فيس كورة > أخبار

حل أزمة مباراة فلسطين والسعودية

  •  حجم الخط  

حل أزمة مباراة فلسطين والسعودية

كتب/خالد أبو زاهر: 2/11/2015

لا أعتقد أنه بالإمكان الانتظار أكثر من الساعات الــ24 القادمة لقطع الطريق على تفاقم الأزمة التي تسبب فيها مكان إقامة مباراة فلسطين والسعودية في التصفيات الآسيوية المزدوجة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، ولا أعتقد أنه بالإمكان الانتظار حتى سماع دوي انفجار كبير لا تُحمد عقابه يوم 5 نوفمبر الجاري.

من الآن تفصلنا 3 أيام فقط عن موعد المباراة مع المنتخب السعودي، المُقررة أصلاً في رام الله يوم 5 نوفمبر الجاري، وهو اليوم الذي لن يلعب فيه المنتخب السعودي المباراة ولن يأتي أصلاً إلى فلسطين لخوض المباراة تمسكاً منه برفض الدخول إلى فلسطين من بوابة إسرائيلية.

وتحسباً للوقوع تحت طائلة الوقت، فإن الحل الوحيد لتفادي الأزمة، هو إعلان الجهات الأمنية الفلسطينية عن عدم ملائمة الظروف الأمنية لاستقبال المنتخب السعودي في رام الله ، في ظل اشتعال انتفاضة القدس، حفاظاً على أمن وسلامة الوفد السعودي.

أعتقد أن هذا الحل هو الأنسب بل الوحيد لتحقيق مبدأ "لا غالب ولا مغلوب" في الأزمة، والخروج منها بالحفاظ على مصالح الطرفين الفلسطيني والسعودي، حيث أنه في هذه الحالة، فإن اتحاد الكرة الفلسطيني لن يُصنف على أنه تنازل عن معلبه البيت.

إن هذا الحل يحفظ للواء جبريل الرجوب حقه كرئيس للاتحاد ولفلسطين حقها كصاحبه المنتخب "الفدائي" في تمسكه بملعبه البيتي، ويحفظ للملكة العربية السعودية حقها في عدم دخول فلسطين من بوابة إسرائيلية.

وفي حال كان هذا المخرج من الأزمة، فإن المباراة ستُنقل إلى ملعب مُحايد سواء في موعدها المُحدد يوم 5 نوفمبر، أو في يوم آخر لا يتجاوز 48 ساعة من الموعد الأصلي، وهذا ما سيضمن أن تبقى الأمور تحت السيطرة الرياضية والأمنية فقط.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني