فيس كورة > أخبار

التحليل الفني لمباراة خدمات رفح وخدمات الشاطئ

  •  حجم الخط  

التحليل الفني لمباراة خدمات رفح وخدمات الشاطئ

ضمن مباريات الجولة الثالثة عشر من دوري الدرجة الممتازة

المحلل الفني لبرنامج خط الوسط عبر قناة الكتاب الفضائية

الكابتن/عماد احمد بارود

السلام عليكم

قبل أن أبدا في تحليل هذا اللقاء دعونا نتفق بأن هنالك فرق كبير بين الرغبة في تحقيق الفوز والعمل من اجل تحقيق الفوز.

والآن لنبدأ تحليل هذا اللقاء ...

-نسبة الاستحواذ في الشوط الاول :

خدمات رفح :  52%

خدمات الشاطئ :  48%

-نسبة الاستحواذ في الشوط الثاني :

خدمات رفح :  55%

خدمات الشاطئ :  45%

-الفرص المحققة للفريقين :

خدمات رفح : سبعة فرص منهم هدفين

خدمات الشاطئ : خمسة فرص منهم هدف

-الفريقان لعبا بتشكيل لعب 4-4-2

الشاطئ لعب بلاعبين في منطقة الارتكاز في وسط الملعب

خدمات رفح لعب بلاعب ارتكاز واحد ولاعب وسط متقدم أمامه (صانع ألعاب)

ومن أهم صفات هذا التشكيل 4-4-2 أنه يعتمد على مبدأ التوازن بين اللعب الدفاعي والهجومي ويتيح المجال للدمج بين اسلوب للعب بالاعتماد على العمل الجماعي والعمل الفردي وخوصا في منطقتى خط الوسط والهجوم

ومن وجهة نظري بأن فريق خدمات رفح اليوم استخدم هذه الطريقة او التشكيل أفضل من الشاطئ ، حيث بدى فريق رفح اكثر تنظيما عند الحيازة على الكرة ، على العكس من فريق الشاطئ الذي لم يستفيد من الحيازة بالشكل المثالى حيث كان لاعبيه يتسرعون في إرسال الكرات الطولية العالية إلى الأمام .

لاعبو الشاطئ كانوا ينقلون الكرة من الثلث الاخير إلى خط الثلث الامامي متجاوزين خط الوسط لديهم وخصوصا (لاعبي الارتكاز) وتكرر هذه العملية اكثر من مرة مما شتت لاعبي الوسط حازم قفة واسامة ابو قرشين

وبذلك فقدت 4-4-2 اهم مميزاتها وهي الترابط بين خطوط اللعب الثلاثة ومشاركة جميع المراكز في بناء وإنهاء الهجمات .

بينما فريق خدمات رفح اليوم حافظ على إيصال الكرة للامام وفق التسلسل المنطقى للعب بهذه الطريقة

أهم ما ميز أداء الفريقين على المستوى الهجومي والدفاعي :-

خدمات رفح على المستوى الهجومي كان يعتمد على :

التصويب من خارج مربع العمليات

الاعتماد على الكرات العرضية والاختراق من الأطرف

الحصول على الكرات الثابتة على مشارف خط الـ 18

ارجاع الكرة ف اتجاه الوسط لإعادة بناء الهجمة عندما يتعذر الاختراق من الاطراف او العمق

أما على مستوى العمل الدفاعي :

الضغط على حامل الكرة وبداية الدفاع المنظم من منطقة خط الوسط
( بغرض قطع الامدادات لخط هجوم الشاطئ )

اللعب على نصب مصيدة التسلل وخصوصا أن الشاطئ كان يعتمد على إرسال الكرات العالية خلف المدافعين

أما بالنسبة لفريق الشاطئ واهم ما ميز ادائه على مستوى العمل الهجومي :

ارسال الكرات الطويلة العالية إلى المنطقة العمياء ( خلف المدافعين ) هذا بالنسبة للشوط الأول

في الشوط الثاني بدأ فريق الشاطئ يعتمد على التصويب على المرمي والاختراق من العمق والأطراف ومحاولة الحصول على ركلات جزاء او ضربات حرة ثابتة من اماكن حاسمة

اما على مستوى العمل الدفاعي بالنسبة لفريق الشاطئ :

التكتل الدفاعي والكثافة العددية في الثلث الاخير من ملعبه

تشتيت الكرات الخطرة على مرماه في اتجاه خط التماس وذلك ليتمكن الفريق من اعادت تنظيم خطوطه وخصوصا بعد التعرض لهجوم معاكس وسريع من لاعبي فريق خدمات رفح

محاولة وضع سعيد السباخي ( اهم مفاتيح لعب فريق خدمات رفح ) تحت الرقابة المباشرة والغير مباشرة من أجل الحد من خطورته ، لكن هذه المحاولات كانت تشل لان للاعب كان يجيب الهروب والتخلص من الرقابة من خلال التأخر للخلف قليلا او اللعب ملاصقا لخط التماس

 

خدمات رفح اليوم اعتمد على اسلوب الضغط على فرق الشاطئ داخل ملعبهم وخصوصا في المنطقة التي تربط خط الدفاع بخط الوسط ، ونتيجة لذلك اضطر لاعبي الشاطئ الاعتماد على ارسال الكرات العالية الطويلة إلى الامام

وكان على فريق الشاطئ ان يتعامل مع هذه الامر بصور افضل من ذلك ، حيث كان يتوجب عليه :

الهدوء اكثر في المناطق الخلفية وتوسيع المسافة بين لاعبين خط الظهر عن الحيازة على الكرة

نزول لاعبي خط الوسط للداخل والظهور لزملائهم في المساحات الخالية وطلب الكرة قبل اللحظة الحاسمة

تحليل شوطي اللقاء على شكل نقاط ، ليكون التحليل اكثر وضوحا

( الشوط الأول )

فريق خدمات الشاطئ في الشوط الأول :

بدأ فريق خدمات الشاطئ الشوط الاول بانتشار جيد في جميع مراكز اللعب

الجهة اليسرى اكثر نشاطا وفعالية هجومية وخصوصا بأن اللاعب محمد الرواغ كان يلعب في الشوط الاول بوظائف هجومية واضحة وكان يساعده من الامام اللاعب محمود الريفي ويميل إليهم من الوسط اللاعب المميز في صناعة الألعاب اسامة ابو قرشين

اول وصول فعلي للشاطئ على مرمى رفح كان في الدقيقة 17 وتبعه أول ركلة ركنيه لهم في اللقاء

سبق وقلت بأن الشاطئ كان يعتمد على إرسال الكرات الامامية العالية إلى المهاجمين ، وهنا اوضح بأنه كان من الافضل بأن يعتمد على استخدام حلقة الوصل بين محور الارتكاز والخط الهجوم من خلال تفعيل دور مركز خط الوسط المتقدم في صناعة اللألعاب وإرسال الكرات البينية الارضية إلى المهاجمين

فريق خدمات رفح في الشوط الأول :

بدأ فريق خدمات رفح الشوط الأول بنية واضحة للتسجيل فكانت له تسديدتان على المرمى في أول خمس دقائق من المباراة

استغل خدمات رفح النزعة الهجومية الواضحة للجهة اليسري لفريق الشاطئ وبدأ بتكثيف اللعب في المساحة المتروكة بين محمد الريفي ومحمد الرواغ

اللاعب سعيد السباخي كان يميل إلى الجانب الايسر في أول ربع ساعة من اللقاء ، ثم بدأ بعدها بالتحرك في كامل المساحة الامامية في ملعب فريق الشاطئ ليبدأ بالبحث عن التصويب او الحصول على كرة ثابتة من مكان مميز

فريق خدمات رفح استمر طوال الشوط الاول باللعب بنفس التكتيك وخصوصا في العمل الهجومي وهنا تظهر براعة المدير الفني الكابتن محمود المزين الذي استطاع اللعب بتكتيك متنوع في نسق متحول من متوسط إلى مرتفع الوتيرة .. فكان يضغط على المنافس لفترة تتجاوز الخمس دقائق ثم يمتص قوة المنافس من خلال اعطائه الامان للهجوم فيعود ليرفع وتيرة العمل التكتيكي الهجومي ويضرب المنافس في المساحات الخالية وخصوصا على الجانب الايمن لفريقه والأيسر لفريق خدمات الشاطئ

(الشوط الثاني)

فريق خدمات الشاطئ في الشوط الثاني :

بدا المدير الفني لفريق الشاطئ الكابتن حمادة شبير الشوط الثاني بالعب بأسلوب جديد اكثر فعالية على مستوى العمل الهجومي حيث حمل لاعبيه بتعليمات جيدة كان اهمام هو الاعتماد على التصويب وكان لهم اول تصويبه في الدقيقة السادسة من زمن الشوط الثاني، وهذا ما كان يجب عليهم عمله منذ بداية اللقاء ..

كما بدأ بالاعتماد على اللعب من الأطراف اكثر والتنويع بين عملية الاختراق العرضي وإرسال الكرات المرفوعة إلى العمق من جانبي الملعب داخل وسط ملعب فريق خدمات رفح

هذا التغير والتنوع في العمل الهجومي مكنه من تشكيل خطورة اكبر على مرمى خدمات رفح واستطاع لاعبيه من الحصول على ثلاثة فرص مواتية للتسجيل وفي الفرصة الرابعة تمكنوا من احراز الهدف الاول والوحيد من خلال متابعة جيدة لركلة زاوية وحسن تمركز من اللاعب علاء اسماعيل

وحتى بعد تلقي فريقه الهدفين التعادل والفوز من قبل فريق خدمات رفح إلا ان الكابتن حمادة شبير استمر في الاعتماد على استغلال النزعة الهجومية والروح القتالية لدي لاعبيه فقام بإجراء تغير على مستوى خط الهجوم بإنزال اللاعب احمد العمروسي بدلا للمهاجم اسماعيل ابو دان الذي لم يكن موفقا في هذه المباراة ، وهنا أود ان اضيف بأن اللاعب البديل احمد العمروسي يمتلك صفات اكثر من جيدة في التحرك والظهور والكنتورل على الكرة ولكن تنقصه خبرة (تسجيل الأهداف) وهو بحاجة إلى التمرين على تدريبات لها علاقة بتنمية الحس التهديفي

فريق خدمات رفح في الشوط الثاني :

بدأ خدمات رفح الشوط الثاني بنفس النسق التكتيكي الدفاعي والهجومي ولا يزال يعتمد على نفس الاسلوب في اللعب وخصوا في تكثيف الضغط على الجانب الايسر لفريق الشاطئ

عمل المدير الفني تبديلات هجومية كانت في محلها فأشرك اللاعب رامي البيوك وحاتم نصار صاحب هدفي خدمات رفح في هذا اللقاء

غير اللاعبين ولك يغير اسلوب اللعب وهنا تظهر ثقة المدرب بأنه سيحقق الفوز من خلال هذا التكتيك كما وتظهر الخبرة الكبيرة للمدير الفني في قيادة الفريق من داخل منطقة التعليمات ( المنطقة الفنية )

استطاع فريق خدمات رفح من إدراك التعادل من خلال عمل منظم في وسط الملعب وإرسال الكرة إلى الجانب الايمن الذي يعتمد عليه فريق خدمات رفح ويكثف الهجوم فيه ، استقبل اللاعب البديل المميز حاتم نصار الكرة ثم مر واخترق وراوغ وسدد وأحرز الهدف الاول لفريقه وله في اللقاء

ولا يزال خدمات رفح ينوع في العمل الهجومي ثم يعود بتكثيف العمل على الجانب الايمن وحصل على كرة ثابتة في هذا الجانب ورفعت إلى داخل صندوق العمليات ليتابعها حاتم نصار ايضا ويحرز الهدف الثاني له ولفريقه ( هدف الفوز )

وهنا اود التعقيب على جزئية هامة فيما يتعلق بقراءة المنافس من قبل الجهاز الفني لفريق خدمات الشاطئ

لقد بات واضح منذ منتصف الشوط الاول تقريبا بأن فريق خدمات رفح يحاول بين الحين والآخر بتكثيف الضغط على دفاعات فريقك من الجانب الايسر لهم ، واستطاع احراج هدف اول وهدف ثاني من نفس المكان ، ثم عاد وهاجمك من نفس المكان ايضا بعد الهدف الثاني ، وهنا السؤال الذي يطرح نفسه ، لماذا لم يقوم الجهاز الفني لفريق الشاطئ بإجراء اى تعديلات في العمل التكتيكي الدفاعي في تلك المنطقة ؟ او لماذا لم يحاول الجهاز الفني بتوجيه لاعبيه في وسط الميدان بان يقوموا بالعمل على منع وصول الكرة من خط وسط خدمات رفح إلى الجناح الايمن لفريقهم ؟

خلاصة التحليل :-

الشاطئ فريق يستحق البقاء في الدوري الممتاز وخدمات رفح فريق يجيد اللعب تحت الضغط ويستحق أن يكون منافس على اللقب

نصائح وتوجيهات للفريقين في المباريات القادمة :-

خدمات الشاطئ :

العمل على تعزيز عنصر الربط بين خط الوسط والهجوم

الحفاظ على التنظيم الدفاعي مع التركيز على عملية اللعب رجل لرجل في تغطية الكرات الثابتة

اعطاء احمد العمواسي الثقة وتمرينه على تدريبات لها علاقة بإكسابه خبرة تسجيل الأهداف

خدمات رفح :

تفعيل دور صانع اللألعاب في المركز المساند لخط الهجوم (خط وسط متقدم)

اشراك حاتم نصار كلاعب اساسي في اللقاءات القادمة

التركيز دائما وأبدا على ضرورة احراز الاهداف في الشوط الأول

الحفاظ على التنظيم الدفاعي الذي لعب فيه الفريق مباراته ضد فريق خدمات الشاطئ اليوم

وفي النهاية هذه تحياتي : المحلل الفني . كابتن عماد بارود

واتمني التوفيق للجميع في الجولات القادمة

 




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني