فيس كورة > أخبار

خروج خدمات رفح من الكأس يدق ناقوس الخطر لفرق الممتازة

  •  حجم الخط  

حامل اللقب يجتاز دور الـ32 بصعوبة

ست مباريات حُسمت بركلات الترجيح

خروج خدمات رفح دق ناقوس الخطر لفرق "الممتازة"

غزة/ وائل الحلبي (صحيفة فلسطين) 29/12/2015 - لم تكن هناك مفاجأة مدوية في دور الـ32 من بطولة كأس غزة 2016 "بطولة الراحل شحدة أبو تايه" كخروج خدمات رفح وصيف النسخة الماضية وحامل اللقب مرتين، على يد العطاء الصاعد حديثاً لدوري الدرجة الأولى وكان خروج متصدر ترتيب دوري الدرجة الممتازة بمثابة إنذار شديد اللهجة لأندية الدرجة الممتازة بتفادي الوقوع في فخ الفرق المغمورة، الأمر الذي ساعد في تجنب فرق الممتازة للسقوط أمام فرق الدرجة الأولى أو المتأهلة من الأدوار التمهيدية باستثناء خدمات المغازي.

حامل لقب البطولة اتحاد الشجاعية وفي أول لقاء يقوده مدرب الفريق الجديد صائب جندية سعى إلى اجتياز الجلاء بأقل مجهود يذكر وتمكن من تحقيق ذلك بهدف وحيد لعلاء عطية إلا أن النتيجة بفارق هدف في مثل هذا الدور وأمام فريق عنيد كالجلاء تعتبر جيدة وستدفع المنطار للبحث عن مزيد من الانتصارات في المراحل المقبلة من أجل الحفاظ على لقبه.

وشهد دور الـ32 من بطولة الكأس تفوقا واضحا لأندية الدرجة الممتازة في 10 مباريات جمعتها بفرق من الدرجة الأولى والدرجتين الثانية والثالثة فيما أخفق خدمات رفح وخدمات المغازي من الدرجة الممتازة من التأهل لدور الـ16 من بطولة الكأس.

وتمكن 16 فريقاً من حسم بطاقة التأهل لدور الـ16 من بطولة الكأس لصالحهم بعد التفوق في المباريات التي خاضوها خلال دور الـ32 والتي شهدت حسم بطاقة الصعود في ست منها باللجوء لركلات الترجيح والتي لم يحالف التوفيق فيها فريق خدمات رفح وخدمات المغازي.

وكعادة أندية الدرجة الممتازة التي تلعب دورا بارزا في فرض لونها على دور الـ16 والذي شهد تأهل عشرة فرق من الدرجة الممتازة وخمسة فرق من الدرجة الأولى وفريق وحيد من دوري الدرجة الثانية وهو المجمع الإسلامي الذي سبق له التأهل لنفس الدور في نسخة 2014.

وواجه العديد من فرق الممتازة صعوبة في اجتياز منافسيهم الأمر الذي جعل معدل التهديف ضعيفا مقارنة بالبطولات السابقة التي عادة ما كان يشهد دور الـ32 منها غزارة تهديفية كبيرة, حيث شهدت المباريات الـ16 تسجيل (51) هدفا وبقي لقاء خدمات خانيونس والقادسية الوحيد الذي لم يشهد تسجيل أي أهداف خلال الوقت الأصلي للمباراة, فيما كان النصيب الأكبر من الأهداف للقاء المجمع الإسلامي وبيت لاهيا والذي شهد تسجيل ثمانية أهداف.

فيما احتسب قضاة الملاعب ست ركلات جزاء خلال سير المباريات سُجلت خمس منها وأهدرت واحدة كانت من نصيب خدمات الشاطئ.

وعلى صعيد البطاقات الملونة فكان النصيب الأكبر كالعادة لعدد البطاقات الصفراء الذي شهد انخفاضا عن المعدل الطبيعي له في مثل هذه الأدوار حيث استخدم الحكام البطاقة الصفراء في (46) مناسبة, فيما رُفعت البطاقات الحمراء في (5) مناسبات.

ونجح أربعة لاعبين في تسجيل هدفين في نفس المباراة حيث تمكن محمد أبو دان ومدحت السيد وحازم نصار وعبد الله نسمان من هز الشباك في مناسبتين خلال مباريات فرقهم.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني