي المنطار والجماهير الغفيرة التي آزرته في الملعب.

ونال طينة البطاقة الحمراء بعد الهدف بسبب حصوله على البطاقة الصفراء الثانية، ليلعب فريقه بعشرة لاعبين, ومع ذلك تحسن أداء الشجاعية بشكل كبير بعد الهدف، بينما طغى الارتباك على أداء لاعبي الأهلي.

وأهدر يسار الصباحين فرصة خطف هدف الفوز في الدقيقة (78) بعد انفراده التام بالمرمى، إثر تمريرة علاء عطية, فيما حاول الأهلي في أكثر من مناسبة عبر اسلام البطران وأحمد ماهر، وأهدر عمر العرير فرصة جديدة للشجاعية.

وفيما كان أنصار الشجاعية يتأهبون للاحتفال بالتأهل، خطف أحمد ماهر هدف الفوز القاتل في الوقت بدل الضائع من تسديدة رائعة هزت شباك الحارس أبو عاصي، وبعد الهدف سعى الشجاعية نحو التعادل، إلا أن الوقت لم يسعفه، لينتهي اللقاء بفوز أهلي الخليل.

تشكيلة الفريقين:

أهلي الخليل:

 نعيم أبو عكر، محمود ضيف الله،  رامي الساحلي،  أحمد محاجنة، عبد الله جابر، خلدون الحلمان، ، مصعب أبو سالم، أحمد ماهر،  أسامة شعبان (إسلام البطران)، حسين جوهر (محمد الجعبري)، وائل مريسات.

اتحاد الشجاعية:

عاصم أبو عاصي، سالم وادي، خيري مهدي، حسام وادي، مصطفى حسب الله، أحمد طينة، فضل قنيطة (ميسرة البواب)، حربي السويركي (عمر العرعير)، محمد وادي، يسار الصباحين، علاء عطية (سامح حتحت).






 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني