فيس كورة > أخبار

ركوب الأمواج في غزة رياضة جميلة ولكنها خطرة

  •  حجم الخط  

ركوب الأمواج  في غزة رياضة جميلة ولكنها خطرة

غزة/ نيللي المصري (فيس كوووورة) 1/1/016 - باتت المغامرة جزء كبير من اهتمام بعض الشباب الفلسطيني في غزة الذي يقبع تحت الحصار والظروف الصعبة، كتعبير عن همومهم وتطلعاتهم نحو المستقبل، في ظل عدم  وجود أي بديل لطموحاتهم التي لم تتحقق،

مجموعة من الشباب المغامرين من راكبي الأمواج اتخذوا هذه الأمواج سبيلاِ للتعبير عن ذاتهم وأحلامهم، ليحلقوا بها في فضاء كبير عجزوا عن التحليق بها على ارض الواقع، لكنهم لم يستسلموا،

اليوم الأول من العام الجديد قرر هؤلاء الشبان الخروج إلى شاطئ البحر، ومصارعة الأمواج كما هم معتادون في السابق، المنخفضات الجوي لعبتهم رغم خطورتها، لكنهم يرون أن ثمة أمل قادم من بعيد سوف ينتشلهم وأحلامهم إلى مرسى أكثر أمناَ واستقراراَ،

قضاء الله وقدره كان رحيماَ، متزلج الأمواج محمود الرياشي كان على رأس هؤلاء الشبان المغامرون، اصيب ببعض الرضوض والخدوش خلال محاولاته وأصدقائه ركوب أمواج بحر غزة كما هو المعتاد خلال فترة المنخفض الجوي،

وقال الرياشي متزلج الأمواج انه كان وأصدقائه ينتظرون فترة المخفض الجوي من اجل ممارسة هوايتهم المفضلة كما كل موسم، وعلى الرغم من خطورتها في هذا التوقيت بالذات إلا انه أكد أن ركوب الأمواج بغزة بحاجة إلى هذا الطقس البارد لما تكون عليه أمواج البحر من ارتفاع وبالتالي تساعدهم في التزلج،

ويوضح انه عندما وصلوا إلى شاطئ البحر قامت الشرطة الفلسطينية بمنعهم حفاظاَ على أرواحهم، لكنهم أصروا على ذلك دون الاكتراث للنتائج،

وأكد انه  بينما كان يهم بالنزول من اعلي الصخور من على ميناء غزة ، فاجأته موجة كبيرة عالية  انقضت عليه و أسقطته في الماء ووجد نفسه أسفل الصخور ليصاب ببعض الرضوض والخدوش،

وشدد على انه في المرات القادمة سيحاولون أخد الحيطة والحذر وعدم المجازفة بأرواحهم، وانه رغم حبهم الشديد لهذه الرياضة سيواصلون ممارستها.

الرياشي وأصدقائه لا يملكون سوى لوح التزلج، يعبرون به عرض البحر، ويصارعون أمواجه العاتية دون ملل ويعبًرون عن ما يجول بخاطرهم بطريقتهم هذه البحث عن الحرية وحياة أفضل فربما عثروا عليها.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني