فيس كورة > أخبار

إيقاف بلاتر وبلاتيني 8 أعوام

  •  حجم الخط  

ممنوعان من ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم

إيقاف بلاتر وبلاتيني "8" أعوام

زيوريخ (سويسرا)/وكلات – 21/12/2015 - أعلنت غرفة الحكم في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أمس إيقاف الرئيس المستقيل السويسري جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الأوروبي للعبة الفرنسي ميشال بلاتيني لمدة (8) أعوام عن ممارسة أي نشاط مرتبط بكرة القدم في قضية "دفع غير شرعي" من الأول الى الأخير عام 2011 يصل إلى مليوني دولار عن عمل قام به الفرنسي لمصلحة الفيفا بين 1999 و2002.

وأسقط القضاء الداخلي للفيفا تهم الفساد عن بلاتر وبلاتيني لكنه اتهمهما بـ"تضارب المصالح" و"سوء الإدارة"، كما غرمت بلاتيني (80) ألف فرنك سويسري (74 ألف يورو)، وبلاتر (50) ألف فرنك سويسري (46295 يورو).

ويملك بلاتر وبلاتيني اللذان كانا حتى الآن أقوى مسؤولين في عالم كرة القدم، فرصة الاستئناف أمام الفيفا ثم بعد ذلك أمام محكمة التحكيم الرياضي. بيد أن ضيق الوقت في حسم القضية نهائيا قد يحرم بلاتيني من الترشح لرئاسة الفيفا في (26) فبراير المقبل.

ويمكن لبلاتيني اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي بيد أنه يتعين عليه الحصول على موافقة الفيفا وهو غير مرجح بحسب مصادر مقربة من الهيئة الكروية العالمية.

برنامج خاص كشف الدفعة المشبوهة

ولجأ محققو الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لبرنامج خاص يستخدمه المراقبون الماليون من أجل كشف مبلغ الميلوني دولار الذي دفعه بلاتر لبلاتيني عام 2011، وذلك بحسب ما كشف مصدر مقرب من فيفا.

وبدأت السلطات الكروية استخدام هذا البرنامج السويسري التصميم والذي بإمكانه تحليل آلاف الحسابات في وقت سريع، من أجل تعقب عمليات نقل الأموال المشكوك بها في عالم كرة القدم.

وقال المصدر المقرب من فيفا أن هذا البرنامج "يدقق بشكل خاص في الحسابات المتعددة الأصحاب".

ويسلط البرنامج الضوء على أسماء الاشخاص الذين يرتبط بهم الحساب المشكوك به دون ان يكونوا الصاحب الاساسي للحساب.

وتستخدم الهيئة الاتحادية للرقابة المالية في المانيا نسخة مماثلة ايضا.

واضاف المصدر الذي تحدث شرط ان يبقى اسمه طي الكتمان نظرا لحساسية قضية بلاتر-بلاتيني: "بإمكانه تحليل الاف الحسابات بسرعة كبيرة، ويسلط الضوء على معاملات مشبوهة".

"بلاتر يشعر "بخيانة" لجنة الأخلاق

بدوره، أكد بلاتر أنه يشعر بـ"خيانة" لجنة الأخلاق التابعة للفيفا التي قررت ايقافه (8) اعوام عن ممارسة اي نشاط كروي على غرار رئيس الاتحاد الاوروبي للعبة الفرنسي ميشال بلاتيني والذي اعتبره "شخصا شريفا".

وقال بلاتر في مؤتمر صحافي عقده بالمقر القديم للاتحاد الدولي: "سنستأنف العقوبة امام لجنة الاستئناف (التبعة للفيفا) ثم امام محكمة التحكيم الرياضي ثم امام القضاء السويسري"، معربا عن اسفه "لكرة القدم العالمية والفيفا".

وأضاف: "أنا آسف لأنني ما زلت في مكان ما، ولكنني اسف كرئيس للفيفا انني محل اتهام واسف لكرة القدم العالمية وللاتحاد الدولي، يؤلمني قلبي عن كل الاتحادات وكل من يعمل في الفيفا، ولكنني اشفق على نفسي كيف وقع التعامل معي ولم يحسبوا حسابا لمعاني الانسانية".

واضاف بلاتر: "انتم تتساءلون عما اذا تعرضت للخيانة؟ والجواب هو نعم. طلبنا من لجنة الاخلاق الحكم على السلوك الأخلاقي لكنها انكرت الأدلة وتحاول بناء شيء غير صحيح".

واردف قائلا: "كل الدلائل التي قدمناها خلال الدفاع عن نفسي وفي كل ما يمت بصلة الى الدفوعات وفيما يتعلق بعلاقتي مع السيد بلاتيني، كنا نظن اننا سنحصل على حكم عادل وعلى قرار عادل لانه كان هناك اتفاق شفهي بين الرجال والسادة، هذا التفاهم قمنا به عام 1998، ولكن ما ادهشني هو ان لجنة الاخلاق انكرت ذلك التفاهم الشفهي".

بلاتيني يصف القرار بـ"المهزلة"

أما بلاتيني فندد بقرار لجنة الاخلاق التابعة للاتحاد الدولي للعبة واعتبره "مهزلة حقيقية" تهدف الى "تلطيخ" سمعته من طرف هيئات نفى عنها "كل شرعية ومصداقية" وفقا لبيان ارسله الى وكالة "فرانس برس".

وقال بلاتيني المتوج بالكرة الذهبية (3) مرات: "موازاة مع لجوئي الى محكمة التحكيم الرياضي، انا عاقد العزم، على اللجوء الى المحاكم المدنية في الوقت المناسب، للحصول على تعويضات عن جميع الأضرار التي عانيت منها لأسابيع طويلة جدا بسبب هذا الحكم. سأذهب حتى النهاية في هذه العملية".

وكتب بلاتيني في مقدمة بيانه: "هذا القرار لا يفاجئني"، مضيفا "أنا مقتنع بأن مصيري كان محسوما قبل جلسة الاستماع التي عقدت في (18) ديسمبر الحالي (امام لجنة الاخلاق، والتي استمرت (9) ساعات بحضور محاميه تيبو اليس بعدما قرر الفرنسي مقاطعتها)، وأن هذا الحكم هو تستر مثير للشفقة على رغبة في اقصائي من عالم كرة القدم".

الاتحاد الأوروبي "يساند" بلاتيني

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم انه اصيب "بخيبة امل كبيرة" بعد قرار ايقاف رئيسه الفرنسي ميشال بلاتيني، واوضح في بيان ان هذا القرار "قابل للطعن"، مضيفا انه لا يزال مصرا على حق بلاتيني "في تنظيف اسمه" في القضية الشهيرة بـ"دفع غير شرعي" من رئيس الاتحاد الدولي المستقيل السويسري جوزيف بلاتر.

ولا يزال الاتحاد الاوروبي يعتبر بلاتيني رئيسا له مثلما يدل على ذلك نظامه الاساسي في موقعه الرسمي على شبكة الانترنت، على الرغم من ايقاف الفرنسي منذ (8) أكتوبر الماضي بانتظار الحكم أمس.

ويقوم انخل ماريا فيار لونا، النائب الاول لرئيس الاتحاد القاري، بتمثيله في المناسبات المبرى مثلما كان الامر في (12) ديسمبر الماضي عندما تحدث خلال الجمعية العمومية للاتحاد الفرنسي.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني