فيس كورة > أخبار

لقاء فلسطين والإمارات بعيون عربية

  •  حجم الخط  

لقاء فلسطين والإمارات بعيون عربية

غزة/ نيللي المصري (فيس كووورة) 6/9/20415 - واصل الاتحــاد الفلســطيني لكرة القدم اســتعداداته لاســتقبال المنتخــب الإماراتي يوم الثلاثاء، فــي أول مبــاراة ضمن تصفيــات كأس العالــم 2018 ســتجري علــى الملعــب البيتــي الفلسطيني.

ويســتقبل المنتخب الفلســطيني نظيره الإماراتي فــي الثامن من ســبتمبر المقبــل على ملعــب فيصل الحســيني المحــاذي لمدينة القدس، فــي إطار مباريات المجموعة الاولــى للتصفيات المزدوجة المؤهلة لكاس العالم في روسيا 2018 وكاس أسيا 2019.

وتحظي هذه المباراة باهتمام كبير من الأسرة الرياضية الفلسطينية والعربية لما تحمله من أثار ايجابية على العلاقات الفلسطينية الإماراتية والعربية ولكون المنتخب الإماراتي يزور فلسطين لأول مرة.

ردود أفعال وأراء عربية متعددة صوب هذا اللقاء، فمعظمها أيد القدوم الى فلسطين واللعب على أرضها سواء في لقاءات كروية رسمية او ودية.

الإمارات في مواجهة الابطال

مهند سالم العنيزي لاعب المنتخب الإمارات ونادي العين أعرب عن سعادته باللعب أمام منتخب فلسطين فهو فريق يتحدى الظروف والصعوبات، ويمثل وطنه خارجيا تمثيل مشرف، بحسب رأيه.

واعتبر العنيزي أن مباراة المنتخبين الإماراتي والفلسطيني ضمن التصفيات الأسيوية لكأس العالم ما هي إلا مباراة أخوية مع أشقاء، وبغض النظر عن الفائز أو الخاسر في هذه المباراة فأنا فخور بمواجهة الأبطال، ويأمل العنيزي أن تكون كرة القدم أفضل مما عليه الآن.

ولفت العنيزي إلى أن المباراة ليست بسهلة، فالمنتخب الفلسطيني منتخب قوي واثبت هذا الشيء خلال أكثر من لقاء خارجي رغم ضعف إمكانياته وظروفه، لكن سيقدم أشياء مشرفة باسم وطنه، وأضاف انه من الضروري أن يكون هناك تعاونا رياضيا مع فلسطين لخدمة الرياضة الفلسطينية.

لقاء بمصلحة الامارات

أما وليد الخفيف رئيس تحرير صحيفة الشبيبة العمانية فرأى أن لقاء المنتخبين من الناحية الفنية أن الفارق الفني سيصب لمصلحة الإمارات ثالث أسيا المدجج بنجوم من العيار الثقيل، ولكن ما سيعول عليه المنتخب الإماراتي كالعادة هي الروح القتالية العالية والكفاح والتشبث بالأمل حتى اللحظات الأخيرة.

من جانب آخر  أكد انه من دواعي سرور كل عربي أن تحتضن ارض فلسطين مثل هذه المباريات حتى يتردد اسم فلسطين رغم ما تعانيه من قهر واحتلال، وان تواجد أي منتخب عربي أو الإماراتي بالتحديد على ارض فلسطين لمواجهة منتخبها أمرا يعزز العلاقات المتينة الوطيدة التي تربطها بفلسطين.

وأضاف انه بات متاحا للمنتخبات العربية أن تزور ارض الزيتون وتتجول في أزقتها وشوارعها العتيقة تستنشق عبق حضارتها التي ارتوت بدماء شهداء أحياء عند ربهم يرزقون.

صعب التحيز

فيما اعتبرت المعلقة والمحللة الرياضية حنان الشفاع ان اللقاء هو اصطدام كروي عربي يصعب فيه التحيز لأي طرف، أو التكهن بنتيجته.

 إلا أن منتخب الإمارات مرشح علی الورق للفوز بحكم جاهزية عناصره لظروف استعداده الجيدة، لكن الكرة لا منطق لها و الفيصل هو الميدان ،فمثل هذه النزالات العربية تحكمها جزئيات بسيطة.

وأشارت الشفاع إلى انه بالرغم من الظروف الصعبة التي يستعد فيها المنتخب الفلسطيني فإن محاربيه سيتعملقون داخل قواعدهم وأمام أنصارهم، اذ أن المنتخب الفلسطيني عودنا على التألق ،التحدي امام الكبار.

وأوضحت أن المباراة طبق كروي دسم يعد بالشيء الكثير، وستكون مفتوحة على كل الاحتمالات و الطرف الذي سيسعد نفسيا و بدنيا سيفوز.

وتضيف :"عن نفسي وكجميع المغاربة أتمني فوز الفدائي مع كل التقدير والاحترام للمنتخب الإماراتي الذي يضم عناصر وازنة و في مقدمتها قناصة عموري الذي عاينته عن قرب خلال مباراة كأس الصداقة المغربية/الإماراتية التي جمعت الوداد بطل المغرب، بالعين بطل الإمارات، فهو لاعب مهاري يخلق متاعب عدة لدفاعات الخصوم، و بإمكانه تغيير النتيجة في أي لحظة.

ولا يختلف الإعلامي في صحيفة عكاظ السعودية عثمان الشلاش ان اقامة اللقاء على الأراضي الفلسطينية هو انتصار للشعب الفلسطيني ولجمهور وعشاق كرة القدم هناك والذي حرم من مشاهدة منتخب بلادة في مبارياته الرسمية على أرضة ، كما انه وفرصة أيضا ليظهر الشباب الفلسطيني قدرته على الاستضافة وحسن التنظيم والإبداع في هذا المجال.

ورأى أن الجمهور الفلسطيني عاشق لكرة القدم بطبيعة الحال و انه سيحضر بكثافة لمساندة منتخب بلادة واستغلال هذا اللقاء لتقديم رسالة للعالم أن الأراضي الفلسطينية مؤهله لاستضافة مثل هذه المواجهات بعد أن عاش فريقها لسنوات بعيدا عنها.

وأوضح أن اللقاء سيفتح الباب على مصراعيه لقدوم منتخبات أخري عربية ومواجهات مع فرق عالمية.

وأوضح انه من الناحية الفنية فان المنتخب الإماراتي يتفوق بطبيعة الحال على الفلسطيني الذي يمتلك سلاحي الأرض والجمهور، وسيقاتل نجومه في هذا اللقاء لإثبات وجودهم ومحاولة الفوز، لافتا إلى ان المنتخب الفلسطيني في تطور فني مستمر في السنوات الأخيرة ، وأصبح يقدم مستويات فنية جيده بعد أن اكتسب الخبرة أكثر من ذي قبل.

وشدد على ان العلاقات بين الإمارات وفلسطين بلا شك عميقة ودولة الإمارات الشقيقة ساندت فلسطين كثيرا وحضورهم للعب المباراة على ارض فلسطين هو دعم كبير وامتداد للدعم السابق.

وترى الإعلامية الإماراتية أمل إسماعيل ان اللقاء من جانب سياسي عربي كلنا مع تعزيز الوحدة العربية بالرياضة واللعب مع منتخب فلسطين القوي  الصامد، إضافة لأي منتخب وكلنا نقف خلفه والإماراتيين سيحضرون لتشجيع لقاء فلسطين والإمارات لأننا سنشاهد مباراة أخوية قوية واللاعب الفلسطيني يلعب من اجل تقديم رسالة أهم واكبر من الرياضة وهي رسالة تأكيد ودود وصمود  بان فلسطين موجودة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني