فيس كورة > أخبار

الخدمات يتعثر.. والصداقة وشباب رفح يقتحم

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة الثانية عشرة من الدوري الممتاز

خدمات رفح يتعثر.. الصداقة يضيِّق الخناق عليه

شباب رفح يقتحم المربع.. الشجاعية يواصل التراجع

شباب خانيونس والهلال والشاطئ يظهرون بحُلة جديدة

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 12/1/2016  - حافظ فريق خدمات رفح على صدارته لجدول ترتيب الدوري الممتاز رغم تعثره في أولى مباريات مرحلة الإياب من البطولة بعد تعادله مع الهلال بهدف لكل منهما.

وضيَّق فريق الصداقة الخناق على خدمات رفح بفوز صعب على المغازي حافظ خلاله على مركزه الثاني ولكنه قلص الفارق مع المتصدر إلى نقطة واحدة فقط.

المنافسة على اللقب ما زال مبكرا الحديث عنها قبل (10) جولات على النهاية ولكن خيوطها بدأت تظهر بعد أن استمر الشجاعية في تراجعه وتمكن شباب رفح من احتلال المركز الثالث ودخول أجواء المنافسة الرباعية.

أبرز ظواهر الجولة

تعددت الظواهر خلال الجولة الأولى من مرحلة الإياب ولكن ربما يكون أبرزها الحديث المتكرر عن طبيعة المنافسة على اللقب الذي ينحصر بين (4) فرق والمنافسة على الهبوط الذي ينحصر أيضاً بين (4) فرق أخرى.

تعثر خدمات رفح بالتعادل أمام الهلال أبقاه في مركز الصدارة ولكنه بات مهدداً بفقدها حال حقق نتيجة غير الفوز في مباراته المقبلة أمام الشاطئ, وهذا التعادل هو الخطوة الأولى لبطل الشتاء الذي يسعى لتجنب لعنته خلال المواسم السابقة.

فريق الهلال ظهر بحُلة جديدة من حيث الأداء والنتيجة أمام فريق قوي يطمح من خلاله لمواصلة نتائجه الجيدة والخروج من عنق الزجاجة ليتمكن من الهروب من شبح الهبوط لكن التعادل لم يشفع له بمغادرة قاع الترتيب.

الصداقة الذي نجح في تجاوز أصعب اختباراته أمام المغازي يبدو أنه سيكون الأقرب للمنافسة على اللقب حتى النهاية لأنه يمتلك العوامل التي تؤهله للتتويج باللقب خاصة أنه استفاد من دروس المواسم الثلاثة الماضية في تراجعه في الأنفاس الأخيرة.

خدمات المغازي يبدو أن هذه الخسارة في هذه الجولة ستكون بداية عودته للمعاناة الشديدة من خطر الهبوط ولكن الفريق ما زال يمتلك فرصة تصحيح المسار وتعويض هذه الخسارة بنتائج إيجابية تضمن له البقاء في الدرجة الممتازة.

استمرار التراجع

استمر فريق اتحاد الشجاعية في تراجعه في الأداء والنتيجة خلال منافسات الدوري وبات يبتعد شيئاً فشيئاً عن المنافسة والحفاظ على لقبه لكن بطل الثلاثية أصبح يطمح لتصحيح وتصويب أوضاعه والعودة للمسار الصحيح وتحقيق الانتصارات للعودة لأجواء المنافسة التي ينتظر خلالها تعثر فرق المقدمة شرط أن لا يحقق أي نتيجة غير الفوز في المباريات المقبلة.

فريق الشاطئ رغم ظهوره بأداء جيد وأحقيته للحصول على الثلاث نقاط أمام الشجاعية ولكن هذا لا يشفع لفريق البحرية سوى تحقيقه لنتيجة الفوز في مبارياته المقبلة لإنهاء أزمته المستمرة منذ بداية البطولة.

الخطر والأمان

يعيش فريق خدمات خانيونس في أفضل أحواله بعد أن حقق هدفه مبكراً بضمان وجوده واستمراره في دوري الأضواء بنسبة كبيرة خاصة أنه يحتل المركز السادس برصيد (17) نقطة ويبتعد عن أي حسابات للهبوط للدرجة الأولى وربما يكون بعيداً عن أي حسابات للمنافسة على اللقب كونه أصبح الآن يسعى لعبور المربع الذهبي فقط.

شباب جباليا ما زال يعيش في واقع الخطر رغم نتائجه الجيدة في نهاية الدور الأول ولكنه ما زال في المراكز المتأخرة التي تؤدي للهبوط وتكرار سيناريو الموسم قبل الماضي، ولكن الدور الثاني يحتاج لتحقيق نتائج حاسمة خاصة مع الفرق التي تنافسه في قاع الترتيب.

التعويض المنطقي

نجح فريق شباب خانيونس في فرض أفضليته وانتزاع فوز مهم أعطاه دافعاً للظهور في الدور الثاني على مبدأ منطق التعويض لنتائجه السيئة خلال الدور الأول وتحسين مركزه على جدول الترتيب خاصة أن الفريق تعرض لخسائر كبيرة في الدور الأول وتأثر بشكل كبير برحيل هدافه محمد بركات.

فريق غزة الرياضي خسر نقاط المباراة ولكنه لم يخسر المنافسة الكبيرة على لقب الدوري وربما تكون الخسارة بدايته نحو حصد مزيد من النقاط تضمن له السعي للتتويج باللقب والابتعاد عن تكرار سيناريو الموسم الماضي حينما توّج بطلاً للشتاء وتراجع بشكل كبير في الدور الثاني.

المنافس الجديد

دخل فريق شباب رفح مرحلة المنافسة الحقيقية بعد فوزه المقنع على اتحاد خانيونس بهدفين دون رد الأمر الذي أدخل الزعيم في دائرة الصراع على التتويج بلقب الدوري والاستفادة من تراجع وسقوط فرق المقدمة للاقتراب منهم أكثر.

فريق اتحاد خانيونس يبدو أنه يعيش في أسوأ أحواله هذا الموسم ويستمر في تراجعه على جدول الترتيب وسيكون الفريق أمام منعطف خطير في حال خسارته في الجولة المقبلة وفوز فريقي شباب جباليا والشاطئ، الأمر الذي سيضع الفريق في المراكز المؤدية للهبوط وبداية مرحلة معاناته من شبح صعب بعد وجوده في المنطقة الدافئة.

13 هدفاً

لوحظ خلال هذه الجولة ارتفاع نسبي في عدد تسجيل الأهداف مقارنة بالجولة الحادية عشر حيث تم تسجيل (13) هدفاً خلال ست مباريات انتهت ثلاث منها بفوز أحد الفريقين ومثلها انتهت بالتعادل.

ووصل عدد الأهداف الإجمالي إلى (182) هدفاً، حيث تم تسجيل (169) هدفاً خلال مرحلة الذهاب من البطولة.

16 بطاقة صفراء

لوحظ خلال هذه الجولة انخفاض نسبي في استخدم الحكام للبطاقات الصفراء (16) مرة خلال ست مباريات، وكان النصيب الأكبر لفريق شباب رفح بحصوله على (5) إنذارات.

ووصل العدد الإجمالي للبطاقات الصفراء (246) بطاقة، حيث أشهر الحكام (230) بطاقة خلال مرحلة الذهاب من الدوري.

بدون بطاقات حمراء

لم يستخدم قضاة الملاعب سلاح البطاقة الحمراء خلال هذا الأسبوع والتي تعتبر الجولة الثانية خلال البطولة التي لم تشهد إشهار البطاقات الحمراء في وجه اللاعبين، وبقي العدد الإجمالي للبطاقات الحمراء (35) بطاقة.

العبيد في مقدمة الهدافين

رغم عدم تمكن المهاجمين سليمان العبيد وعلاء عطية من التسجيل في الجولة الثانية عشر إلا أن العبيد بقي في مقدمة الهدافين برصيد (11) هدفاً بينما بقي عطية في المركز الثاني  برصيد (8) أهداف، في حين رفع أحمد سلامة مهاجم الصداقة رصيده من الأهداف إلى (6).




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني