فيس كورة > أخبار

فتاة مقدسية تحصل على درجة الماجستير في التدريب البصري لكرة القدم

  •  حجم الخط  

فتاة مقدسية تحصل على درجة الماجستير في التدريب البصري لكرة القدم

القدس/(فيس كووورة) 18/9/2015 – حصل الفتاة المقدسية رانيا شعبان على درجة الماجستير في إطروحة علمية تحت عنوان "أثر برنامج تدريبي مقترح للتدريب البصري على مستوى الأداء المهاري لدى لاعبات منتخب فلسطين في كرة القدم".

وقالت الفتاة رانيا شعبان التي تهتم بالرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص، بأنها سعيدة جداً لحصولها على درجة الماجستير وتأمل في خدمة رياضتها الفلسطينية.

وألقت رانيا شعبان كلمة خلال حفل تخرجها قالت فيها :" بداية أهدي عملي هذا الى مدينتي القدس لأنها رمز العطاء ... إلى روح المدرب سلطان مرعي الذي رافقني دائما .. لقد تمت مناقشة  أطروحة الطالبة رانيا فتحي محمد أبو شعبان في جامعة النجاح الوطنية بعنوان

ورانيا أبو شعبان هي معلمة تربية رياضية بمدرسة صورباهر للبنات ومن خلال مسرتها مع لعبة كرة القدم كلاعبة في نادي شابات العاصمة ثم كمدربة ومساعدة مدرب للاعبات منتخب فلسطين مع المدرب هاني أبو الليل، ثم لتنتقل بعدها إلى ساحة التحكيم وتخوض من خلاله تحكيم عدة مباريات، تلك الفتاة التي تقود حياتها بعين من الأمل والطموح لتحقيق حلمها وهو نيل أعلى درجات العلم في تخصص التربية الرياضية.

وتعتبر هذه الاطروحة الاولى من نوعها  في فلسطين التي تهتم بالتدريبات البصرية ودعا اختيار هذا الموضوع إلى قلة الدراسات المتاحة فيه وقلة التركيز عليه بالإضافة إلى قلة وعي المدربين في فلسطين.

وبدا الأمر باختيار موضوع الاطروحة بإشراف عميد كلية التربية الرياضية البروفيسور عماد عبد الحق، الذي شجعني على اختيار الموضوع ومن خلال متابعته واشرافه والمستوى العلمي الرفيع الذي يتمتع به.

وتم وضع برنامج تدريبي مهاري وتطبيقه على منتخب فلسطين الأولمبي للفتيات تحت إشراف المدرب ناصر دحبور وبمساعدة المرحوم المدرب سلطان مرعي اللذان  لم يبخلان علي بمعلوماتهم وخبرتهم.

وتمت مناقشة الأطروحة بحضور أعضاء لجنة المناقشة كل من المشرف البروفيسور عماد عبد الحق  والممحتن الخارجي معن زكارنة وهو دكتور في قسم الجامعة الأمريكية في جنين والممحتن الداخلي دكتور رفعت بدر من قسم التربية الرياضية بجامعة النجاح الوطنية.

وبحضور العائلة  التي ساندتني طول هذه الفترة واتقدم بالشكر الجزيل لوالدي فتحي أبو شعبان ولوالدتي ولجميع الاصدقاء والصحفي خالد أبو زاهر والصحفية ساميه شعبان والمدرب ناصر دحبور وكل شخص وقف بجانبي خلال مسيرتي التعليمية ولا أنسى الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وعلى رأسهم اللواء جبريل رجوب الذي يحتضن دوماً طلاب العلم.

ولا يكفي أن نقف عند هذه الحدود بل علينا تطبيقها على أرض الواقع وإعطاء المدربين دورات تدريبية وتوعيه لهذا الموضوع الأمر الذي سيضيف تحسن وتطوير لعبة كرة القدم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني