فيس كورة > أخبار

بسيوني العميد لم يفرح بالفوز على خدمات رفح

  •  حجم الخط  

بسيوني العميد لم يفرح بالفوز على خدمات رفح

غزة/ نيللي المصري (فيس كووورة) 7/11/2015 - لكرة القدم مواقف جمة،  فشعبيتها تجمع الكثيرين من مختلف الفئات والطبقات المجتمعية، وغالباً هي لعبة تسلية وفي أوقات كثيرة هي لعبة منافسة يتنافس عليها أكثر من فريق.

وبالرغم مما تحمله كرة القدم من الايجابيات إلا أنها تضع اللاعبين أحيانا كثيرة في مواقف صعبة ومحرجة، فلاعب كرة القدم وانتقاله للعب من نادي إلى آخر وخوضه تجارب جديدة يعتبر أمراً طبيعياً.

إن كل ذلك يضع اللاعب أمام موقف صعب حين يواجه فريقه السابق، وأحياناً فريقه الأم الذي نشأ وترعرع فيه خلال المسابقات المحلية، ففي حال فوزه على فريقه السابق يصبح الأمر أكثر تعقيداً، فلن يشعر بفرحة الفوز ويرفض كثيراً الاحتفال تقديراً لفريقه السابق.

السيناريو ذاته تكرر أكثر من مرة في بطولة دوري "الوطنية موبايل"، ومع أكثر من لاعب، فمباراة فريقي العميد غزة الرياضي وخدمات رفح حملت السيناريو ذاته، الذي تكرر لأكثر من مرة مع فرق أخرى.

حسن البسيوني لاعب العميد غزة الرياضي وخدمات رفح سابقاً أكد أنه كان في موقف لا يُحسد عليه، فقد واجه زملائه وأصدقائه في النادي الذي نشأ فيه، فيقول:" في كرة القدم الأمر طبيعي ولا مكان للعواطف، أنا سعيد بفوز العميد لكني لم أشعر بهذه الفرحة، لم أحتفل بها مع زملائي، احتراماً لفريقي السابق".

ويوضح قائلاً :" على الرغم من أنني لم أُشارك كثيراً مع الفريق بحسب رؤية المدرب إلا أن الأقدار شاءت أن أكون في مواجهة زملائي في خدمات رفح.

ويتابع :" بعد انتهاء المباراة صافحت لاعبي خدمات رفح، الذين قاموا بتهنئتي بالفوز، وأصروا على اصطحابي معهم في طريق العودة إلى رفح حيث أسكن"،

ويضيف :" هذه المواقف نستخلص منها الكثير من العبر بأن كرة القدم ثقافة وفكر وأخلاق واحترام لبعضنا البعض.

ويذكر أن لاعب العميد سليمان العبيد رفض الاحتفال بهدفه في مرمى فريقه الام الشاطئ، تقديرا واحتراما للنادي وجماهيره، وايضا لاعب العميد السابق حازم شكشك الذي قدم اعتذاره للعميد بعد تسجيله لهدف في مرماه.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني