فيس كورة > أخبار

مراكش تكسب الرهان في مؤتمر القانون الدولي الرياضي الـ 21

  •  حجم الخط  

في مؤتمر القانون الدولي الرياضي الـ 21

مراكش تكسب الرهان.. والاتحادات الرياضية الوطنية مطالبة باستحداث برامج دائمة ومتجددة

المغرب/حنان الشفاع  - 11/11/2015 - كسبت مراكش الرهان عندما نجح مؤتمر القانون الرياضي الدولي في نسخته ال 21، و قد نوهت الجهة المنظمة بالمغرب و دوره في انجاح التظاهرات الرياضية، مما جعله قبلة للمهتمين لتوفره على كل  مقومات النجاح و في مقدمتها الاستقرار، الامن، حسن الضيافة و كرم المغاربة.

وقد خرج مؤتمر مراكش الدولي بالتوصيات التالية:

1- تأييد ودعم رسالة الجمعية الدولية لقانون الرياضة في نشر ثقافة القانون الرياضي حول العالم، ودعم المزيد من رجال القانون للتخصص في المجال الرياضي.

- 2تقدير عالي من جميع دول الشرق الأوسط لاهتمام الجمعية بهذه المنطقة من العالم، التي تحتاج إلى الكثير من الجهود لنقل علوم المعرفة المتخصصة بالقانون الرياضي.

 3- يحث المشاركون الجامعات حول العالم لاستحداث مواد وبرامج خاصة بالقانون الرياضي.

4 -  تحث الجمعية اللجان الأولمبية والاتحادات الرياضية الوطنية حول العالم على استحداث برامج دائمة ومتجددة لرفع كفاءة وإلمام الاتحادات والأندية واللاعبين وأعضاء اللجان القانونية والقضائية، ومجالس الإدارات بالقانون الرياضي بما يرفع مستوى الأداء للعالمية الإحترافية بما يحمي الحقوق الوطنية للاعبين والأندية والاتحادات.

5- إحترام خصوصية الثقافات و الحضارات حول العالم بما يسمح للجميع بممارسة الرياضة بدون أي تمييز مبني على السياسة أو الدين باعتبار أن ممارسة الرياضة حق من حقوق الإنسان حول العالم.

-6 يؤكد المجتمعون على تطلعاتهم إلى إصلاح أوجه الخلل والفساد في الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) من خلال رئاسة جديدة تسعى إلى مكافحة الفساد ونشر الثقافة وإنفاذ القانون بشكل عادل ومتساوي على جميع الاتحادات الرياضية حول العالم، والتأكيد على استقلال وحيادية اللجان القضائية على المستوى الوطني والقاري و الدولي.

-7 تؤكد الجمعية الدولية لقانون الرياضة على استعدادها لتقديم كل الدعم من الأبحاث والدراسات والتدريب لجميع الهيئات والمؤسسات الحكومية المعنية بالرياضة حول العالم، بما في ذلك الجامعات والمعاهد و اللجان الأولمبية.

من جهة أخرى عبر مجلس إدارة الجمعية الدولية لقانون الرياضة ممثلا في رئيسه الدكتور ديميتريوس بينايوتوبولس واللجنة العلمية المنظمة للمؤتمر الحادي والعشرون للجمعية، ممثلة في المحامي الدكتور ماجد محمد قاروب رئيس مركز القانون السعودي للتدريب، في نهاية أشغال المؤتمر عن خالص الشكر والتقدير والامتنان إلى ووزير الشباب و الرياضة المغربي لحسن سكوري، على رعايته ودعمه وتشريفه وتدشينه أعمال المؤتمر، الذي يعقد لأول مرة بالشرق الأوسط  حيث أكد صحة قرار الجمعية في اختيار مراكش المغربية لانعقاد فعاليات المؤتمر.

هذا و تم شكر الوزارة و اللجنة المغربية الأولمبية، والجامعة المغربية لكرة القدم، و جميع شركاء التنظيم والرعاة، وفي مقدمتهم شركة إكسلنت سبورت – الشريك الاستراتيجي للمؤتمر الحادي والعشرون. كما تقدمت الجمعية واللجنة العلمية المنظمة بكل التقدير إلى جميع المتحدثين دون استثناء على أوراق العمل التي قدمت و ملت الكثير من الخبرات العلمية و المهنية.

ويشار إلى أن المؤتمر تضمن ولأول مرة محور المرأة و الرياضة وذلك باقتراح من البطلة العالمية نزهة بدوان، وأدارت جلسته الشيخة نعيمة ال الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة الخليجية لدول مجلس التعاون الخليجي، بمشاركة ندى عسكر النقبي مديرة إدارة المرأة في نادي سيدات الشارقة، ومديرة دورة الألعاب للأندية العربية للسيدات، فضلا عن احلام المانع، رئيسة لجنة رياضة المرأة القطرية.

حيث تم التطرق إلى تجربة ثلاث دول خليجية والمجهودات التي بذلتها من أجل التشجيع على ممارسة الرياضة النسائية وتطويرها ويتعلق الأمر بدولة الكويت، قطر والإمارات العربية، وأجمعت جميع المتدخلات في هذا الشأن بأن تشجيع رياضة المرأة بهذه الدول جاء بمبادرة ودعم من القيادات السياسية، وبأن الصعوبات تكمن في القوانين والأنظمة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني