فيس كورة > أخبار

الطفل الذي ركب حافلة شباب رفح من أجل لاعب

  •  حجم الخط  

الطفل الذي ركب حافلة شباب رفح من أجل لاعب

غزة/ نيللي المصري (فيس كووورة) 20/9/2015 - من المعروف أن ملاعب كرة القدم يرتادها الكثير من المشجعين الذين يزحفون خلف فرقهم لتشجيعها، وغالباً ما ينتظرون الفوز من اللاعبين كحلم ومطلب مشروع لهم.

ودوما تكون الجماهير من كافة الفئات العمرية وغالبيتها من فئة الشباب أو الكبار، ومكانهم على المدرجات، ولكن مباراة فريق شباب رفح وخدمات المغازي  حملت صورة جميلة ومغايرة لأحد المشجعين الذي أتى برفقة فريق شباب رفح إلى ملعب الدرة من أجل فريقه حيث استقل حافلة اللاعبين وليس حافلة الجماهير.

الطفل هيثم الشاعر (13 عاما) لفت انتباهي طريقة جلوسه بجوار الزميل وائل عويضة مراسل قناة الكتاب يشاركه نفس المقعد، وللوهلة الأولى خُيل لي بأنه أحد اقربائه، ولكن وعند السؤال عنه، ابتسم وائل ليجيب الطفل الشاعر بمشاعر فخر :" أتيت مع فريق شباب رفح، في نفس حافلة اللاعبين، وليس مع الجماهير، أنا أحب هذا الفريق".

ويكمل ليسألني :" مين أفضل لاعب بالفريق"، توجهت له بنفس السؤال ليقول :" الطيارة رأفت القنن فلأجله أتيت إلى الملعب، وعندما ينزل إلى الملعب نهتف له :"محدش زينا رأفت عندنا".

وأكمل الطفل الشاعر حديثه بالتغني باللاعب رأفت القن وبمهاراته خلال المباراة، واصفاً إياه بالطائرة التي تحلق في السماء، وبلغته البسيطة قال :" بحلم أكون مثله".

وعن سبب جلوسه بجوار الصحافيين رغم عدم توفر أي مقاعد لهم وتحديدا مشاركته للزميل وائل مقعده قال :" ممكن نصير أصحاب لأنه ينقل أخبار فريقنا وبشاهد اللاعبين من خلال تقاريره على التلفزيون".

وجود الطفل هيثم الشاعر كأحد المشجعين الاطفال لم تكن الحالة الاولى من نوعها ولكن بالفعل كرة القدم باتت معشوقة الجميع كباراَ وصغارا وهؤلاء بالفعل يستحقون الفرح بفوز فريقهم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني