فيس كورة > أخبار

لاعبات كرة السلة للكراسي المتحركة يحلقًن بفضاء الرياضة

  •  حجم الخط  

لأول مرة في غزة

لاعبات كرة السلة للكراسي المتحركة يحلقًن بفضاء الرياضة

غزة/ نيللي المصري( فيس كووورة) 28/12/2015 - علت ضحكاتهن وصراخهن وهن يتقاذفن الكرة، ويسارعن إلى تسجيل مزيد من النقاط، من على كرسي متحرك جابت الفتيات أروقة الملعب الصغير بكل اتجاهاته، وكأنهن يدَون بكل جانب من جوانب الملعب بداية تاريخ ميلاد لهن مع الرياضة التي لطالما بدأت تمنحهن مزيدا من الأمل والانتعاش، في ظل واقع مجتمعي صعب ونظرة مجتمعية محدودة لهن،

على ارض ملعب نادي السلام لذوي الإعاقة، تبارى فريفيين للفتيات لكرة السلة للكراسي المتحركة لذوات الإعاقة، جئن من كل مكان في القطاع، فهن يرغبن بالانطلاق في فضاء بالنسبة لهم جديد ولأول مرة يطرقون بوابته،

المباراة التي جمعت الفريقين من نادي السلام وجمعية المعاقين حركيا ضمن فعالية رياضية أقيمت من مجموعة نساء ذوات الإعاقة بالتعاون مع جمعية المعاقين حركيا ونادي السلام الرياضي لذوي الإعاقة كانت هي الخطوة الأولى لهؤلاء الفتيات للتحليق عاليا في فضاء الحرية والرياضة.

احتفلن بفوزهن وكأنهن في محفل دولي أمام مرأى العالم كله يخطن حلماَ وردياَ رغم تقطع بعض سبل الاندماج مع المجتمع.

طموح كبير

اللاعبة منى خطاب من نادي السلام للذوي الإعاقة بابتسامتها التي لا تفارق ملامحها وحبها للحياة وتحديها لكافة الظروف عبرت عن سعادتها الكبيرة بمتابعة بعض من الجماهير للمباراة، تقول:" اشعر بالسعادة الكبيرة وأنا أرى من يتابعني وزميلاتي، انه تشجيع يمنحني الثقة والتحدي والإقدام نحو ممارسة الرياضة"،

خطاب التي تعاني من شلل في قدمها اليسرى منذ الطفولة لم تمنعها هذه الإعاقة من تحقيق طموح لطالما سعت إليه منذ سنين طويلة.

تواصل قولها :"كلي أمل أن يصبح لنا فريق كمنتخب يمثل فلسطين، والتقى بلاعبات عربيات ودوليات ونكتسب الخبرة منهن ليفتح لي افقاَ جديدة في مجال اللعبة"،

خطاب تتمنى أن يكون الاهتمام بفريقها ورياضة ذوات الإعاقة بالتحديد محل اهتمام المسئولين الفلسطينيين ومنحها الكثير من الاهتمام كحق طبيعي لهن.

اللاعبة رباب مقاط بالرغم من أنها تتبع لنادي الجزيرة الرياضي ولم يكن مشاركا في هذه المباراة إلا أنها قررت أن تكون متواجدة ضمن فريق نادي السلام بهدف ممارسة اللعبة والانخراط في الأجواء الرياضية ومشاركة زميلاتها في هذه المباراة،

تقول :"شعور بالسعادة الكبيرة حين أمارس لعبة كرة السلة برفقة لاعبات أخريات، اشعر بأنني أحقق جزءا مهما من طموحي إلا أن فقر الإمكانيات غالبا ما تكون العائق الأكبر أمامي كلاعبة".

تحتاج لاعبات كرة السلة للكرسي المتحركة كراسي خاصة لهن للتدريب والمشاركة في الفعاليات الرياضية إلى جانب افتقار قطاع غزة للصالات مغطاة خاصة بهن يمارسن اللعبة بكل أريحية.

ارادة صلبة والتزام

وتلتزم اللاعبات بالتدريبات دون تأخير، فهن عاقدات العزم على مواصلة المشوار الرياضي رغم الإمكانيات الضعيفة ورغم الحصار وظروف قطاع غزة الصعبة،

هناء أبو معليق مدربة فريق نادي السلام تؤكد جميع الفتيات يرغبن بأن يكون لهن شأن في المجال الرياضي وخاصة لعبة كرة السلة للكراسي المتحركة، ولا يوجد ادني مشكلة إمامهن من الأسرة ، فغالبا أسرهن تشجعهن ويأتون إلى النادي لمؤازرتهن وحثهن على بذل مزيد من الجهد.

تلفت أبو معليق إلى أن العائق مازال من نظرة المجتمع تجاه المرأة من ذوات الإعاقة، مشددة على ضرورة أن يساهم الجميع من مؤسسات مجتمع مدني وإعلام وجهات أهلية وحكومية بالتخفيف من حدة هذه النظرة لأنهن قادرات على أن يصبحن لاعبات يمثلن فلسطين لكنهن بحاجة إلى مساحة اكبر من التطوير.

اهتمام ملحوظ

وعلى الرغم من وجود بعض الأندية التي تهتم برياضة المعاقين إلا أن اقتحام المرأة من ذوات الإعاقة للمجال الرياضي من خلال الأندية لم يكن ذا اهتمام كبير واقتصر سابقا على نادي أو ناديين، إلا أن الفترة الحالية تشهد اهتماما ملحوظاَ بهذا الجانب،

محمد العربي رئيس نادي السلام لرياضة ذوي الإعاقة أكد على أن الفتيان لديهن إرادة قوية في خوض المجال الرياضي، وهذه المباراة التي جمعت فريقي نادي السلام وجمعية المعاقين حركيا جاءت بعد تواصل لاعبات النادي مع مؤسسة جسور الامل بعد مشروع "قادرون على اللعب قادرون على الحياة" وقرروا ان يواصلوا تدريباتهم في كرة السلة واصبحن الان متواجدات على المستوى المحلي.

العربي يشعر بالامل وهو يتابع المباراة التنافسية بين الفريقين ويرى ان الفترة القادمة ستشهد اكثر من فريق لكرة السلة للكراسي المتحركة للفتيات بالتحديد، ويضيف انه في حال طرأ تحسن على ظروف قطاع غزة بإمكان هذه الفرق المستقبلية تمثيل فلسطين في المحافل الخارجية.

ولطالما الطموح لا يحده أي عائق، وكون الرياضة جزء من قضيتنا الفلسطينية يؤكد العربي في هذا الصدد:" منذ ثلاث سنوات نعمل مع الفتيات بشكل مكثف، برعاية مؤسسة "ديكونياناد" والتي تهتم بذوات الاعاقة، نحاول نشر اللعبة من خلال دعمهم وزيادة عدد الفرق من اجل المنافسة فيما بينهم، وقريبا سيتم استقدام مدرب اجنبي ليشرف على تطوير مهاراتهن"،

تمثيل فلسطين ولقاء فرق لها خبرة في هذا المجال على سلم اولويات نادي السلام لذوي الاعاقة، فالنادي بحسب العربي تلقى دعوة من نادي مكة للفتيات ذوات الاعاقة في المملكة العربية السعودية من اجل تبادل الخبرات مع فريق نادي السلام للفتيات.






 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني