فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة الأولى لدوري الدرجة الأولى

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الأولى لدوري الدرجة الأولى

بداية متعثرة للهابطين البريج والنصيرات.. وثلاثة فرق تحقق الفوز

غزة/ إبراهيم عمر (صحيفة فلسطين) 16/9/2015 - لم تكن بداية دوري الدرجة الأولى لكرة القدم مبشّرة لكل من خدمات البريج وخدمات النصيرات اللذين هبطا خلال الموسم الماضي من الدرجة الممتازة، في وقت غابت النتائج العريضة عن الجولة، في إشارة إلى أن التكافؤ سيكون سيد الموقف خلال هذه النسخة من البطولة.

في المباريات الست للجولة الأولى لم يفز أي فريق بفارق يزيد على هدف واحد، وحضر التعادل في  نصف عدد المباريات، لتتشارك ثلاثة فرق في احتلال المركز الأول، وتتقاسم ثلاثة فرق أخرى المركز الأخير.

خيبة مبكرة

خدمات النصيرات الذي تمني جماهيره النفس بالعودة سريعاً لدوري الأضواء خرج متعادلاً بشق الأنفس على أرضه وبين جمهوره بهدف لمثله مع التفاح، الصاعد من الدرجة الثانية، ليعطي انطباعاً أولياً غير مريح بالنسبة لجماهيره، وإن كان من السابق لأوانه إصدار الأحكام.

الفريق الأصفر تخلّف بهدف سجله التفاح بعد مرور (10) دقائق فقط، وبعد محاولات متكررة نجح في إدراك التعادل في الدقيقة (81)، ليخسر أول نقطتين، ويخرج بنقطة يتيمة في ظهوره الأول بدوري الدرجة الأولى.

حال خدمات البريج –الهابط الآخر- كان أسوأ من جاره، إذ خسر على أرضه أمام القادسية الرفحي بهدف نظيف، ليدشن بداية سيئة في البطولة، ويقدم إشارات أولية بدوره، مفادها أن معاناة الفريق قد تستمر إذا لم يجد الجهاز الفني الخطة اللازمة لتحسس طريق الفوز.

البريج سيواجه في الجولة القادمة جاره أهلي النصيرات، وإذا لم ينجح في الفوز ستزداد معاناة الفريق، بينما يمكن أن يشكّل اللقاء انطلاقة جدية للفريق إذا ما تمكن من حصد النقاط الثلاث.

لغة الفوز

في المقابل، ظهر الزيتون الذي كان على أعتاب الصعود للدوري الممتاز في الموسم الماضي، بوجه جيد، وتمكن من كسب النقاط الثلاثة أمام خدمات جباليا، وإن كان فوزه عسيراً، بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد.

فوز الزيتون يدلل على أن الفريق عاقد العزم على تسجيل بداية قوية لضمان المنافسة على الصعود، بعكس ما جرى في الموسم حينما انتظر الدور الثاني ليدخل دائرة المنافسة، الأمر الذي كلّفه في نهاية الأمر فقدان فرصة العودة للأضواء.

وعلى غرار الزيتون، نجح الاستقلال الرفحي في تحقيق الفوز على الصاعد حديثاً العطاء بهدف نظيف، ليتشارك في الصدارة الثلاثية، ويؤكد بدوره أنه لم يفرّط بحلم الصعود للدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه.

الفريق الرفحي الثاني في الدوري القادسية وكما سبق القول، نجح بدوره في تحقيق الفوز على البريج، ليصبح القطب الثالث للصدارة، ويقدّم نفسه بقوة على أنه أحد الطامعين بإحدى بطاقتي الصعود للدوري الممتاز.

إثارة

إحدى أقوى مباريات الجولة جمعت الأهلي مع الجلاء، وبلغت فيها الإثارة ذروتها بعدما تمكن الجلاء من خطف هدف التعادل في الدقيقة السادسة من الوقت بدل الضائع.

النتيجة شكّلت صدمة أولى بالنسبة للأهلي الذي أخفق في الموسم الماضي بالعودة للدوري الممتاز، ولا يمكن لأنصاره القبول بفكرة تأجيل العودة مرة أخرى، لذلك يبدو الفريق مطالباً بتصحيح مساره، وتقديم نفسه كأقوى المرشحين على الإطلاق لتصدر المسابقة.

نفس النتيجة آلت إليها مباراة بيت لاهيا وأهلي النصيرات، وبنفس السيناريو تقريباً، إذ فشل "اللهاونة" في الحفاظ على تقدمهم حتى الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، وشهدت تلك الدقيقة هدفاً قاتلاً لأهلي النصيرات، لينال كل فريق نقطة واحدة فقط.

أهداف غزيرة

حصيلة الأهداف في الجولة بدت جيدة ومبشرة، حيث سُجّلت (15) هدفاً، ولم تخلُ أي مباراة من هدف واحد على الأقل، ووحدهما خدمات البريج والعطاء لم يُسجّلا خلال الجولة، فيما لم يسجّل أي لاعب أكثر من هدف واحد.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني