فيس كورة > أخبار

حصاد الجولة "13" من الدوري الممتاز

  •  حجم الخط  

حصاد الجولة "13" من الدوري الممتاز

خدمات رفح ينفرد.. والصداقة وشباب رفح يُطاردانه على الصدارة

الهلال يُغادر القاع والمغازي بديل.. البرتقالي والبحرية والثوار في الدوامة

غزة/ علاء شمالي (صحيفة فلسطين) 19/1/2016  - غرد خدمات رفح في صدارة جدول ترتيب دوري الدرجة الممتازة منفرداً بعد فوزه على الشاطئ وتعويض إخفاقه بالتعادل في الجولة الماضية بتعادل الصداقة والرياضي في هذه الجولة، فابتعد بثلاث نقاط عن أقرب مطارديه الصداقة وشباب رفح.

ودخل اتحاد خانيونس دوامة الخطر في أسفل جدول الترتيب في الدوري والتي أعطت الفرصة للهلال للتقدم ومواصلة عروضه الجيدة منذ بداية مرحلة الإياب.

صدارة خدمات رفح ربما لن تكون آمنة قبل (9) جولات على النهاية بعد دخول شباب رفح والصداقة أجواء المنافسة بقوة مع التغيرات الكبيرة التي يشهدها جدول الترتيب بعد كل جولة وربما تشهد الجولات القادمة دخول فرق جديدة في مربع المنافسة التي تشتد مع تقدم الجولات.

الصراع على الهروب من مركزي الهبوط يبدو أشد شراسة من ذي قبل بعد أن واصل الشاطئ تراجعه في النتائج وبقيت فرق الهلال وشباب جباليا والمغازي في دائرة الخطر مع دخول اتحاد خانيونس في دائرة الخط لا سيما وأن فارق النقاط بين الأخير وصاحب المركز الثامن هو فقط (3) نقاط.

أبرز ظواهر الجولة

الظاهرة الأبرز في هذه الجولة انفراد خدمات رفح في صدارة الدوري بعد أن أظهر روح البطل مبكراً بقلب تأخره بالنتيجة في المباراة إلى فوز بهدفين بتوقيع النجم الأسمراني حاتم نصار الذي بدا علامة فارقة في فريقه خدمات رفح خلال منافسات الدوري.

جماهير الشاطئ كانت تمني النفس بالخروج بنتيجة غير الخسارة على الأقل خاصة أن "البحرية" بات في وضع أخطر مما هو عليه بسبب عدم قدرته على النهوض من كبوته الصعبة التي يمر بها في الدوري ويعاني من شبح الهبوط.

أقوى المنافسين

شباب رفح واصل نتائجه الجيدة التي أهلته لزيادة قوته في المنافسة على اللقب بعد فوزه على المغازي بهدف محمد أبو دان الذي منح الفريق (6) نقاط خلال مباراتين وكان العلامة البارزة منذ بداية مرحلة الإياب.

المغازي واصل التراجع وزادت الخطورة على الفريق وبات من أبرز المرشحين للعودة للدرجة الأولى بخسارة جديدة وضعت الفريق أمام ضرورة تصحيح المسار وتحقيق الانتصارات إذا ما أراد البقاء في دوري الأضواء.

الصداقة وغزة الرياضي لم يفقدا فرصة الاستمرار في المنافسة على اللقب بعد أن تعادلا بهدف لمثله، لكن الصداقة يمتلك الأفضلية والنفس الأطول في المنافسة لاقترابه أكثر من المتصدر الأمر الذي يتطلب من فريق غزة الرياضي تصحيح مساره وتعويض إخفاقه في نتائج المباراتين الماضيتين.

شباب خانيونس أكد على ارتدائه ثوبا جديدا أدخل الفريق في مراكز لائقة بحجم الفريق رغم سوء النتائج التي تعرض لها في الدور الأول وفاز على شباب جباليا بهدف نظيف.

شباب جباليا واصل معاناته في قاع جدول الترتيب بخسارة جديدة وبات الفريق في وضع ربما يتكرر معه سيناريو الموسم قبل الماضي بالعودة للدرجة الأولى مجدداً وعدم مقدرته على الصمود في الدرجة الممتازة للمرة الثانية على التوالي.

لحظة أمان

شعر فريق الهلال بلحظة من الأمان بالبقاء في الدوري الممتاز بعد فوزه على اتحاد خانيونس بهدفين نظيفين وتعادل مع خدمات رفح في الجولة الماضية، الأمر الذي أظهر الهلال بحلة جديدة في مرحلة الإياب ليخوض تحديا جديدا بتجاوز أزمته ومغادرة المراكز المتأخرة في الدوري.

اتحاد خانيونس مني بالخسارة الرابعة وضع نفسه في وضع محرج وبات قريباً من الفرق التي تحتل المراكز الأخيرة وأصبح بحاجة إلى تعويض نتائجه السيئة وإرضاء جماهيره بنتائج جيدة تضمن للفريق الوصول لمركز يليق بحجم الفريق البرتقالي.

خسارة الفرصة الأخيرة

بطل الثلاثية فريق اتحاد الشجاعية خسر الفرصة الأخيرة للبقاء في مربع ودائرة المنافسة بتعادله سلباً مع خدمات خانيونس الذي ابتعد به بـ(10) نقاط عن المتصدر خدمات رفح الأمر الذي زاد من صعوبة موقف الشجاعية الذي تراجع كثيراً ولم يعد بمقدوره العودة لمنافسة المتصدرين خاصة مع تواصل تدني المستوى الفني للفريق.

فريق خدمات خانيونس أثبت أنه فريق يستحق أن يبقى بين الكبار ومن الواضح أنه ضمن ذلك لكنه غيّر سهامه نحو تحقيق هدف جديد وهو الاقتراب أكثر أو حتى دخول أجواء المربع الذهبي في موسم استثنائي للفريق الأحمر الذي صعد من الدرجة الأولى في الموسم قبل الماضي.

 

(9) أهداف

لوحظ خلال هذه الجولة انخفاض كبير في عدد الأهداف المُسجلة مقارنة بالجولة (12) حيث تم تسجيل (9) أهداف فقط خلال (6) مباريات انتهت (4) منها بفوز أحد الفريقين، ومباراتان بالتعادل.

ووصل إجمالي الأهداف إلى (191) هدفاً، حيث سُجل (169) هدفاً خلال مرحلة الذهاب من البطولة.

(20) بطاقة صفراء

لوحظ خلال هذه الجولة انخفاض في استخدام الحكام للبطاقات الصفراء (20) مرة خلال (6) مباريات، وكان النصيب الأكبر لفريقي شباب رفح والشاطئ بحصولهما على (3) إنذارات.

ووصل إجمالي عدد البطاقات الصفراء إلى (270) بطاقة، حيث أشهر الحكام (234) بطاقة خلال مرحلة الذهاب من الدوري.

بدون بطاقات حمراء

للجولة الثانية على التوالي لم يستخدم قضاة الملاعب سلاح البطاقة الحمراء خلال هذا الأسبوع والتي تعتبر الجولة الثالثة خلال البطولة التي لم تشهد إشهار البطاقات الحمراء في وجه اللاعبين، وبقي العدد الإجمالي للبطاقات الحمراء (35) بطاقة.

العبيد لا زال متصدرًا لقائمة الهدافين

رغم عدم تمكن المهاجمين سليمان العبيد وعلاء عطية من التسجيل في الجولة الثالثة عشرة إلا أن العبيد بقي في مقدمة الهدافين برصيد (11) هدفاً بينما بقي عطية في المركز الثاني  برصيد (7) أهداف، وأحمد سلامة مهاجم الصداقة برصيد (6) أهداف.




 

إذا أعجبك الموضوع ، شارك أصدقائك بالنقر على كلمة أعجبني