فيس كورة > أخبار

حقيقة ما حدث في ملعب اليرموك

  •  حجم الخط  

حقيقة ما حدث في ملعب اليرموك

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 10/10/2015 - وصل الى مستشفى الشفاء بمدينة غزة (9) إصابات محمولة بسيارات الاسعاف قادمة من ملعب اليرموك، حيث مباراة الشجاعية وخدمات رفح ضمن لقاءات الجولة الخامسة من دوري "الوطنية موبايل" للدرجة الممتازة.

وجاءت الإصابات نتيجة أحداث مؤسفة أعقبت الخسارة الأولى لاتحاد الشجاعية في بطولة الدوري أمام خدمات رفح  بهدفين لهدف، وهي الهزيمة التي أدت إلى تراجع الفريق إلى المركز الثاني على جدول ترتيب البطولة وتصدرها من قبل خدمات رفح.

بداية الأحداث جاءت من خلال الهتافات المتبادلة بين جماهير الفريقين بصورة متفاوتة في (قلة الأدب)، حيث تدحرجت الأمور وصولاً إلى لحظة تسجيل خدمات رفح لهدف التعادل والذي لم تتقبله جماهير الشجاعية، فيما احتفلت به جماهير خدمات رفح بالسب والشتم هتافاً على لاعبي الشجاعية لا سيما حارس المرمى عاصم أبو عاصي، فكان رد جماهير الشجاعية بشكل أقسى فاندلعت شرارة الأحداث.

فبعد أن أطلق رامي البيوك أجراس الفرح في المدرجات الشمالية، انطلقت من المدرجات الجنوبية والشرقية صيحات الغضب الغير مبررة في ملاعبنا الغزية، حيث رفضت فئة لا يُستهان بها من جماهير الشجاعية تلقي شباك فريقها لهدف التعادل، وبدأت بوصلة من الشتائم التي لم ترحم أحداً.

فقد طالت الوصلة كل من الحكم واللاعبين وإن كان أقساها ما تعرض له لاعبي خدمات رفح (سعيد السباخي ومحمد حجاج وأحمد البهداري) من اتهامات مستهم على المستوى الشخصي.

الهتافات الغاضبة صدرت من الغالبية العظمة من جماهير الشجاعية، ولكن الحجارة انطلقت تجاه الملعب واللاعبين من الجهة الشرقية للمدرجات لتملأ أرضية الملعب في سلوك غير حضاري بعيد كل البعد عن الروح الرياضية التي تحلى بها اللاعبين الذي أصيب بعضهم.

وما ان سجل سعيد السباخي هدف التقدم لخدمات رفح، بدأت موجة أخرى من الغضب في صفوف جماهير الشجاعية بعد ثلاثة دقائق من بداية الشوط الثاني، حيث كانت ردة الفعل على هدف التعادل كبيرة، فما بالكم بردة الفعل على هدف التأخر لبطل الثلاثية.

وما أن أطلق فايز عمران حكم الساحة صافرة نهاية المباراة حتى انطلق عدد كبير من جماهير الشجاعية تجاه أرض الملعب فاعتدت على جماهير الفريق الفائز وطاردتهم داخل الملعب وخارجه حيث طاردوهم وصولاً إلى الحافلات التي أقلت الجماهير من رفح.

وعلى إثر هذا الاعتداء أصيب العشرات بكدمات وجروح مختلفة تطلب نقل البعض منهم للمستشفى من ضمنهم كارم العطار رئيس نادي الخدمات، الاصابات تعدت الحجارة ووصلت الى استخدام الأدوات الحادة، حيث لا يزال اثنان من المشجعين يرقدون على أسرة الشفاء حيث وصفت اصابتهم بالمتوسطة.

ما حدث اليوم من شغب في ملعب اليرموك يدفع كلاً من (اتحاد الكرة الفلسطيني والأندية بدون استثناء والشرطة التي تؤمن الملاعب) لوقفة جادة للقضاء على حدة الشغب الجماهيري، حيث أن الجماهير فقدت ثقافة تقبل الخسارة وأدخلت على ملاعبنا عادات سيئة لا تمت لأخلاقنا بصلة.

وهل سيجرؤ اتحاد الكرة على معاقبة الجماهير بحرمانها من الحضور، أو معاقبتها بخصم نقاط لفريقهم، أم أنه سيكتفي بمعاقبة الفريق بنقل المباريات التي ستلتحق بها الجماهير المسببة للشغب؟

أسماء المصابين:

1-    هارون سالم (أصيب بطعنة نافذة في الصدر) ولازال في المستشفى.

2-     كارم زكي العطار (رئيس نادي خدمات رفح)

4-    هاني محمود أبو كوش.

5-    أحمد صالح اللولحي.

6-    محمد العبد مريش.

7-    أسعد رفعت.

8-    أحمد عبد الهادي.

9-    أحمد وليد زنون.

سبعة حالات تلقت العلاج وغادرت المستشفى، وقد شخصت الحالات ما بين جروح سطحية وقطعية احتاجت لبعض الغرز الطبية بعد الاصابة بأدوات حادة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني