فيس كورة > أخبار

أنظار العالم تتجه نحو كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة..اليوم

  •  حجم الخط  

في الجولة "12" للدوري الأسباني

أنظار العالم تتجه نحو كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة..اليوم

مدريد/وكالات – 21/11/2015 - تتجه الأنظار مساء اليوم إلى ملعب "سانتياغو برنابيو" الذي سيكون مسرحاً لقم�ة المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم والتي ستجمع بين ريال مدريد وضيفه برشلونة عند الساعة السابعة والربع بتوقيت فلسطين.

وكان إجراء المباراة محل أخذ ورد� عقب الهجمات الإرهابية التي تعر�ضت لها العاصمة الفرنسية باريس والتي دفعت بعض الدول الأوروبية إلى تأجيل مباريات دولية ودية في غاية الأهمية.

ويلوح "كلاسيكو العالم" كما جرت العادة مليئاً بالتشويق والتنافس اللا�متناهي بين العملاقين الإسبانيين المتصارعين منذ الأزل.

وكما يحدث غالباً يستقبل ريال مدريد ضيفه برشلونة في صورة المتصد�ر والملاحق إذ يعتلي الفريق الكاتالوني صدارة الـ"ليغا" برصيد (27) نقطة في حين يتمركز الملكي في المرتبة الثانية بفارق ثلاث نقاط (24 نقطة).

وسيسعى كل طرف إلى جني النقاط الثلاث التي ستمنح الفائز جرعةً معنويةً هامةً تمك�نه من مواصلة مشواره في أفضل الظروف.

ورغم الترشيحات التي يطلقها متابعو "الساحرة المستديرة" لمصلحة هذا الفريق أو ذاك، من وسائل إعلام وشخصيات رياضية وجمهور، فإن التكه�ن بنتيجة القم�ة المرتقبة يعد� أمراً مستحيلاً في ظل� تاريخ المواجهات بين الفريقين العريقين وصعوبة الرهان.

ويرنو "الميرنيغي" لاستغلال عاملي الأرض والجمهور بغية تحقيق فوز ثمين على غريمه الأزلي برشلونة صاحب صدارة الـ"ليغا".

ويعو�ل الفريق الملكي على أسلحته الفتاكة، والتي من أبرزها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بيل والكولومبي خاميس رودريغيز، لاقتناص الانتصار واستعادة الصدارة التي كانت من نصيبه سابقاً.

وكان ريال متصدراً للمسابقة المحلية قبل أن يسقط على أرض الأندلس أمام إشبيلية بثلاثة أهداف لهدفين.

ويملك الميرنغي الذي حقق إلى حد الآن (7) انتصارات و(3) تعادلات فيما تعر�ض إلى هزيمة وحيدة في المسابقة المحلية، حظوظاً وافرةً للخروج بنقاط اللقاء في ظل� امتلاكه للاعبين مهرة قادرين على هزم أي منافس وخوضه للقم�ة داخل قواعده.

في المقابل، يبحث برشلونة عن توسيع الفارق مع مطارده المدريدي وتأمين ريادته للدوري المحل�ي.

وينشد الفريق الكاتالوني العودة إلى الديار بنتيجة إيجابية تمك�نه من نيل مراده إما بالفوز أو بالتعادل الذي سيكون مرضياً لرجال المدرب الإسباني لويس إنريكي.

ويعتمد إنريكي خصوصاً على الجاهزية الملفتة للثنائي البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروغواياني لويس سواريز اللذين يقدمان عروضاً رائقةً منذ بداية الموسم الجاري.

وتحوم الشكوك حول مشاركة النجم الأول للبلاوغرانا الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي عاد مؤخراً للتمارين بعد فترة تعافي من الإصابة.

وغنم الفريق الكاتالوني إلى حد الآن (9) انتصارات في حين انقاد للهزيمة مرتين خلال مجريات المسابقة المحلية.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني