فيس كورة > أخبار

"الفدائي" يواجه تيمور "الغامض" بحثاً عن الفوز الثاني

  •  حجم الخط  

ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة

"الفدائي" يواجه تيمور "الغامض" بحثاً عن الفوز الثاني

غزة / وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 8/10/2015 - سيكون المنتخب الوطني أمام اختبار لتعزيز آماله في المنافسة على بطاقتي الصعود عند مواجهة منتخب تيمور الشرقية في العاصمة "ديلي" صباح اليوم ضمن منافسات الجولة الرابعة لحساب المجموعة الأولى من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لكأس العالم وكأس آسيا.

وقد يجد الفدائي بعض الصعوبة في المواجهة خاصة وأن منتخب تيمور يخوض أول لقاء على أرضه وأمام جماهيره الأمر الذي يعد بالنسبة للجميع مجهول ولم تظهر بعد الفارق في المستوى الذي يقدمه المنتخب على أرضه وأمام جماهيره عن ما يقدمه في الملاعب المحايدة التي خاض عليها لقاء وحيد أمام الإمارات.

وأجرى الفدائي آخر تدريباته قبل اللقاء استعداداً للمواجهة المرتقبة والذي شهد تركيز مدرب المنتخب على زيادة التأقلم على الأحوال الجوية والعمل على تنفيذ الخطة التكتيكية وتنظيم الهجمات إلى جانب التدريب على التسديد من خارج الصندوق تحسباً لإغلاق منتخب تيمور لدفاعاته.

ويسعى المنتخب الفلسطيني للحفاظ على نظافة شباكه في المباراة الثالثة على التوالي والعمل على تحقيق فوز ثمين سيدفع الفدائي إلى النقطة السابعة والتي ستجعله يتساوى مع المنتخب الإماراتي في حال خسارته أمام المنتخب السعودي متصدر ترتيب المجموعة.

وأعلن مدرب المنتخب الوطني عبد الناصر بركات عن قائمة المنتخب التي ستخوض اللقاء الذي سيقام في تمام الساعة العاشرة صباحاً وسيبث على قنوات "بي إن سبوت".

وستشكل عودة مدافع المنتخب عبد اللطيف البهداري إضافة قوية لصفوف الفدائي لما يمثله من أهمية في خط الدفاع إلى جانب تميزه بالتقدم الهجومي والألعاب الهوائية.

ويضع بركات في حساباته خوض منتخب تيمور لأول لقاء بيتي له بعد اعتماد الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" له الأمر الذي سيجعله يطالب اللاعبين بامتصاص حماس لاعبي منتخب تيمور.

ومن المؤكد أن نجوم الفدائي لن يتخلوا عن الروح العالية التي ميزتهم في المباريات السابقة، وآخرها أمام الإمارات الشهر الماضي والتي كانت تعد أهم مباريات الفدائي بالمجموعة بعد خسارة لقاء السعودية ونجح المنتخب فيها بالخروج بنقطة ثمينة سيكون لها دور كبير في تحفيز اللاعبين على حصد النقاط الثلاثة من تيمور الشرقية التي تحتل المركز الرابع برصيد نقطة وحيد بعد خسارتين أمام السعودية الإمارات وتعادل وحيد أمام ماليزيا.

وسيخوض الفدائي اللقاء بخطة مغايرة لتلك التي لعب فيها أمام منتخب الإمارات خاصة وأن الفروقات بين المنتخبين كبيرة لكن بركات شدد على لاعبيه عدم الإستهانة بمنتخب تيمور خاصة وأنه يخوض أول لقاء له على أرضه وسيكون مطالب أمام جماهيره بتحقيق نتيجة إيجابية وهذا ما لا يتمناه المدرب بركات.

وسيعتمد المنتخب الفلسطيني على إمداد خط الوسط بالتمريرات الحاسمة للمهاجمين الذين سيتولون مهمة اختراق دفاعات تيمور التي قد تظهر صلابة سبق وأن أظهرتها في لقاء منتخب الإمارات والذي حقق الفوز عليها بهدف دون رد.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني