فيس كورة > أخبار

هل يكون بطل كأس 2016 من الدرجة الأولى ؟

  •  حجم الخط  

هل يكون بطل كأس 2016 من الدرجة الأولى ؟

كتب/خالد أبو زاهر 2015/12/25

تنطلق اليوم منافسات دور الـ32 لبطولة كأس غزة التي ستتوزع الفرق المشاركة فيها على 16 مباراة ستنتهي حتماً بفوز 16 فريقاً من بين فرق الدوري الممتاز وعددها (12) فريقاً وفرق دوري الدرجة الأولى وعددها (12) فريقاً، وفرق الدرجة الثانية وعددها (6) وأخيراً فرق الدرجة الثالثة وعددها فريقان.

وعلى مدار (15) نُسخة سابقة منذ انطلاق البطولة في العام 1985، حصل فريق شباب رفح على (5) ألقاب، يليه خدمات رفح وغزة الرياضي والشجاعية بحصولها على (2) لقبين، فيما حصلت فرق الشاطئ وشباب خانيونس والجمعية الإسلامية (الصداقة) على لقب واحد لكل منها، في وقت لم تُكتمل فيه منافسات نُسخة موسم 2007 بسبب الانقسام.

وشهدت النُسخ الـ15 على مدار الأعوام الثلاثين الماضية فوز (7) فرق من الدرجة الممتازة بالألقاب الـ14، فيما لم تتمكن فرق الدرجات الأخرى من الحصول على أي لقب.

كما ولم تشهد أي مباراة نهائية من العام 1985 وصول أي فريق من فرق الدرجات الأخرى إلى سوى مرتين، كانت الأولى في موسم 2006 عندما وصل فريق شباب جباليا إلى النهائي مع شباب رفح وخسر في مباراتي الذهاب والإياب (0/6)، فيما كانت الثانية في موسم 2012 عندما وصل فريق المشتل إلى النهائي وخسره أمام شباب رفح (0/4).

وفصل بين النسختين التي وصل فيهما فريق من الدرجة الثانية إلى النهائي (6) سنوات، واليوم يفصل بين وصول آخر فريق من الدرجة الأولى للنهائي والنسخة الحالية هو (3) سنوات أي نصف المدة الفاصلة بين عامي 2006 و2012.

اليوم ومع ارتفاع مستوى بطولة دوري الدرجة الأولى لا سيما منذ موسمين، فإن وصول أحد فرق هذه الدرجة إلى المباراة النهائية قد يكون أقرب للمنطق، في ظل وجود فرق كبيرة أثبتت نفسها.

ولعل قرعة البطولة التي وضعت نصف فرق الدرجة الممتازة (أربعة أبطال سابقين) في النصف العلوي للجدول وهي فرق الشجاعية (حامل اللقب) وشباب رفح (حامل الرقم القياسي) وخدمات رفح وغزة الرياضي واتحاد خانيونس والعطاء، فيما وضعت النصف الآخر في النصف السفلي ثلاث منها سبق وأن فازت باللقب وهي الشاطئ وشباب خانيونس والصداقة، إضافة إلى خدمات خانيونس وخدمات المغازي والهلال.

وبالتالي فإن

وبالنظر إلى فرق الدرجة الأولى، فإن أبرز الفرق التي قد تزاحم على الوصول إلى الأدوار النهائية لا يتجاوز نصفها (6) فرق قياساً مع مستواها في الموسمين الأخيرين.

وبالنظر إلى مستوى الاستقرار الفني والإداري والمالي في الأندية الستة من الدرجة الأولى، فإن (3) منها باستطاعتها الوصول إلى الدور قبل النهائي.

وبالنظر لنفس المستوى من الاستقرار فإن فريقين فقط من الفرق الثلاثة باستطاعتهما الوصول إلى المباراة النهائية للبطولة في حال اجتازا دور الـ32.

وبالنطر إلى نفس المستوى، فإن فريقاً واحداً فقط منها باستطاعته الفوز باللقب ليكون أول فريق من الدرجة الأولى يحصل على اللقب، فمن هو هذا الفريق ؟؟، إذا ما اخذنا بعين الاعتبار أن معظم الدول العربية والأجنبية سبق وأن فاز بلقب الكأس فريق من الدرجة الأولى.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني