فيس كورة > أخبار

المغازي واتحاد خانيونس يستقبلان شباب رفح والهلال في الدوري الممتاز

  •  حجم الخط  

في ختام الجولة الثانية لدوري "الوطنية موبايل"

المغازي واتحاد خانيونس يستقبلان شباب رفح والهلال

غزة/(صحيفة فلسطين) 20/9/2015 - تُختتم اليوم مباريات الجولة الثانية لدوري "الوطنية موبايل" لكرة القدم لأندية الدرجة الممتازة، حيث يلتقي خدمات المغازي مع شباب رفح على ملعب الدرة، واتحاد خانيونس مع الهلال على ملعب المدينة الرياضة.

خدمات المغازي – شباب رفح

في المباراة الأولى، يبحث شباب رفح عن فوزه الأول بعد تعادله في الجولة الافتتاحية أمام اتحاد خانيونس, ويأمل مدرب الفريق رأفت خليفة أن يكون لاعبوه في أحسن حالاتهم لضمان حصد النقاط الثلاث.

"الزعيم" ظهر بشكل متوسط في المباراة الأولى ولم يتمكن من حصد الفوز على أرضه وبين جماهيره، لكن بالتأكيد ووفق الحسابات النظرية ستكون مباراة اليوم أسهل بالنسبة له، على اعتبار أن المغازي عائد لتوّه للدوري الممتاز.

اعتماد شباب رفح سيكون كبيرًا على الثنائي محمد أبو دان ومحمد الغواش اللذين قادا هجوم الفريق في المباراة الأولى، بينما ستشكّل انطلاقات إبراهيم العمور ومحمد القاضي مفتاحاً مهماً إلى جانب قوة بسام قشطة ومهارة وليد أبو دان في وسط الملعب.

ويدرك خليفة ولاعبوه أن أي نتيجة غير الفوز لن تكون مقبولة بالنسبة لجماهير الفريق المتعطشة لعودة الانتصارات، ودخول دائرة المنافسة مبكراً على صدارة الدوري.

وفي المقابل، يتطلع خدمات المغازي لتعويض خسارته في الجولة الماضية أمام الصداقة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، والاستفادة من عامل اللعب على أرضه وبين جمهوره لتحقيق نتيجة الفوز.

وفشل المغازي في ترك بصمة جيدة في الجولة الأولى، لذلك سيحاول الفريق بقيادة مدربه عماد هاشم الظهور بشكل أفضل في مباراة اليوم وتقديم نفسه كفريق عازم على عدم تكرار سيناريو الهبوط للدرجة الأولى.

اتحاد خانيونس - الهلال

المواجهة الثانية تجمع اتحاد خانيونس مع الهلال على ملعب المدينة الرياضية، وهو لقاء يحمل فيه كلا الفريقين شعار التعويض، فالاتحاد يمني النفس بفوز أول بين تعادله في الجولة الافتتاحية مع شباب رفح، فيما الهلال تريد تعويض خسارته أمام خدمات رفح بهدفين نظيفين.

يدخل "البرتقالي" المباراة بشعار الفوز فقط بعدما اعتاد على فعل ذلك في مبارياته على أرضه، خصوصاً أنه عادة ما يحظى بتشجيع جماهيري كبير من أنصاره، رغم أنه سيلعب منقوصاً من قائده محمد صيدم الذي طُرد أمام شاب رفح.

ولعل المشكلة الأبرز التي تواجه مدرب الفريق أحمد عبد الهادي هي غياب هداف الفريق محمود وادي الذي انتقل لنادي أهلي الخليل، وبدا تأثير غيابه واضحاً في المباراة الأولى، وسيحاول عبد الهادي إيجاد البديل القادر على تعويض ذلك الغياب.

أما الهلال، فلن يقبل بأقل من النقاط الثلاث رغم صعوبة المهمة، فهو يريد إثبات أن خسارته أمام خدمات رفح لم تكن سوى كبوة، وأنه عازم على تقديم وجه مغاير اليوم أمام اتحاد خانيونس.

الهلال بقيادة المدرب محمد السويركي يدخل المباراة بدون اللاعب فادي الشريف الذي طُرد في المباراة الافتتاحية، وهو غياب مؤثر بالنظر إلى أهمية اللاعب، لكن الفريق لديه العديد من الأسماء القادرة على تعويضه والخروج من مباراة اليوم بنتيجة جيدة.

يذكر أن مباراة الفريقين في الدور الأول للنسخة الأخيرة من الدوري انتهت بالتعادل بهدف لمثله على ملعب اليرموك، بينما فاز الاتحاد في لقاء الإياب على ملعب المدينة الرياضية بهدفين مقابل هدف واحد.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني