فيس كورة > أخبار

الشباب والرياضة تختتم ورشة عمل "مواجهة التعصب وشغب الملاعب"

  •  حجم الخط  

الشباب والرياضة تختتم ورشة عمل "مواجهة التعصب وشغب الملاعب"

غزة/دائرة الإعلام بالوزارة – 6/12/2015 - نظمت وزارة الشباب والرياضة ورشة عمل بعنوان " مواجهة التعصب والشغب في الملاعب الفلسطينية " , بحضور لفيف من الشخصيات الرياضية والأكاديمية والشرطية , يتقدمهم الأستاذ أحمد محيسن وكيل مساعد وزارة الشباب والرياضة, عبد السلام هنية عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية, وليد أيوب رئيس المجلس الأوليمبي الفلسطيني, جابر عياش مدير عام الشئون الرياضية بالوزارة, والمدراء العامون بالوزارة, اضافة لمحاضري الدورة من أكاديميين واعلاميين وقادة أجهزة أمنية, وممثلين عن الأندية والاتحادات الرياضية.

وفي كلمة الوزارة رحب محيسن بالحضور, مؤكدا على اهمية عقد مثل تلك الورش, والتي تهدف للوصول لمسببات شغب الملاعب, والعمل على وضع حلول جذرية لها, من اجل ضمان سير العملية الرياضية بشكلها الصحيح.

وثمن محيسن جهود الأسرة الرياضية في الحد من ظاهرة شغب الملاعب, عبر عقد اللقاءات الأخوية بين الأندية, اضافةً لجهود اتحاد كرة القدم من خلال فرض العقوبات المناسبة على المتجاوزين, ووضع القوانين التي من شأنها القضاء على تلك الظاهرة.

وجدد محيسن استعداد وزارته للتعاون مع جميع الأطراف من أجل تجاوز ظاهرة الشغب, مؤكداً على أن الوزارة ستباشر بتطبيق التوصيات التي ستتمخض عنها الورشة, بعد دراستها وتعميمها على الاتحادات والأندية الرياضية.

بدوره دعا وليد أيوب الأندية الرياضية ممثلة بمجالس اداراتها بالتحلي بالحكمة, وعدم الانجرار وراء بعض الجماهير الموتورة, متمنياً ان تقف تلك المجالس عند مسؤولياتها تجاه الرياضة الفلسطينية.

وقدم ايوب شكره لوزارة الشباب والرياضة على عقد الورشة, والتي تأتي ضمن جهود الأسرة الرياضية في القضاء على شغب الملاعب.

من جهته أعرب هنية عن سعادته بإقامة الورشة, والتي مكنت الأسرة الرياضية من الالتقاء والبحث في ظاهرة, أصبحت النقطة السوداء في صفحة الرياضة الفلسطينية ناصعة البياض.

وأكد هنية على أهمية استحضار الهدف الرئيس للرياضية, والمتمثل في مقاومة المحتل وحمل هم القضية والتعريف بها في كافة بقاع الأرض, من خلال رفع العلم الفلسطيني في المحافل العربية والدولية.

وأشار هنية بأن شغب الملاعب ظاهرة جديدة على ملاعبنا, لا تعبر عن الرياضة الفلسطينية, وأنها باتت ظاهرة شاذة يفتعلها قلة, سيتم العمل على حلها وتجاوزها من خلال التعاون بين مكونات المنظومة الرياضية المختلفة .

وبعد كلمة الوازرة وضيوف الورشة, بدأت الورشة بمحاورها الأربع المختلفة , حيث كانت البداية مع د.درداح الشاعر المحاضر بعلم النفس الاجتماعي, تلاه الأستاذ حسين عليان رئيس رابطة الصحفيين الرياضيين, اضافةً للأستاذ فتحي ابو العلا عضو اتحاد كرة القدم, والمقدم اسامة حسونة مدير العمليات المركزية بالشرطة الفلسطينية.

واختتمت الورشة بفتح باب المناقشة, والخروج بالتوصيات التي ستعمل الوزارة على تعميمها على الأسرة الرياضية والإعلامية في الايام القليلة القادمة.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني