فيس كورة > أخبار

الإعداد المعرفي وسرعة الاستجابة لحكام كرة القدم

  •  حجم الخط  

الحلقة الثالثة - التحكيم

الإعداد المعرفي وسرعة الاستجابة لحكام كرة القدم

إعداد/ محمد الشيخ خليل

الحكم الدولي المساعد السابق

تكمن أهمية المعرفة كونها تمثل الأساس في البناء الجيد للحكم وإنَّ الاهتمام بالجانب البدني فقط لا يحقق المستوى، هذا بحد ذاته يؤكد أن هناك مستويات معرفية تختلف فيما بينها من حكم إلى آخر، ومن ثم فإن المواقف التحكيمية الصعبة أو المركبة التي تتطلب قدرة عالية في تفسيرها وتحليلها فإنها بالضرورة تحتاج إلى قدرات معرفية تتميز من حيث سرعة الاستجابة من دون تردد تبين مدى الخبرة والتميز لدى الحكم.

وينسجم هذا مع متطلبات الحكام في ميدان اللعب بأنها مهمة صراع من التفكير تتطلب الدقة بالتفسير الصحيح للأحداث، وإنَّ الحكم بمدى اكتسابه من المعرفة الفنية الخاصة بمهاراته التحكيمية التي تمكنه من اتخاذ قرارات تنم عن التفسير الصحيح للأحداث والمخالفات المرتكبة، ومن ثم فإن التحكّـم بتلك الخبرات من المعرفة يؤدي إلى التحكم والسيطرة على المباراة.

الجانب المعرفي الفني الخاص

هي قدرة في استيعاب مفردات قانون اللعبة مع تفسيراتها بشكل يؤكد الثبات في توحيد القرار وخصوصاً في تمييز الأخطاء وتحديد طبيعة تلك المخالفات من حيث العقوبات الإدارية والجانب التكتيكي المترتب عليها لما سيحدث من مخالفات ترتكب وطرق لعب الفريقين، فضلا عن الجوانب التكنيكية المتعلقة في اتخاذ المواقف والتحركات على ميدان الملعب لغرض تحقيق زاوية رؤية تمكنه من اتخاذ قرار سليم.

وهنا تلوح بالأفق سرعة الاستجابة  بدورها الجوهري في اتخاذ القرار السليم، فالمدرب واللاعب تتوافر لهما فرصة أو مدة كافية للتفكير وتعويض الأخطاء، أمّا قرار الحكم فيستوجب إصداره بأقل من أعشار الثانية ويمكنه من قيادة المباراة بأقل قدر من الأخطاء.

وهنا يوضح الخبراء في علم النفس الرياضي كيف تتكون سرعة الاستجابة لدى الحكم والتي تكمن في متابعة لمجريات اللعب فهو يكون في مرحلة انتباه ويحاول أن يحصر المثيرات جميعها المتواجدة داخل الملعب دون أن يتأثر من الضغوط الخارجية مثل صيحات الجمهور واعتراض المدربين واللاعبين وتواجد المسئولين الكبار والصحفيين فضلاً عن مراقب الحكام.

ويتحوّل هذا الانتباه إلى تركيز ويكون هناك تنافس على الكرة من اللاعبين ويترقب لحدوث مخالفة ينتج عنها حالات احتكاك بين المتنافسين تتطلب التركيز لغرض معرفة طبيعة الاحتكاك بعد ارتكاب المخالفة، ويحاول الحكم هنا قبل كل شيء أن يصنع لنفسه زاوية رؤية تمكنه من مشاهدة الحدث، وهنا تبدأ أولى مراحل العمليات العقلية عبر المدركات الحسية السمعية والبصرية.

متابعة وتحديد الحدث

وإنّ متابعة الحدث وقراءة اللعب من جانب وتمركز الحكم تمنحه تحديد الخطأ وذلك بنقل صورة واقعية ودقيقة للمخالفة ينتج عنها تشخيص دقيق للحدث، وهنا لا بد أن يدرك الحكم ما مقدار السرعة أو الشدة التي استخدمها اللاعب في المنافسة للاستحواذ على الكرة، ومعرفة أي جزء من الجسم تم استعماله في أثناء عملية الالتحام وعلى أي جزء من جسم المنافس كان الالتحام أو الاحتكاك، أو هل كانت هناك فرصة للعب النظيف بحيث تم الاحتكاك بعد تلامس الكرة أم كان هناك بعض السلوك العدواني في اللعب الخشن, وقد حصل في أثناء عملية الاحتكاك قبل لمس الكرة؟.

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني