فيس كورة > أخبار

تخريج العشرات من أطفال الووشو كونغ فو

  •  حجم الخط  

تخريج العشرات من أطفال الووشو كونغ فو

غزة/سماح أحمد (فيس كووورة) 5/12/2015 - برعاية نادي الأقصى الرياضي واشراف الهيئة العليا للووشو كونغ فو أقيم الجمعة مهرجاناً رياضياً نصرة للمسجد الأقصى على أرض مدينة الزهراء وسط القطاع.

وقد شارك في المهرجان ما يقارب المائة شبل يمثلون أربعة أندية ومركزاً رياضياً، حيث قام الأشبال بتقديم استعراض جماعي بحضور العشرات من الشخصيات الرياضية والوطنية  والأهالي  من الرجال والنساء والأطفال، ومن ثم قدم المشاركون فقرات استعراضية لرياضة الووشو كونغ فو أبرزوا فيها المهارة والذكاء والقوة البدنية التي اكتسبوها خلال فترة التدريب.

وجاء المهرجان لتخريج دفعة جديدة عكفت الأندية المشاركة على احتضانهم وتدريبهم، بعد أن أتممت مرحلة التصفيات في الصالات المغطاة داخل الاندية، كما وتخلل المهرجان تكريم نخبة من شهداء اللعبة كمؤسسين ومحترفين وهم الشهداء (هيثم الراعي مؤسس رياضة الووشو كونغ فو في قطاع غزة، سهيد أبو هلالة، رائد ابو عريبان مدرب وخبير، محمد أبو مخدة، ابراهيم وشاح، خالد أبو خضرة، مدحت رياش، وأسامة البل).

كما وشهد المهرجان عشرة مواجهات مباشرة ما بين المتدربين من الأشبال تفوق فيها كلاً من (باسل أبو ذكري، محمد أبو عويمر، علي الهور، يوسف مزهر، عبدالله ثابت، محمد الطويل، أحمد أحمد، محمد مبارك، أحمد أبو عطيوي، وعلي الطويل).

وفي نهاية المهرجان أكد بهاء مطر رئيس نادي الأقصى الرياضي على ضرورة دمج الأطفال والشباب في الاندية وممارستهم للرياضات المختلفة التي تعمل على تقويتهم عقلياً وجسدياً، وتعمل على تهذيب سلوكهم وممارساتهم اليومية، وكي يستغلوا أوقات فراغهم في ممارسة ما هو مفيد لهم، وللابتعاد عن الامكان والمناسبات التي من الممكن أن تضعهم في مواقف لا تنفعهم.

كما وشدد مطر على عدم اقتصار ممارسة الرياضة في لعبة كرة القدم، فهناك العديد من الرياضات التي يمكن ممارستها والتي تتناسب مع أعمار وقدرات الأطفال والشباب، وضرورة فتح الأندية لأبوابها وصالاتها المغطاة أمام الجميع، وأن تتحول إلى مكان يقضي فيه أبناء المنطقة المحيطة أوقاتهم وتحت الرقابة والاشراف بدلاً من اتخاذ الشوارع والأحياء أماكن للعب.

الأمهات أكثر المشجعات لأطفال الوشو كونغ فو

حضور نسائي لافت شهده مهرجان اللوشو كونغ فو  نصرة الأقصى والذي  أقيم برعاية نادي الأقصى الرياضي الجمعة في مدينة الزهراء وسط قطاع غزة، ولكن هذا الحضور كان من باب المتابعة والتشجيع للأبناء لا من باب المشاركة في اللعبة، حيث احتلت الأمهات والأخوات أغلب المقاعد، واللاتي جئن لدعم أبنائهن وإيماناً منهن بأهمية ممارسة الرياضة لما لها من تأثير ايجابي على الصحة والسلوك.

والدة الطفلين أحمد ومصطفى أبو سمهدانة عبرت عن فرحتها برؤية أطفالها وهم يرتدون الزي الرياضي ويشاركون بالعروض وقالت: "يشعر اطفالي أننا نهتم بهم وبالرياضة التي اختاروا ممارستها ونشجعهم، ونحن لا نعترض على اختياراتهم، كما أن الرياضة  تهذب من نفسية الطفل  وأخلاقه، وتفرغ الطاقة التي بداخله فيبتعد عن العدوانية وتقلل نسبة الخوف لديه، وأصبح اطفالي أكثر التزاما في المنزل وفي دراستهم، كما أن أبنائي أصبحوا أكثر قرباً من بعضهم".

أما والدة الطفل براء زريد فأكدت على حضورها لتأكيد دعمها وتشجيعها لأبنها، وقالت: " من الضروري أن أتواجد معه وهو يشارك في البطولات، فأنا التي سجلته في النادي وأحرص على متابعته أثناء التدريبات، وأنتظر أن يفتح النادي أبوابه أمام الفتيات لأسجل طفلتي في رياضة الووشو كونغ فو".

أما الطفل يوسف مزهر والذي فاز في المواجهة المباشرة فقد عبر عن سعادته لاختيار لعبة الووشو كونغ فو لأنها رياضة مميزة وتعمل على تقوية العضلات، ونصح الأطفال أن يمارسوا اللعبة وينتظموا بالتدريبات كي ينجحوا فيها ويتميزوا، وتمنى يوسف ان يصبح بطلاً لفلسطين ويتمكن من المشاركة في المسابقات الدولية.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني