فيس كورة > أخبار

شروط نجاح مباراة اليوم

  •  حجم الخط  

بالعربي الفصيح

شروط نجاح مباراة اليوم

كتب/ خالد أبو زاهر: 11/8/2015

أتمنى أن تنعكس مخرجات الأزمة التي أحاطت بمباراة المنتخبين الوطني الفلسطيني وشقيقه السعودية بشكل إيجابي على منتخبنا "الفدائي" من حيث اللعب بحماسة وإرادة وعزيمة ورجولة تضمن له تحقيق الفوز في لقاء اليوم الذي سيُقام على ستاد المدينة الرياضية بالعاصمة الأردنية عمان في الجولة الخامسة للتصفيات الآسيوية المُزدوجة لكأس العالم 2018 وآسيا 2019.

أقول ذلك وأنا على يقين بأن هذه هي سمة الفدائي ولاعبيه، ولكن الشحن النفسي والمعنوي الذي تعرض له لاعبو المنتخب الوطني خلال الأزمة، ومحاولة البعض التأثير على الشارع الرياضي واستعطافه تجاه موقفه باستخدام اللاعبين كورقة ضغط من حيث بث الشائعات بأن لاعبي الفدائي مستائون بسبب نقل المباراة وأنهم لن يلعبوا المباراة خارج الوطن، وهذا أيضاً ينسحب على الجهاز الفني.

في كل الحالات وفي كل الظروف لا سيما السلبية التي تُحيط بأي مباراة، لا بُد من عزل اللاعبين عن العالم الخارجي لضمان تركيزهم في التدريبات، وهو ما سينعكس إيجاباً على أدائهم خلال المباراة، وعدم تعمد إقحامهم في ما هو ليس من اختصاصهم.

قبل أن أتحدث عن المطلوب من اللاعبين لا بُد من الحديث عما هو مطلوب من المسؤولين، وأهمه شحن اللاعبين بطريقة إيجابية تتعلق بالوطن وشعبه الذي يواجه عدواً واحداً وهو الاحتلال الإسرائيلي، وشحنهم بروح الانتفاضة وأهمية العودة للشهداء والجرحى والأسرى بنقاط المباراة الثلاثة، وتفريغ الشحنة السلبية من اللاعبين حتى لا نجد أنفسنا في موقف لا نُحسد عليه داخل الملعب.

المطلوب من اللاعبين في المباراة حتى نخرج فائزين ومنتصرين للقيم والمبادئ والأخلاق قبل كل شيء، اللعب بتركيز عالٍ وجهد أعلى وروح قتالية والتعامل مع المباراة على أنها مباراة مهمة للغاية وكأنها نهائية سنصل بعدها إلى كأس العالم، ومن يرغب بالوصول إلى كأس العالم عليه أن يلعب الكرة وليس أي شيء آخر من شأنه سحب البساط من تحت أقدام اللاعبين ونقلهم إلى مربع بعيد عن الملعب.

المطلوب من اللاعبين أن يلعبوا كرة قدم وبأخلاق عالية جداً وعدم اللجوء إلى ما من شأنه تعكير أجواء المباراة من جهة وإظهار صورة مشوهة عن الفدائي.

المطلوب من اللاعبين ألا يسمحوا للاعبي المنتخب السعودي باستفزازهم داخل الملعب إن حاولوا الإساء لرئيس الاتحاد جبريل الرجوب رداً على موقفه تجاه المباراة قبل نقلها.

المطلوب من اللاعبين كما يقول إخواننا المصريون "دان من طين ودان من عجين"، فليقل المنافس ما يشاء، ولنفعل نحن المطلوب لتحقيق الفوز والتأكيد على أننا نفوز في كل مكان.

الفدائي فاز بكأس التحدي خارج ملعبه وحقق انتصارات كثيرة خارج ملعبه، فيا رجال الفدائي تعاملوا مع المباراة وكأنها جاءت بشكل طبيعي، مع أهمية بذل جهد مُضاعف وتركيز أعلى للإثبات للعالم أننا نستحق الحياة.

هذه الأمنية هي أمنية كل فلسطيني يعيش في شتى بقاع الأرض، لأن الفلسطيني دائماً يسعى ويطمح للفوز بالانتصارات في كل مجالات الحياة، لا سيما وأن هذا الطموح والسعي يأتي في ظل ما يُعانيه.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني