فيس كورة > أخبار

الرئيس عباس والأمير محمد ينقلان مباراة "الفدائي" والسعودية خارج فلسطين

  •  حجم الخط  

الرئيس عباس والأمير محمد ينقلان مباراة "الفدائي" والسعودية

غزة/(فيس كووورة) 3/110/2015 – بعد شد وجذب وتراشق إعلامي من جهة .. واتصالات دبلوماسية على أعلى مستوى في الدولة بدأت وتواصلت على مدار الأشهر الخمس الأخيرة، أصبح موضوع نقل مباراة فلسطين والسعودية خارج فلسطين بسبب عدم رغبة السعودية بالدخول إلى فلسطين من بوابة إسرائيلية، أمر لا يحتاج سوى لتوقيع القائم بأعمال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم غداً أو بعد غدٍ على أقصى تقدير.

وتسارعت وتيرة التحركات الدبلوماسية السعودية والفلسطينية في الساعات الأخيرة، حيث أجرى الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي اتصالاً هاتفياً بالرئيس محمود عباس وناقش معه موضوع المباراة، وهو ما أدى إلى اتخاذ رئيس وزراء حكومة التوافق الدكتور رامي الحمد الله قراراً باعتبار أن الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية لا تسمح باستقبال المنتخب السعودي في ظل تواصل انتفاضة القدس.

وجاء قرار الحمد الله خلال اجتماعه بضابط الأمن النيجري المُكلف من الفيفا بفحص الأوضاع الأمنية الفلسطينية لمعرفة إذا ما كانت تسمح بإقامة المباراة من عدمه، حيث قام الحمد الله بإبلاغ المسؤول الأمني للفيفا أن الأوضاع الأمنية في مدينة رام الله لا تسمح باستقبال المنتخب السعودي وبالتالي عدم إمكانية إقامة المباراة في موعدها.

الطرفان الفلسطيني والسعودية اتفقا في وقت متأخر اليوم على نقل المباراة إقامة مباراة منتخبي البلدين في التصفيات الآسيوية المُشتركة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، إلى خارج فلسطين.

ورجحت مصادر موثوقة إقامة المباراة يوم الأحد القادم في العاصمة الأردنية عمان، فيما قالت مصادر أُخرى أن مكان وزمان إقامة المباراة سيتحدد غداً أو بعد غدٍ من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وكان تيسير نصر الله الناطق الرسمي باسم اتحاد كرة القدم كشف النقاب عن اجتماع الدكتور رامي الحمد الله مع المسؤول النيجيري المبعوث من الفيفا، وأن اتحاد الكرة الفلسطيني سيجتمع صباح اليوم للإعلان عن موقفه، مؤكداً على أن الاتحاد الفلسطيني لن يُحرج السعودية وأن القرار سيكون بيد المراقب الأمني المبعوث من الفيفا.

وفي نفسه السياق، نقلت وكالة الأنباء الألمانية على لسان جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، المتواجد حالياً في أذربيجان، تأكيده على قد اجتماع طارئ صباح اليوم لمناقشة وضع مباراة السعودية المقررة غداً على ملعب الشهيد فيصل الحسيني وكذلك الأنباء التي تؤكد طلب المنتخب الماليزي نقل مباراته ايضا من رام الله ".

وحول آخر مستجدات ملف مباراة السعودية أوضح الرجوب :"اجتمع عضو دائرة الأمن الرياضي بالفيفا مع رئيس حكومة التوافق لأخذ تقرير مفصل حول الحالة الأمنية التي جعلت من المنتخب السعودي يعلن الانسحاب وعلى ضوء ذلك ربما يقرر الفيفا اتجاها اخر للقاء".

وتدعو التطورات لمزيد من التفاؤل بأوساط الشارع الكروي السعودي حيث يرى من خلالها بصيص أمل لإنهاء الجدل ونقل المباراة خارج رام الله كما ارادها اتحاد الكرة لأكثر من مرة ولم يفلح .

وفي الوقت نفسه أوضحت مصادر مقربة من اتحاد الكرة السعودي ان قراراً ربما يصدر بنقل المباراة للأردن بعد تدخلات على مستوى كبير تحت غطاء المسببات الامنية، والتي تتيح للفيفا اتخاذ قرار النقل بشكل قانوني، خاصة وان المسؤولين الفلسطينيين ابدوا لمراقب الأمن الرياضي بالفيفا صعوبة الوضع الأمني.

وكانت السعودية رفضت أكثر من مرة الدخول إلى فلسطين من بوابة إسرائيلية تجنباً للتطبيع مع دولة الاحتلال، فيما أصر جبريل الرجوب على إقامة المباراة في رام الله مهما كلف الأمر، ووصلت الأمور إلى التراشق الإعلامي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني